2020- 06 - 05   |   بحث في الموقع  
logo دونالد ترامب: شكراً إيران logo هذا ما أوردته “الجمهورية” في إفتتاحيتها؟ logo محمد الدوسري يؤكد أن الجيش الأبيض نجح في أداء مهمته تجاه مصابي كورونا logo 7 فوائد لفاكهة "الكيوي" تعرف عليها وحافظ على مناعتك قوية logo اقتصاديون خليجيون يؤكّدون أن "كورونا" فرض الكثير من المتغيرات logo رئيس الجمهورية للحكومة: نحنا ما إلنا علاقة!!… غسان ريفي logo هل يتكرّر ″السبت الأسود″ يوم غد؟… عبد الكافي الصمد logo أي مصير لحراك يوم السبت؟… ديانا غسطين
هل تؤدي التعقيدات الداخلية الى تأجيل الانتخابات النيابية؟
2012-05-01 00:00:00

بدا أنّ الملفات الداخلية تسير بخطى ثابتة نحو المزيد من التعقيدات في ظل ما يصفه زوار بعبدا بالسياسات الكيدية، وما يصفه زوار الرابيه باختلاط حابل الانتخابات المقبلة بنابل الأوضاع الإقليمية وأزمة الربيع العربي المتوقفة عند الحدود السورية، وما يجمع عليه زوار السراي الحكومي نقلا عن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي عن أنّ المرحلة دقيقة للغاية بعد أن تخطت اللعبة السياسية السقوف المرسومة لها، وتحوّلت من صراع مشروع بين الأكثرية والمعارضة إلى حرب سياسية بامتياز يستبيح فيها الأفرقاء أسلحة المواقف وتجييش الشارع بما لا طاقة على الوضع لاحتماله.
ووسط هذه المعمعة، جاءت نصيحة رئيس مجلس النواب نبيه بري بطيّ ملف الانتخابات راهنا لتؤكد على سابقة لم تشهدها الساحة اللبنانية في أوقات سابقة وهي بدء موسم الانتخابات قبل حلول موعدها بأكثر من عام، وبالتالي فإنّ كلّ المواقف نابعة من حسابات انتخابية صرفة في ظلّ اعتقاد يسود فريقي الثامن والرابع عشر من آذار بأنّ من يربح المعركة الانتخابية المقبلة من شأنه أن يحكم البلاد للمرحلة اللاحقة التي قد تمتد عقودا، وهذا ما يفسّر أيضاً رغبة مساعد وزيرة الخارجية الاميركية جيفري فيلتمان بالعودة إلى لبنان لإعطاء جرعة دعم لحلفائه عشية الاستحقاقات الممتدة من الآن وحتى حلول موعد الانتخابات.
غير أنّ مصادر سياسية واسعة الاطلاع تعرب عن خشيتها على مصير الانتخابات برمتها. فالثابت، بحسب هذه المصادر، هو أنّ الأوضاع اللبنانية باتت مرتبطة بشكل كامل بالتطورات السورية، وهذا أمر معروف لدى صانعي القرارات الدولية، ناهيك عن أنّ عواصم القرار وأولها واشنطن الخارجة حديثا من المستنقع العراقي، والباحثة عن مخرج من الرمال الأفغانية المتحركة لا تبدو راغبة في حسم خياراتها الشرق أوسطية عشية انتخاباتها الرئاسية خشية المزيد من التورط من جهة، وحفاظا على ما حققته المفاوضات الغربية الايرانية من تقدم يمكن استخدامه كورقة في الانتخابات الرئاسية الأميركية لصالح التجديد للرئيس باراك اوباما. 
أما في الحسابات الداخلية فالخشية لا تختلف كثيرا بحسب المصدر، إذ إنّ المعارضة الحالية التي فقدت سيطرتها على الوضع بعد خروجها من الحكم تعتبر أنّ استعادة موقعها لا يمكن أن تتم إلا من خلال قانون انتخابي مفصل على قياس معين، كما يقول المصدر. وبالتالي، يلفت المصدر إلى أنّ الدول الداعمة لها تؤيدها بهذا الطرح، خصوصاً أنّ البعض منها يرى في ربح الانتخابات النيابية في لبنان واستعادة الساحة ما يمكن أن يعوّض بعض الخسارة على الساحة السورية والايرانية، ما يعني أيضاً أنّ هذا الفريق يلقى دعم دول عربية أساسية.
في المقابل، تعتبر الأكثرية التي فقدت دعم الكتلة الجنبلاطية في ما يتعلق بقانون الانتخابات أنّ النتائج المفترضة هي التي ستؤسس للمراحل المقبلة، لا سيما إذا ما بقيت الاوضاع في سوريا على حالها، أو في حال تعاظم الخطر الأصولي والسلفي في المنطقة، وبالتالي فهي لن ترضى بأقل من قانون النسبية، خصوصا أنها تتلاقى مع بكركي في هذا الشأن، وذلك في ظلّ حسابات مسيحية دقيقة تشير إلى أنّ الصوت المسيحي لن يستعيد وزنه إلا بعد إقرار قانون النسبية أو الصوت الواحد للرجل الواحد، وهذا ما لا يقبل به الشريك الآخر.
ويخلص المصدر إلى القول بأنّ الظروف قد لاتسمح بتمرير أيّ من قوانين الانتخابات وهذا ما استشفه بري ونصح على أساسه بطيّ ملف الانتخابات.





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top