2020- 07 - 07   |   بحث في الموقع  
logo دراسة تقدم أدلة جديدة عن منشأ فيروس كورونا الحقيقي logo الحسيني يؤكد أنه حتى الآن لم يتم إعلان ظهور "الطاعون الدبلي" في مصر logo 239 عالم يكشفون عن أدلة جديدة تفيد بانتقال وباء كورونا عبر الهواء logo الاتحاد الأوروبي يتطلع لزيادة إنتاج عقار “ريمديسيفير” logo اليكم الطرقات المقطوعة مساء اليوم logo قرود لوبوري تحاكي «نهوض كوكب القردة» logo بصوت متعب.. اسمع آخر تسجيل للجداوي قبل وفاتها logo هيفاء وهبي تطالب بوقف عرض أحدث أفلامها السينمائية
هل تنجح لجنة بكركي الإنتخابية بالطرح الثالث؟
2012-04-10 00:00:00

في الوقت الذي لا يوفر فيه البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي مناسبة واحدة إلا ويطالب فيها بعدم العودة الى قانون الدوحة الإنتخابي، وفيما يحظى مبدأ النسبية بدعم كل من رئيس الجمهورية ميشال سليمان، رئيس المجلس النيابي نبيه بري، رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ورئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون، تتجه الأنظار نحو إجتماع لجنة بكركي المكلفة دراسة قانون الإنتخاب الذي سيعقد الأربعاء المقبل، كل ذلك لمعرفة ما هو الموقف الذي سيصدر عن مسيحيي قوى الرابع عشر من آذار لا سيما القوات اللبنانية والكتائب، وهل سيكون هذا الموقف منسجماً مع ما يقوله ممثلو هذين الفريقين في الصالونات لناحية المطالبة بالنسبية، أم أنه سيراعي مصلحة تيار المستقبل ورئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب وليد جنبلاط في تكرار لمشهد تحالف العام 2009؟
مصادر هذه اللجنة تفيد بأن "ممثل القوات النائب جورج عدوان وكذلك ممثل الكتائب فيها النائب سامي الجميل عملا خلال المرحلة الماضية على تضييع ما امكن من الوقت تحت حجة البحث بطرح  اللقاء الأرثوذوكسي، هذا الطرح الذي واجه معارضة شرسة له منذ ولادته وكان من شبه المستحيلات إقراره". وتتابع المصادر "في كل مرة كانت تطرح فيها النسبية من قبل أحد كان يلجأ عدوان أو الجميل الى الإصرار على إعطاء الأولوية في المناقشات لطرح اللقاء الأرثوذوكسي، وإستمر الوضع على حاله على مدى أربع أو خمس إجتماعات متتالية".
أما اليوم وفيما سحب الطرح الأرثوذوكسي من التداول، تحضر النسبية الى جانب طرح أكثري آخر على أساس دوائر مصغرة لا يتخطى عدد نوابها الخمسة، كبندين وحيدين على طاولة لجنة بكركي خلال إجتماع الأربعاء الأمر الذي يفتح المجال امام طرح بعض الأسئلة: أولها، كيف سيميّع البعض طرح النسبية فيما لو كانت نياتهم الفعلية تصب في هذا الإطار؟ وثانيها، هل بإمكان هؤلاء أن يتحملوا وزر هذا الرفض أمام الرأي العام والناخبين؟ أما ثالثها، فما هي الحجج التي ستعطى في هذا الإجتماع الذي تقول المصادر أنه الأخير أو في أقصى حدوده ما قبل الأخير لرفع التقرير النهائي للمباحثات؟
وعلى هامش هذه الأسئلة يقول خبير إحصائي "كيف يمكن للقوات والكتائب القبول بطرح النسبية الذي قدمه الوزير السابق زياد بارود وعدّله الوزير مروان شربل، هذا الطرح الذي يحرم الحليف الأساسي أي تيار المستقبل من ملذة أن يقرر بحسب قانون الدوحة هوية حوالى 16 نائباً مسيحياً؟ وماذا عن الحليف الآذاري الآخر المنتظر النائب وليد جنبلاط الذي كان أول من رفع راية التصدي للنسبية لأن قانون الدوحة يسمح له بأن يقرر مصير ثمانية نواب مسيحيين في كل من الشوف وعاليه فالبقاع الغربي؟ وهل من المنطقي أن يتبنى القواتيون والكتائبيون قانوناً إنتخابياً قد يطيّر أكثريتهم في حال أعادوا إحياء تحالفهم مع تيار المستقبل والحزب التقدمي الإشتراكي؟"



مارون ناصيف



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top