2020- 06 - 02   |   بحث في الموقع  
logo عالمة فلك توضّح أبرز الأحداث الفلكية عن شهر حزيران 2020 logo تعرف على حقيقة وصول الإصابات بفيروس كورونا في مصر إلى مليون حالة logo تعرف على حقيقة وصول الإصابات بفيروس كورونا في مصر إلى مليون حالة logo طبيب إيطالي بارز يعلن أن فيروس كورونا يفقد قوته ولم يعد موجودا سريريا logo نزار أبو حجر لـ«الأنباء»: دراما 2020 اتجهت نحو التشويق والإثارة logo أمانة والي لـ «الأنباء»: من يقول ليس لدينا دراما سورية يظلمنا! logo شهد برمدا: «يا كايدهم» دعماً لأطفال مرضى السرطان logo مقاضاة إيناس الدغيدي بسبب عبير صبري
هل تحولت معركة إسقاط نظام الأسد إلى حرب على الإرهاب؟
2012-05-15 00:00:00

ما زالت أحداث مدينة طرابلس تستأثر بالاهتمامات الشعبية والرسمية، كما بالمتابعة الدبلوماسية التي يحرص المعنيون على متابعة تفاصيلها لحظة بلحظة، ليس فقط نظرا لخطورتها وأهميتها، بل لتداعياتها ومدلولاتها الكبيرة والواسعة النطاق، والتي يمكن التأسيس عليها لاستشراف تطورات الأشهر المقبلة. ففضلا عن تزامنها مع أكثر من حدث سوري وإقليمي، يجدر التوقف عند جملة مؤشرات يمكن تفسيرها على أنها "شيفرة" تحول مشروع إسقاط نظام الرئيس السوري بشار الاسد إلى حرب شاملة على الإرهاب وتنظيم القاعدة والمنظمات الاصولية والسلفية التي باتت تتخذ من الساحتين السورية واللبنانية منطلقا لنشاطاتها، وذلك بعد أفول نجمها وانتهاء دورها في كل من العراق وافغانستان.
وما يدفع بقوة إلى هذا الاعتقاد هو انتقال المواجهات إلى الساحة اللبنانية من البوابة الشمالية بالرغم من سياسة "النأي بالنفس" التي اعتمدتها حكومة نجيب ميقاتي، والتي لاقت الترحيب والتفهم من الدول الغربية وواشنطن على حد سواء، وذلك بالتزامن مع موقفين لافتين، الأول أميركي قائم على التحذير من عودة "القاعدة" بعد توجيه أصابع الاتهام إليها بأعمال انتحارية داخل الأراضي السورية، وفي ذلك تبرئة للنظام وللمعارضة على حد سواء، والثاني روسي بامتياز جاء على لسان وزير الخارجية سيرغي لافروف دعا فيه السلطات السورية لضرب الارهاب حفاظا على أرواح الأبرياء بحسب التعبير.
أما المؤشر الابرز فجاء من شمال لبنان، وذلك في ظل قناعة متولدة لدى أكثر من مراقب ومصدر مفادها أنّ ما حصل في مدينة طرابلس لا يعود في أساسه للاحتجاج على توقيف هذا أو ذاك، إنما هو محضّر سلفا في ظل عملية توزيع أدوار سياسية وأمنية، ما كان ينقصها سوى التوقيت والذريعة التي أتت في لحظة سياسية ملائمة للغاية، أعقبت بشكل أو بآخر رفع الصوت السوري احتجاجا على تحويل الساحة اللبنانية إلى ظهير للمسلحين السوريين، يؤمن لهم الدعم اللوجستي بالرجال والسلاح واجهزة الاتصالات المتطورة، فضلا عن التمويل والمستشفيات الميدانية اذا ما جاز التعبير، بما يفسر ايضا تسليط الضوء الاعلامي الاجنبي على المقاتلين الذين يتلقون العلاج في مستشفيات الشمال تحت ستار النازحين المصابين برصاص الجيش السوري.
وتتخطى علامات الاستفهام المشروعة والمحقة التي يطرحها المراقبون حول هذه المؤشرات وسواها لتصل إلى حدود السؤال عن ماهية الظروف وملابساتها التي تسمح بتوريد هذا الكمّ الهائل من الأصوليين الذين كانوا قد شاركوا في أحداث العراق وبعدها ليبيا إلى لبنان وسوريا، بحيث تؤكد المعلومات أنّ أعدادهم تخطت فرضية اللجوء السياسي أو الفرار من واقع اقتصادي ومعيشي معين، وبالتالي حول الجهات التي تسهل عبورهم الى هذه البقعة المتوترة اولا، ومن ثم تسليحهم باحدث العتاد، وتجهيزهم بالامكانيات اللازمة، وبالتالي حول الجهة التي تؤمن الحماية السياسية والتمويل الذي يتم عبر شبكات معقدة للغاية، وليس آخرا الدور المطلوب منهم والنتيجة الحتمية لهذا الاحتقان المدروس الذي قد لا يقف عند حدود التوتير ليتعداه إلى إمكانية انزلاقات خطيرة للغاية.
وفي ظلّ هذه الأسئلة على ماهيتها وحجمها، تعرب مصادر واسعة الاطلاع عن خشيتها من نقل التوتر في الشارع الطرابلسي إلى مقربة من الحدود المتاخمة لسوريا من جهة، وإلى بعض أحياء العاصمة بيروت على خلفية مناصرة أهل السنة بطرابلس مع الاشارة إلى أنّ كل المواقف التي صدرت عن فاعليات عاصمة الشمال ركزت على أهل السنّة وكيفية تعاطي الأجهزة الأمنية معهم، وكل ذلك بعيدا عن فرضية ملاحقة مطلوبين من طائفة معينة او مذهب محدد.



أنطوان الحايك



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top