2020- 06 - 02   |   بحث في الموقع  
logo تعرف على حقيقة وصول الإصابات بفيروس كورونا في مصر إلى مليون حالة logo تعرف على حقيقة وصول الإصابات بفيروس كورونا في مصر إلى مليون حالة logo طبيب إيطالي بارز يعلن أن فيروس كورونا يفقد قوته ولم يعد موجودا سريريا logo نزار أبو حجر لـ«الأنباء»: دراما 2020 اتجهت نحو التشويق والإثارة logo أمانة والي لـ «الأنباء»: من يقول ليس لدينا دراما سورية يظلمنا! logo شهد برمدا: «يا كايدهم» دعماً لأطفال مرضى السرطان logo مقاضاة إيناس الدغيدي بسبب عبير صبري logo غلوم يكشف أسرار زيجات «ربعه» السرية!
قطار التيار التنظيمي ينطلق...المحاسبة والمكتب السياسي واللجنة القانونية في سُلّم الأولويات
2009-08-11 00:00:00

مارون ناصيف - مقالات دورية أسبوعية للجنرال تحمل رسائل سياسية الى العونيين أكثر منهم الى الرأي العام، لقاءات عشاء ليلية تجمع الكوادر والمناضلين، منها ما يسرب الى الإعلام ومنها ما يبقى في إطار المجالس الداخلية، مجموعات صغيرة كلفها القائد بوضع مسودات عمل تتعلق بالمرحلة المقبلة والنظام الداخلي للحزب إضافة الى مواضيع أخرى...

 

 

 

نعم إنها مرحلة التفرغ الكامل لحزب التيار الوطني الحر وهيكليته وتنظيمه وإنتخاباته الداخلية، إنها مرحلة ما بعد السابع من أيار من العام 2005 يوم عاد العماد ميشال عون من منفاه داخلاً المعترك السياسي الداخلي من بابه العريض في ظل ظروف إستثنائية مرّ بها لبنان، فمن إنتخابات عام 2005 مروراً بتشكيل حكومة الرئيس فؤاد السنيورة وإعتصام قوى المعارضة وسط العاصمة، إضافة الى الفراغ الرئاسي وحرب تموز الإسرائيلية على لبنان ثم أحداث مخيم نهر البارد والسابع من أيار وما بعدها مفاوضات الدوحة التي أنتجت حكومة الوحدة الوطنية مع الأخذ بعين الإعتبار كل التفجيرات والإغتيالات التي إستهدفت المناطق والعديد من الشخصيات السياسية والإعلامية والعسكرية وما ولّدته من إنقسام سياسي حاد بين فريقي المعارضة والموالاة وصولاً الى إنتخابات عام 2009 الأخيرة.

 

إنها مرحلة الجدية والعمل الدؤوب، مرحلة نبذ الخلافات الداخلية، مرحلة التزاوج بين عونيي ما قبل السابع من أيار وما بعده، مرحلة إستيعاب الجميع وإستثمار كل الطاقات الموجودة وكل من موقعه ومهنته ووظيفته بحسب المنسق العام للتيار الوطني الحر بيار رفول الذي يذكّر بأن الإنتقال من مرحلة المقاومة الشعبية النضالية الى الحزب التنظيمي القائم على العمل المؤسساتي ليس بالأمر السهل ولكنه غير مستحيل.

المنسق العام للتيار، وهو القريب جداً من العماد عون، يرى أن الوضع السياسي الراهن في لبنان هو الأنسب للشروع في هذه الورشة الضخمة التي تحتاج الكثير من التضحيات والمثابرة والتنظيم.

المحاسبة وإعطاء الصلاحيات لمسؤولي التيار يشكلان صلب الموضوع بالنسبة الى رفول، فالدعوة مفتوحة للجميع للجلوس على طاولة واحدة ومعرفة أين نجح التيار وأين أخفق وما هو الإطار العملي الذي يشارك فيه الجميع عبر إعادة توزيع الأدوار والمسؤوليات. رفول يكشف ان لجان العمل في طور التأليف والإنطلاقة ليست ببعيدة.

نيابياً

حتى يكون العمل متكاملاً بين التيار وتكتل التغيير والإصلاح يجب على قيادة الحزب إيجاد خارطة طريق تفعل العمل بين النواب وهيئات المناطق والأقضية في التيار. رفول يرى ضرورة تشكيل لجنة قانونية لإعداد القوانين وتقديمها الى المجلس النيابي لأن الجنرال لا يجب أن يتلهى بهذه الأمور. "برنامج الجمهورية الثالثة الإنتخابي يجب تطبيقه ومتابعته" هكذا يتابع رفول كلامه الذي يقرّ بأن الديمقراطية المثالية التي اعتمدت في إختيار المرشحين الى الإنتخابات الأخيرة أثبتت أنها غير صالحة لذلك يجب العمل على خلق مرشحين الى الإنتخابات المقبلة يتمتعون بمعايير معينة.

مكتب سياسي للتيار

رفول يشدد على أن الإنتخابات الداخلية في التيار يجب أن تحصل في أسرع وقت ممكن وأن تشمل كل الأصعدة وذلك لضبط العمل وإحترام التراتبية، لافتاً الى أن إعادة النظر في النظام الداخلي لتكريس المرونة ضرورية. ويرى المنسق العام للتيار ضرورة تنظيم خلوة مماثلة للمؤتمرات السنوية التي كانت تحصل في فرنسا في زمن الإحتلال تصدر عنها مقرارات حاسمة تتولى تنفيذها مجموعة قيادية من أصحاب التجارب والكفاءات والخبرات. كما أن إنشاء مكتب سياسي للتيار يجمع القيادات بالنواب الملتزمين لا مفر منه بحسب رفول لأنها طبيعة الأحزاب.

التيار والإنتخابات البلدية

ماكينة التيار البلدية تنطلق في أوائل تشرين الأول والهم الأساس هو في إيصال أشخاص الى البلديات من اصحاب الكف النظيف بغض النظر عن مدى إلتزامهم الحزبي. رفول يؤكد أن التيار ينظر الى البلدية كحكومة محلية مصغرة مولجة تنفيذ مشروع إنمائي في القرى والبلدات وليس كأداة بيد بعض السياسيين. فالمقاربة تختلف تماماً عن الإنتخابات النيابية، الإعتبارات العائلية والتنوع السياسي إضافة الى التوزيع الطائفي كلها معايير المعركة البلدية المقبلة التي يجب ان ينتج عنها بلديات همها الأول التنظيم المدني والإهتمام بالعمران. ويختم رفول بالقول: "لا يمكن على أي فريق تسييس معركة الإنتخابات البلدية ومن يجرؤ على القيام بذلك سيدفع الثمن غالياً".





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top