2020- 06 - 05   |   بحث في الموقع  
logo محمد الدوسري يؤكد أن الجيش الأبيض نجح في أداء مهمته تجاه مصابي كورونا logo 7 فوائد لفاكهة "الكيوي" تعرف عليها وحافظ على مناعتك قوية logo اقتصاديون خليجيون يؤكّدون أن "كورونا" فرض الكثير من المتغيرات logo رئيس الجمهورية للحكومة: نحنا ما إلنا علاقة!!… غسان ريفي logo هل يتكرّر ″السبت الأسود″ يوم غد؟… عبد الكافي الصمد logo أي مصير لحراك يوم السبت؟… ديانا غسطين logo هل تحول كورونا في لبنان الى ″غب الطلب″؟!… عزام ريفي logo ماذا في أسرار الصحف؟
الحكومة الميقاتية تتخطى مرحلة المراوحة وتدخل دائرة خطر السقوط
2012-05-11 00:00:00

كشف مصدر وزاري وسطي قريب من رئاستي الجمهورية والحكومة، أن الأخيرة لم تدخل فقط في دائرة المراوحة، إنما في مرحلة خطر السقوط، فدخول رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان على خط الانقسامات العامودية من خلال رفضه القاطع لاستخدام صلاحياته المنصوص عنها في المادة 58 من الدستور لجهة التوقيع على مراسيم شرعنة الانفاق، يؤسس إلى أزمة حكومية خانقة يصعب تجازها مهما حاول سعاة الخير، لاسيما أن عنوان نجاح أي حكومة هو الإنفاق وكيفيته والسبل الآيلة إلى تفعيل الدورة الاقتصادية عبر الاستفادة منه، وبالتالي فان الحكومة من دون انفاق لا تساوي شيئاً في الحسابات السياسية.
ويلاحظ المصدر المسؤول أن الحكومة باتت تتلهى في القشور والمناكفات بعيداً عن الملفات الضاغطة، فانشغالاتها تنحصر في هذه المرحلة بأقل من تصريف الأعمال، والصفة التي يمكن إطلاقها عليها لا تتعدى وصف حكومة "ربطة الخبز" او "صفيحة البنزين" وفي أحسن الأحوال حكومة تسعير ساعات تغذية المولدات الكهربائية، وهذه أكبر خدمة يمكن أن تقدمها هذه الحكومة للمعارضة، وللمجتمع الدولي المهتم بالداخل اللبناني.
وليس بعيداً عن هذه النظرية، يعترف وزير أكثري ناشط ومتابع بخطورة الموقف الحكومي، ويذهب إلى حد الربط بين المواقف الجديدة المتصلبة وزيارة مساعد وزيرة الخارجية الاميركية جيفري فيلتمان إلى لبنان، حيث يكشف أن المعلومات الواردة بالتواتر إلى قيادات حزبية، تؤكد أن النصائح الاميركية جاءت لتشجع على إسقاط الحكومة والإتيان بواحدة ثانية لادارة الانتخابات النيابية المقبلة على أساس قانون الستين المعدل، ضماناً لأكثرية مطلوبة لادارة الأزمة الداخلية والتماهي مع المشاريع المرسومة للمنطقة، وهذا ما يفسر الكم الهائل من الملفات النائمة في أدراج الحكومة، والتي لا تجد سبيلا إلى الخروج منها ولو لمقاربة الحلول المطلوبة لها، فليس من باب الصدفة ولا المصادفة أن تتوقف التعيينات عند أبواب قصر بعبدا، وأن تتجمد الخدمات عند أعتاب الإنفاق، ولا أن تقتصر خطة الكهرباء على التواقيع بعيداً عن التمويل، وأكثر من ذلك توقف عجلة الدولة عند الإنفاق وكل ما يتصل به من تعقيدات مفتعلة.
ويشير الوزير المعني إلى أن الغريب هو موافقة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الضمنية على وضع ملف الإنفاق الممتد منذ العام 2005 وحتى تشكيل حكومته في سلة واحدة مع الإنفاق المحقق في العام 2011 ، والأغرب بنظره، هو عدم سعيه لإيجاد الحلول المنطقية المتعلقة بالازمات التي تعيشها حكومته منذ أشهر، وهي بمجملها ملفات مالية وادارية لا تقارب سياسات الحكومة المعلنة.
ويأتي كلام رئيس مجلس النواب نبيه بري في اليومين الماضيين حول عدم استفادة الحكومة من الثقة المتجددة ليعزز كل هذه المخاوف، وليعطي انطباعاً اضافياً بان الحكومة لم تعد من "بنات السلامة" اذا ما جاز التعبير، فهي عاجزة عن الإستمرار في ظل هذه الضغوط الاتية من الداخل على خلفية التزامات وتعهدات خارجية، فالمفارقة تكمن في أن رئيس الحكومة وفق ما ينقل زوار عين التيبة يعلن الشيء ويتصرف عكسه، وهو وفق هؤلاء يعرف جيداً أن المراوحة لا تصب في خانته السياسية، فسقوطه في هذه المرحلة الحافلة بخلط الاوراق قد يساهم في إخراجه من المعادلة، وبالتالي فان علامة الاستفهام ما زالت تكبر يوماً بعد يوم حول الأهداف من التعطيل المتعمد، وعن المشاريع المرسومة لمرحلة ما بعد حكومة الميقاتي.



انطوان الحايك



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top