2020- 05 - 27   |   بحث في الموقع  
logo أعراض جديدة مرتبطة بفيروس "كورونا" تظهر على المُصابين مِن الشباب logo طريقة عمل آيس كريم الفراولة الصحي logo طريقة عمل الآيس كريم بالشوكولاتة logo موريتانيا تطالب بشطب ديون أفريقيا لتتمكن من مواجهة فيروس كورونا logo مؤشر سوق مسقط يغلق مرتفعًا بنسبة 106ر1 % logo كتلة “الوسط المستقل”: لإنهاء ملف العفو العام على قاعدة العدالة والمساواة وهيبة الدولة logo الخلافات بين أهل البيت الوزاري تتوسّع… وجديدها بين عون ودياب! logo دبوسي لبيت الآداب والعلوم: مشاريعنا الإقتصادية ترسم مستقبل أجيالنا المقبلة
تداعيات الأزمة السورية تنفجر في طرابلس
2012-05-14 00:00:00

تجمعت تداعيات الأزمة السورية لتنفجر إشتباكات عنيفة في مدينة طرابلس بين التنظيمات السلفية والأصولية من جهة والجيش اللبناني من جهة ثانية، وذلك في مشهد طالما توقعته "النشرة" وحذرت منه قيادات سياسية وأمنية مواكبة.
المشهد الطرابلسي الأمني الذي طبع عطلة نهاية الاسبوع، وإستأثر بالإهتمامات الرسمية والأمنية والشعبية على حد سواء، لم يكن مفاجئاً لبعض الأجهزة الأمنية التي كانت قد رفعت تقاريرها بهذا الخصوص إلى قياداتها السياسية والامنية، كما أنه لم يكن وليد حادث فردي أو ردة فعل مستنكرة على إعتقال هذا أو ذاك، إنما مشروع مدروس ومعد له سابقاً، وموضوع في أدراج القيادات المولجة بتحريك الشارع، بانتظار الوقت الداخلي المناسب واللحظة الإقليمية الملائمة لاستدراج لبنان للدخول المباشر على خط الأزمة السورية، ليشكل بوقت لاحق ممراً مناسباً ومعبراً آمناً لتهريب السلاح والمسلحين من جهة ولاستقبال النازحين والمصابين لإعادة تصديرهم كمقاتلين متمرسين، بحسب تعبير مصادر شمالية واسعة الاطلاع.
المصادر عينها تلاحظ في التوقيت تزامناً مع مصادرة الجيش اللبناني لباخرة "لطف الله 2" التي ضبطت في المياه الإقليمية اللبنانية وكانت تنوي تهريب السلاح إلى سوريا عبر مرفأ طرابلس، وذلك في شحنة تجمع المصادر والمعلومات على أنها لم تكن الأولى وقد لا تكون الأخيرة، كما تأتي في أعقاب زيارة السيناتور الاميركي جو ليبرمان إلى المنطقة وإجتماعه بقيادات لبنانية وسورية معارضة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد (تلك الزيارة التي ترافقت مع زيارة مساعد وزيرة الخارجية الاميركية جيفري فيلتمان إلى لبنان)، فضلاً عن أنها، أي الإشتباكات إندلعت بعد ساعات من إنعقاد إجتماعات تنسيقية سرية في منزل قيادي محلي في عكار بحضور قيادات شاركت مباشرة في المعارك الميدانية إلى جانب "الجيش السوري الحر".
وفي سياق متصل، تعرب مصادر طرابلسية محايدة عن خشيتها من إنزلاقات خطيرة للغاية وتداعيات لا تقل خطورة، فهيبة الدولة على المحك، وكذلك الأمر بالنسبة للمسلحين، لاسيما أن ما يحصل في مدينة طرابلس يشكل أساساً صالحا لإنشاء إمارة إسلامية أكان في التوقيت أو من خلال الممارسة، فضلاً عن أن القيادات السياسية للمدينة باتوا في مأزق حقيقي لاسيما بعد دعوة تيار "المستقبل" المتسرعة نواب المدينة إلى تعليق عضويتهم في المجلس النيابي، بما يعني أن التيار الأزرق يجد نفسه معنياً بتفاصيل الأحداث كافة، كما بزواريب الشارع الملتهب.
ويكشف المصدر المتابع أن الإتصالات لم تصل إلى نقطة التلاقي، بحيث يصح القول أنها أدت إلى أقل من هدنة لإلتقاط الأنفاس، فالمسلحين ما زالوا على حراكهم في ظل شحن طائفي ومذهبي يطاول بعض الاجهزة الأمنية وقوى الجيش، وكل ذلك يضحد بشكل أو بآخر كل التصاريح والمواقف السياسية التي تعطي الجيش الغطاء المطلوب، فيكفي أن يعتبر قياديو طرابلس أن الاحداث التي تعصف بمدينتهم ليست سوى تنكيلاً بأهل السنة (بحسب تعبيرهم)، بشكل دفع باحداث الشمال وتداعياتها لترتدي الطابع المذهبي بالرغم من تأكيد قيادات جبل محسن بانهم لم يشاركوا في القتال، وتالياً فإن الحراك الأمني مرشح للتصعيد بشكل كامل إنسجاماً وتزامناً مع التصعيد في الشارع السوري بحيث يبدو المشهد مترابطاً بالكامل وغير قابل لفصل المسار ولا المصير بحسب التعبير الشهير.



أنطوان الحايك



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top