2020- 02 - 17   |   بحث في الموقع  
logo دمشق تستأنف الرحلات المدنية في مطار حلب الدولي logo كتب رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل على حسابه على "تويتر" قائلا:" صوت لبنان استعادت حريتها وكرامتها. logo افادت غرفة ​التحكم المروري​ عن قطع السير على تقاطع ​برج الغزال​ باتجاه ​جسر الرينغ​ في ​بيروت​. logo وزير الطاقة يؤكد أن السعودية ستدخل مجال تصدير الغاز في القريب العاجل logo الحكومة الروسية تعلن وضعها تدابير قابلة للتنفيذ لدعم المنتجين المحليين logo حصاد ″″: أهم وأبرز الاحداث ليوم الاثنين logo قطع شبان مساء اليوم طريق البحصاص في طرابلس من قبل بعد وفاة الشاب احمد توفيق اليوم متأثرا باصابته logo فوز 3 شركات مصرية بإنشاءات مشروع "الضبعة النووية"
الف يوم على حصار غزة.. الضحايا بالمئات ودعوات لتحركات
2010-03-07 00:00:00

الف يوم على الحصار, الف يوم على الدمار, الف يوم من الفقر والعوز, الف يوم وكل طفل في غزة يئن, الف يوم وفي كل لحظة صرخة امرأة في القطاع, الف يوم ومئات الشهداء, الاف الايام من المعاناة - انه قطاع غزة قطعة من فلسطين وقطعة من كرامة العرب كل العرب.
من كل الجهات من البر من البحر وحتى السماء من العدو والصديق من فوق الارض ومن تحتها يأتي الحصار. ومع كل الالام والمعاناة تأتي الاف الايام والساعات من الصمود وعدم الانكسار والمقاومة وعدم الاستسلام كلها على قدر "الحصار والاعداء".
 
اليوم الاحد, دخل الحصار على قطاع غزة يومه الألف لتنطلق فعاليات بإيقاد ألف شمعة في ساحة الجندي المجهول في غزة وتنظيم مسيرة أمام معبر بيت حانون ضد الاحتلال الإسرائيلي . وأعلن رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، النائب جمال الخضري، إطلاق سلسة فعاليات بمناسبة مرور ألف يوم على الحصار الإسرائيلي المشدد على قطاع غزة الذي يصادف الرابع عشر من الشهر الحالي تحت عنوان "كفى ألف يوم حصار.. الحرية لغزة" .
 
ودعا الخضري، خلال مؤتمر صحافي عقده قبالة المعلم التذكاري لضحايا الحصار في ساحة الكتيبة غرب مدينة غزة، الأمتين العربية والإسلامية وأحرار العالم لإطلاق فعاليات مماثلة وتفعيل المسيرات والاعتصامات والاحتجاجات لإحياء هذه القضية، ولممارسة المجتمع الدولي الضغط على الاحتلال وفرض عقوبات عليه لإنهاء الحصار الظالم . وأشار إلى أن اللجنة الشعبية تدق ناقوس الخطر من جديد، وأنها لن تيأٍس وستواصل فعالياتها وتحركاتها من أجل إنقاذ مليون ونصف المليون فلسطيني يعيشون في ظروف غاية في الصعوبة والمأساوية منذ قرابة أربعة أعوام جراء الحصار زادتها كوارث الحرب . وقال "ألف يوم على الحصار وفي المقابل الصمود والصبر الفلسطيني رغم المحاولات الإسرائيلية المتكررة للنيل من هذا الصمود ومحاولة تركيع الشعب الفلسطيني الذي يزيد يوماً بعد يوم من تحديه وصبره ".
 
ولفت الخضري، إلى أن الحصار يضرب كل مناحي الحياة الصحية والاجتماعية والبيئة، ويستهدف العمال وأصحاب المصانع والشركات والمؤسسات الاقتصادية، إلى جانب الأطفال الذي يعاني 50 في المئة منهم من أمراض فقر دم وسوء تغذية . وأضاف "نقف اليوم أمام المعلم التذكاري لضحايا الحصار والذي لا يوجد له مثيل في العالم، لأنه يسجل 500 ضحية من ضحايا الحصار توفوا إما لنقص الدواء أو لعدم تمكنهم من السفر للعلاج بالخارج، أي بمعدل سقوط ضحية في كل يومين من أيام الحصار . وأوضح الخضري، أن هذا المعلم شاهد على الظلم الإسرائيلي وبالقرب منه كانت مقبرة المصانع الشاهدة على إغلاق 3500 مصنع وورشة ومؤسسة جراء منع دخول المواد الخام .
 
وأشار إلى أن الحصار دفع مليون فلسطيني للاعتماد على المساعدات الاغاثية، حيث أن 80% من السكان يعيشون تحت خط الفقر، و65% معدل البطالة وخاصة بين عنصر الشباب والخريجين، بالإضافة إلى أن السكان يعانون في الحصار على مستلزمات الحياة الكريمة من كهرباء ومياه وتعليم .  وتطرق الخضري، إلى معاناة الصيادين والمزارعين وشرائح الشعب المختلفة جراء الحصار، ومعاناة شعب يتعرض للموت البطيء في محاولة لاقتلاعه من جذوره .
 
وجدد رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، الدعوة للفصائل الفلسطينية إلى ضرورة إنهاء الانقسام والتوحد في مواجهة الاحتلال الإٍسرائيلي ومخططاته في غزة والضفة والقدس، داعياً القمة العربية لتشكيل وفد رفيع المستوى لزيارة غزة والاطلاع على معاناتها من أجل العمل لمساندتها وكسر الحصار .
 
وللتذكير, منذ ايام سمعنا كلام العرب عن ما يسمونه "السلام" والمفاوضات واعطاء الفرص للاحتلال, وبعد ايام ربما سنسمع من هناك من ليبيا ومن "بن غازي" بالتحديد, حيث سيعقد العرب قمتهم وسيجتمع الزعماء "الكبار", بعض من كلمات العرب المعهودة التي ربما تعبر عن اقصى طاقاتهم في صياغة الكلام وسيرددون عبارات عهدناها منذ ضاعت فلسطين, وستكون كالتالي: نشجب - ندين - نندد - ندعو الى - نستنكر...(
صادق خنافر)





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top