2020- 07 - 07   |   بحث في الموقع  
logo دراسة تقدم أدلة جديدة عن منشأ فيروس كورونا الحقيقي logo الحسيني يؤكد أنه حتى الآن لم يتم إعلان ظهور "الطاعون الدبلي" في مصر logo 239 عالم يكشفون عن أدلة جديدة تفيد بانتقال وباء كورونا عبر الهواء logo الاتحاد الأوروبي يتطلع لزيادة إنتاج عقار “ريمديسيفير” logo اليكم الطرقات المقطوعة مساء اليوم logo قرود لوبوري تحاكي «نهوض كوكب القردة» logo بصوت متعب.. اسمع آخر تسجيل للجداوي قبل وفاتها logo هيفاء وهبي تطالب بوقف عرض أحدث أفلامها السينمائية
«سباق الدم» غداً... هل ستصل رسالة الثوار؟
2012-04-25 00:00:00

لعلها الجولة الأكثر إثارة للجدل في موسم «الفورمولا 1». السلطات البحرينية تحدّت الجوّ المتوتر وفتحت حلبتها للمتسابقين، والثوار قبلوا التحدي وتوعدوا بأيام غضب ثلاثة. بعض الصحافيين الغربيين رددوا أهازيج السلطة، والبعض الآخر كشف عن أزمة لن تنطفئ قريبا

كيوسك | «شوماخر، ألونسو، فيتيل وغيرهم سيقدمون، رغماً عنهم، هدية إلى الثوار البحرينيين»، هكذا افتتح أرمين عارفي مقاله في مجلة «لو بوان» الفرنسية حول استضافة البحرين جولة من سباق «الفورمولا 1» غداً. الحدث الرياضي وردّّ فعل الثوار البحرينيين عليه، أرغما جزءاً من الصحافة الغربية على اعادة الاهتمام بما يجري في البلد، لكن ذلك لم ينجح بتسجيل موقف علني مما فعلته السلطات البحرينية في الثورة المنسية، ومما تقوم به حالياً من اعتقالات وتعذيب في سجونها. وأكثر، لم تعلُ الصرخة بعدما منعت السلطات البحرينية عدداً من الصحافيين والمصورين الاجانب من دخول الممكلة لتغطية الحدث.
وفي بعض الاحيان، حاولت مقالات صحافية التهليل لما تقوم به السلطات البحرينية من «توحيد للشعب» وسعيها لإزالة الشرخ بين المجتمعات، كما سوّق منظمو الحدث.
عارفي، في مقال «لو بوان»، يرى أن الحدث الرياضي «سيعطي الثوار فرصة ذهبية لإسماع صوتهم للعالم أجمع». ويضيف إنه «بعدما تجنّبت قناة الجزيرة القطرية ثورة البحرين وثوارها لكونهم ينتنمون إلى الطائفة الشيعية، سيحاول المتمردون استغلال فرصة الحدث الرياضي الأبرز الذي يجري على أراضي المملكة». عارفي يذكر بأن ثوار دوّار اللؤلؤة لم يحبّذوا في البداية إجراء السباق، وقد توصلوا الى إلغائه العام الماضي في خضم تحركاتهم، لكنهم الآن يسعون إلى الاستفادة من اهتمام العالم أجمع به، كحدث رياضي، لعلّهم يوصلون رسالتهم. هو «تغيير في الاستراتيجية» يقول الكاتب، مشيراً الى ما تداوله ناشطو حركة «شباب 14 فبراير» على مواقع التواصل الإلكتروني، ودعوتهم الى ثلاثة أيام غضب تواكب أيام «سباق الدم» كما أطلقوا عليه.
وعن الشق الأمني، سألت صحيفة «ذي غارديان» البريطانية جون ياتس أحد منظمي السباق عن مدى توافر شروط الأمان للسائقين والمتفرجين على الحلبة، لكن الاخير نفى أن تكون تلك الشروط متوافرة في حال حدوث أعمال عنف. ياتس يعلّق «البعض أكّد أننا نستطيع تأمين السلامة المطلقة للسائقين والمتفرجين، لكننا بالتأكيد لا نستطيع ذلك». إيان بلاك يشير، في مقاله في «ذي غارديان»، إلى أنه «مهما ستكون نتائج السباق، فإن الوضع السياسي في البحرين لن يهدأ، والتوترات لن تختفي في وقت قريب». بلاك يقول إن شركات العلاقات العامة الأميركية والبريطانية تعمل جاهدة لتسوّق وجهة نظر النظام السياسية. «تخيّلوا لو أعلن أحد مسؤولي الشرطة البريطانية في دمشق ازدراءه تجاه التحركات المعارضة في سوريا»، ينقل بلاك عن أحد ممثلي حزب العمل البريطاني. لكن الصحافي البريطاني يردف «حتى أمهر شركات العلاقات العامة لن تنجح بإخفاء فشل المملكة بتطبيق إصلاحات دستورية وقانونية للقيام بتوزيع متوازن للسلطة». بلاك يختم مقاله بالإشارة الى أن «سباق الفورمولا 1 قد يكون مثيراً للمشاهدة، لكنه لن يساعد على إحلال الاستقرار في البحرين».
صحيفة «نيويورك تايمز» ركّزت، من جهتها، على الجانب الاقتصادي للحدث. براد سبورجون، يشير في مقاله الى أن السباق الدولي هو من أبرز الأحداث الاقتصادية التي تستضيفها المملكة، لذا فهو سيؤثر تأثيراً كبيراً على الحركة الاقتصادية في البلد. مقال الـ «تايمز» يذكّر بأن السلطات البحرينية اضطرت إلى دفع 40 مليون دولار للفورمولا وان حتى بعد إلغائه العام الماضي. لذا، يشرح سبورجون أن المسؤولين البحرينيين يريدون إظهار صورة جيدة عن الأوضاع في البحرين للعالم، وتمرير رسالة للمستثمرين مفادها أن «كل شيء عاد الى طبيعته»، لكن الصحافي ينقل رأي بعض منظمات حقوق الإنسان العالمية التي لا تزال تنبّه من تدهور الوضع الإنساني في المملكة، وتحذر من الخطر على الصحافيين وقمعهم.

 



صباح أيوب - الأخبار



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top