2020- 08 - 14   |   بحث في الموقع  
logo أمل عرفة تحذّر من تقليدها logo ماتويدي إلى إنتر ميامي logo رياضيون لـ «الأنباء»: «العملاق البافاري» أوفر حظاً.. وميسي حل «البارسا» الوحيد logo رونالدو ينوي الرحيل عن يوفنتوس logo برشلونة وبايرن «نهائي قبل الأوان» اليوم و«السيتي» لتفادي مفاجآت ليون غداً logo أوزيل: لن أترك «المدفعجية» logo إلغاء «الإعادة» في كأس إنجلترا logo عمرو دياب يُعلن عن «أماكن السهر»
هل تسقط القوى الأمنية في إمتحان جل الديب الثلثاء؟
2012-04-03 00:00:00

عندما رفض الوزير السابق شربل نحاس التوقيع على مرسوم بدل النقل لعدم إقتناعه بقانونيته، قامت الدنيا ولم تقعد متهمة وزير العمل بالتمرد على قرار مجلس الوزراء. أما اليوم وبعدما قرر مجلس الوزراء إزالة جسر جل الديب الذي قيل إنه مهدد بخطر السقوط، وإستبداله بجسر آخر حديث، واضعاً المشروع بيد مجلس الإنماء والإعمار، فيشعر أهالي المنطقة وكأن مجلس الإنماء والإعمار يتمرد على قرار الحكومة بلا حسيب أو رقيب ومن دون أن يهب المزايدون دفاعاً عن صلاحيات السلطة التنفيذية، لذلك قرروا المواجهة على طريقتهم في بلد لا تتخذ فيه القرارات عادة إلا تحت ضغوط الشارع.
خلية من ثلاثة شبان من أهالي المنطقة كانت كافية لوضع خطة المواجهة وبدء التنفيذ، فكانت بداية المشوار عبر مناشير ليلية رميت في منطقة جل الديب وضواحيها تحمّل أعضاء المجلس البلدي مسؤولية إزالة الجسر من دون الضمانات اللازمة لإقامة البديل. بدأت القضية تتفاعل خصوصاً أن اهالي المنطقة يرزحون تحت نير زحمة السير الخانقة التي تعترضهم في إنطلياس ونهر الموت في كل مرة يعودون فيها الى منازلهم. الخطوة الثانية كانت هاتفية، إذ أرسلت خلية المواجهة حوالى 10 آلاف رسالة قصيرة تحذر فيها البلدية وأعضاءها من التهاون مع مثل هذه القضية. وعندما دعت الحاجة جاءت الضربة القاضية عبر سلاح ما بات يسمى بـ"الربيع العربي" أي موقع التواصل الإجتماعي "الفايسبوك". وفي سرعة لم تكن تتوقعها الخلية وصل عدد المنتمين الى مجموعة جسر جل الديب الإلكترونية حوالى 4000 وسرعان ما التحق بهم آخرون وصولاً الى عتبة الـ6000 آلاف.
عندها أصبح من السهل جداً المواجهة عبر الشارع، ومن أحد مقاهي جل الديب، صدر قرار الإعتصام السلمي عند السابعة من صباح الثلثاء المقبل بالقرب من تمثال "أبونا يعقوب الكبوشي". وفي المعلومات تنطلق الخلية المنظمة من دعم كافة الأحزاب والتيارات السياسية الفاعلة في المنطقة، إضافة الى التجار وأصحاب المؤسسات الذين شعروا بأن عزل جل الديب إقتصادياً عن الأوتوستراد يؤثر سلباً على مصالحهم. التنسيق طاول أيضاً كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية - الفرع الثاني، كما ترددت معلومات مفادها أن مستشفيات المنطقة قد تشارك أيضاً في هذا الإعتصام الضاغط على مجلس الإنماء والعمار عموماً وعلى المهندسين في داخله خصوصاً وهو المسؤول في المجلس المذكور عن مدخل بيروت الشمالي ومكلف دراسة مشروع الجسر.
إذاً الحشد من المتوقع أن يتأمن، واللافتات كما اللوجيستيات في صدد التحضير، أما الأسئلة التي لا ينفك أهالي المنقطة عن طرحها فهي هل تسقط القوى الأمنية مجدداً في التعامل مع المعتصمين في تكرار لمشاهد ولّت مع تحرير لبنان في العام 2005؟ وماذا لو قطع الأوتوستراد عفوياً؟ هل سينتهي المعتصمون جرحى في المستشفيات؟ ولماذا لا تتعرض عناصر قوى الأمن الداخلي ولو لمرة واحدة للذين يقطعون طريق المطار وسعدنايل وعكار تارة على خلفية إنقطاع التيار الكهربائي وطوراً بسبب أعمال شغب يقوم بها إسلاميون سلفيون في سجن روميه المركزي؟



مارون ناصيف



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top