2020- 05 - 25   |   بحث في الموقع  
logo اليكم تقرير مستشفى رفيق الحريري عن كورونا اليوم logo قاضيان خضعا لفحص كورونا.. اليكم النتيجة logo امن الدولة يتدخل في مطاعم ومقاهي طرابلس logo اشكال بين شبان وعناصر من اليونيفيل logo حصاد ″″: أهم وأبرز الاحداث ليوم الاثنين logo اليكم نتائج فحوص كورونا logo هل يكبّل المناخ الحارّ فيروس كورونا؟! logo صحيفة تكشف سبب فشل الوصول إلى لقاح “كورونا” حتى الآن
الحكومة تطلق حملة "الريجيم الوطني" من الرغيف وصولا الى…؟؟
2012-04-27 00:00:00

يبدو أن الحكومة اللبنانية بعد "تجديد شبابها" بنيلها ثقة المجلس النيابي من جديد في ختام جلسة المناقشة العامة، عقدت العزم على تفعيل إنتاجيتها التي كانت شبه معدومة في الفترة الماضية، وإنطلقت في جلستها التي إنعقدت في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان من هذه الثقة المتجددة لتقرر سياسة "الريجيم الوطني"، ففرضت على ربطة الخبز تخفيض وزنها 100 غرام، ما يعني أن الربطة ستخسر رغيفاً لتصبح سبعة أرغفة فقط لا غير، لتجبر المواطنين على التخفيض من وزنهم.
الحكومة الميقاتية التي يطلق عليها البعض لقب "العجيبة" نظراً لأن القوى المشاركة فيها تهاجم بعضها البعض بين الحين والآخر وتقدم الخدمات المجانية لقوى المعارضة، قررت إعتماد سياسة "عجيبة" على شكلها، فعمدت إلى تخفيض وزن ربطة الخبز، لكنها حاولت التذاكي على اللبنانيين بالتأكيد على إبقاء سعرها على ما هو عليه، أي 1500 ليرة لبنانية، ما يعني أن الحكومة تحاول أن تقول لمواطنيها الكرام أنها رفضت بشكل قاطع رفع سعر "ربطة الخبز" لأنها تشعر بأوضاعهم الإقتصادية والإجتماعية الصعبة، لكنها إضطرت إلى تخفيض وزنها بسبب أوضاعها هي الصعبة، فالحكومة أيضاً تعاني ضائقة إقتصادية ومالية، ولم تعد تملك المال الكافي للإنفاق العام، لأن المجلس النيابي لم يقر مرسوم الـ8900 مليار ليرة الذي يسمح لها بالإنفاق، بسبب رفض قوى المعارضة الموافقة على هذا المشروع من دون تسوية تشمل 11 مليار دولار أنفقت في عهد الحكومات السابقة.
قد يكون السبب الرئيس لاتخاذ الحكومة هكذا قرار دون أن تأخذ في الحسبان أي ردة فعل شعبية، هو معرفتها المسبقة أن الشعب لن يتحرك، فلن ينزل الآلاف ولا المئات ولا حتى العشرات إلى الساحات العامة للتعبير عن رفضهم لهذا القرار، ولن تطلب القوى السياسية من مناصريها قطع الطرقات الرئيسية والفرعية عبر إحراق الإطارات، ربما لأن الرغيف الذي "طار" من ربطة الخبز لن يهدد الإستقرار الوطني ولا السلم الأهلي، وبالتالي ليس هناك من داع ليفكر رئيس الحكومة بمخرج دستوري أو غير دستوري لتأمين الدعم لإصحاب الأفران الذين يعانون من إرتفاع أسعار المحروقات ومن الأعباء المستجدة عليهم نتيجة تصحيح الأجور الأخير، كما فعل عند تمويل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، أو عند تمويل العديد من الأمور الأخرى التي أصبحت أهم بكثير من رغيف الخبز بالنسبة للحكومة والمعارضة.
بالإضافة إلى ذلك، من المؤسف أن أياً من نواب المعارضة لم يتنبه إلى ضرورة إثارة هذه القضية في جلسة المناقشة العامة الأخيرة ليفرض على الحكومة إيجاد حل لا يكون على حساب المواطن، مع العلم أن سلاح الجوع أشد ضرراً على مناصريه من سلاح "حزب الله" الذي لا يترك فرصة إلا وينبه من خطره على المواطنين والوطن، لا بل أن بيان الأمانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار التي إجتمعت بالأمس لم يتطرق إلى هذه القضية بأي شكل من الأشكال، ومن جهته لم يتنبه لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية المؤلف من قوى الثامن من آذار لهذه المسألة لأنه عند حضور القضايا الوطنية والقومية الكبرى لا داعي لذكر رغيف الخبز في البيان الختامي، مع العلم أن المؤامرة التي تحاك ضد ربطة الخبز ليست بصغيرة ولو لم يمكن من الممكن القول أن اسرائيل وأميركا والقوى الغربية تقف وراءها.
في المحصلة، ترك رغيف الخبز وحيداً في المعركة، لا قوى سياسية تدافع عنه ولا قوى نقابية وشعبية تسأل عنه إنما يسألون عن مصالحهم، هم مستعدون للتظاهر والإضراب من أجل أي قضية إقليمية أو دولية، لكن لا وقت لديهم للوقوف بوجه هذا القرار الحكومي، هذا هو الواقع المؤسف، على أمل أن يتحرك المواطن قبل أن يدفع في المستقبل 1500 ليرة لبنانية ثمناً لربطة خبز دون أن يكون فيها أي رغيف.



ماهر الخطيب



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top