2020- 08 - 14   |   بحث في الموقع  
logo مصادر للجريدة: ملف ترسيم الحدود سيكون على جدول أعمال ديفيد هيل في لبنان logo خارجية فرنسا ترحّب بقرار إسرائيل تعليق ضمّ أراض فلسطينية logo وهاب: في لبنان طاقم سياسي فاقد للكرامة logo الطقس الجمعة غائم جزئياً دون تعديل يذكر بدرجات الحرارة logo مجلس الأمن والدفاع السوداني عن سد النهضة: التفاوض تحت مظلة الاتحاد الإفريقي هو خيارنا logo الصحة المصرية: تسجيل 145 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا و22 حالة وفاة logo وزير الخارجية الأردني: تأثير اتفاق إسرائيل والإمارات سيعتمد على ما ستفعله تل أبيب logo أمل عرفة تحذّر من تقليدها
«ائتلاف الجمعيات الخيرية»: 27 ألف نازح سوري والدولة تنأى بنفسها
2012-04-03 00:00:00

يؤكد الأمين العام لـ«ائتلاف الجمعيات الخيرية» الشيخ زيد زكريا أن «النازحين السوريين إلى لبنان باتوا بحاجة إلى مخيمات أو مجمعات تؤسسها لهم الدولة». ويعلّل قوله بأرقام، يصفها بالدقيقة، مشيراً إلى «نزوح 27 ألف مواطن سوري إلى لبنان منذ ثلاثة عشر شهراً، والرقم لا يشمل العمّال.
ومن الأرقام، التي يصفها زكريا بـ«الدقيقة» والتي أحصتها ثلاثون جمعية منضمة إلى الائتلاف، حاجة النازحين السوريين اليوم إلى نحو 2500 وحدة سكنية، علماً بأن الائتلاف ساعد في تأمين مساكن لبعضهم، وقدّم الدعم المادي للأسر اللبنانية التي استضافت بعضهم الآخر.
مقابل هذه الأرقام تملك الدولة، وفق مصادر رسمية، رقماً واحداً هو نزوح نحو 8 آلاف مواطن سوري إلى لبنان.
فارق الأرقام هذا، يعود وفق زكريا، إلى «خوف النازحين من تسجيل أسمائهم رسمياً، وبالتالي فإن العدد الفعلي لهم هو أضعاف المسجل لدى الدولة».
ويلفت زكريا، إلى أن الائتلاف صرف حتى الساعة نحو ثلاثة ملايين ونصف المليون دولار بدل سكن وغذاء وتقديمات صحية إلى النازحين، «لكنه رقم لا يفي بالحاجة الفعلية المطلوبة».
لا يملك زكريا جواباً صريحاً في شأن المدة التي يمكن أن تستمر خلالها الجمعيات في تقديم المساعدات، وهو لذلك عقد مؤتمراً صحافياً أمس في «نقابة الصحافة» لمناشدة الدولة أداء دورها في ظلّ تضاعف أعداد الوافدين السوريين.
استهل المؤتمر بكلمة لمستشار «نقابة الصحافة» فؤاد الحركة حمّل فيها مسؤولية التقصير إلى الحكومة اللبنانية و«الهيئة العليا للإغاثة» «لتأخرهما في تقديم المساعدات إلى السوريين». وناشد الحكومة السماح للائتلاف استقبال الهبات والتبرعات الإنسانية من داخل لبنان وخارجه.
واعتبر زكريا أن الدولة «هي المسؤول الأول عن إغاثة النازحين وتقديم الدعم الكامل لهم، وإذا كانت قد قامت ببعض الجهود وأعطت بعض الوعود إلا أن هذا لا يكفي، وإذا كانت أيضاً قد سلكت منهج النأي بالنفس في سياستها تجاه الأزمة السورية ألا أن هذا لا يصحّ في الجانب الإنساني».
وعدد سلسلة مطالب أولها قبول المعونات والهبات من الجهات المانحة والسماح باستقبال المواد الغذائية عبر المرفأ والمطار، وقيام «المفوضية العليا لشؤون اللاجئين» فعلياً بدورها المنوط بها، خاصة بعد الهبات التي صرفت لأجلها. وأوصى بمعالجة كل المرضى والجرحى في المستشفيات كلها وتسهيل سفر كل من يلزمه العلاج في الخارج، وحلّ مشكلة إيوائهم وبسرعة «بما يتلاءم مع امن لبنان واستقراره، وإلا فإننا مضطرون إلى إقامة مخيمات لإيوائهم». وشرح زكريا لـ«السفير» أن الحاجة باتت ملحة لإقامة مخيمات ويمكن توزيعها عبر المناطق على أن تجمع أعداداً قليلة من الأسر. وهو ناشد الحكومة مساعدة العائلات اللبنانية التي استضافت أسراً نازحة كونها تعاني الفقر والحاجة أصلاً.
وأشار زكريا إلى أن غالبية الوافدين يدخلون بطريقة نظامية إلى لبنان، وهم يأتون في معظمهم من مناطق حمص وتل كلخ وضواحيها، معلناً أن الجمعيات رصدت سبعين حالة ولادة قيصرية خلال سنة بين صفوف النازحات، فيما تطلبت حالات مرضية تدخلا جراحيا سريعا، نافياً مصادفة الجمعيات المنضوية تحت مظلة الائتلاف «أي عناصر مسلحة»، بل إن النازحين في غالبيتهم من الشيوخ والنساء والأطفال.



مادونا سمعان - "السفير"



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top