2020- 02 - 17   |   بحث في الموقع  
logo دمشق تستأنف الرحلات المدنية في مطار حلب الدولي logo كتب رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل على حسابه على "تويتر" قائلا:" صوت لبنان استعادت حريتها وكرامتها. logo افادت غرفة ​التحكم المروري​ عن قطع السير على تقاطع ​برج الغزال​ باتجاه ​جسر الرينغ​ في ​بيروت​. logo وزير الطاقة يؤكد أن السعودية ستدخل مجال تصدير الغاز في القريب العاجل logo الحكومة الروسية تعلن وضعها تدابير قابلة للتنفيذ لدعم المنتجين المحليين logo حصاد ″″: أهم وأبرز الاحداث ليوم الاثنين logo قطع شبان مساء اليوم طريق البحصاص في طرابلس من قبل بعد وفاة الشاب احمد توفيق اليوم متأثرا باصابته logo فوز 3 شركات مصرية بإنشاءات مشروع "الضبعة النووية"
المخرج: تمديد على أساس الستين وانتخابات في 2018
2017-04-17 07:19:56

عطلة العيد على شفير الانتهاء كذلك صلاحيّة إقرار قانونٍ جديدٍ للانتخابات. شلّ "العيد" حركة الاتّصالات، ولا يبدو أنَّ قيامة القانون العتيد ستتجلّى بالفصحِ الذي فَقَدَ دربَ التفاؤل لقلّة سالكيه. كان يتوقّع أنَّ تُفعّل الاتّصالات في العطلة لكن اسْتُعِيض عنها بعصف أفكار استعداداً لجولةٍ جديدة من التّفاوض من المُتوقّع أن تبدأ صَبِيحَة الثلاثاء. وحتّى ذلك التاريخ، نُبِشَت القوانين الميتة من القبور وعادت مسرحيّة قانونِ "السّتين" لتُعْرَضَ مجدّداً كبديلٍ عن قلّة الاتّفاق، حتّى أنَّ الجهات الغربيّة جلست في الصّفِّ الأوّل تتفرّج وتنتظر.ما يخرج من ضباب بحث الاقتراح "التأهيلي" لا يبشّر بالخير. الاقتراح لغايةِ لحظةِ كتابة هذه السّطور يرزحُ تحت معارضةٍ شديدة من أفرقاء أساسيين أوّلاً، وملاحظات وُضِعَت لتطويره تُثْقِلَ كاهله ثانياً، وهذه الأسباب مجتمعة تُنْتِجُ عدم اتّفاق كون الذين يطرحون "التحديثات" يُزيدون من الشّرخ في القانون شرخاً ويمهنون في الاتّفاق ضرباً.وحده الوزير جبران باسيل "مُستفيدٌ" من الجوّ الراهن. رئيس التيّار قدّم قسطه للعلى وسار متحصّناً بموعد 15 أيار الّذي يدهم أسوار القوى السّياسيّة بقوّة. بقي حتّى ذلك التاريخ 28 يوماً. فعلياً بقيَ أقلّ من ذلك إذا ما اقترن الاتّفاق بفترةٍ تسبق نهاية المُهلة بحكم أنَّ هناك اقتراح تمديدٍ "فتّوشي" موجود في الأدراج وتبريرهُ لن يكون إلّا بقانونٍ جديدٍ يجب أن يُنْتَج قبل موعد الجلسة كي يجد طريقه إلى مجلس الوزراء ومن ثمَّ إلى مكتبِ مجلس النّواب لنكون على المسار الصّحيح. حتّى الآن "التأهيليّ" (بتعدّد التصوّرات) هو المُسيطِر على الجوّ لكن بهامشٍ كبير من السّلبيّة يوحي بأنَّ الاتفّاق عليه صعب المنال.. ماذا في خُلاصة بحث السّاعات الماضية وعطلة العيد؟ لا تُخفي أوساط "" المُطلعة على جوِّ النّقاش الانتخابيّ أنّه "شبه متوقّف"، فالكلّ "مشغول بالصلاةِ ولم يبقَ لدينا سوى الدّعاء لتحقيق المُعجزة". وبحسبِ معلومات "" فإنَّ البحث الانتخابيّ "مكانك رواح". التّعقيدات التي طافت إلى السّطح قبل إيامٍ "هي هي" ولم تحصل أي حركةٍ لمعالجتها. وعلى ما تُشير المعلومات، فإن "الموعد متروك لبعد عطلة الأعياد" التي ستترافق مع وضع الأفرقاء لتصوّرٍ يُسْعَى من بوّابته أن يتمَّ بلورة حلٍّ "تأهيليّ". لكن دون هذا الاتّفاق عقبات أصعبها هو بقاء شرائح انتخابيّة عريضة خارج معادلةِ التصويت في الدّورة الأولى، وعلى ما تقول أوساط إنَّ "عقبةٍ كبيرةٍ تواجهُ ولادةَ القانونِ بمعزلٍ عن تقسيمات ِالدّوائر".ما هو البديل؟تُبدي أوساط سياسية اعتقادها بأنَّ "الحَفْرُ في تربةِ القانونِ صعب" لكن هناك جوّ "وفّر تقديم تنازلاتٍ ويبقى أن تُستغَل من قِبَلِ الأقطاب" على أنْ يجري الاستغلال "قبل دهم التواريخ".. لكن ماذا إِنْ لم يحصل اتّفاق؟ تُجيب الأوساط بكلامٍ نِصفه عالق في الحنجرة "البديل سيكون السّتين!"، وهذا ما يقودُ للتفسيرِ بأنّ هناك من وضع يده في قبر "السّتين" وأخرجه، أو في أفضل الأحوال، هناك من يوفّر مظلة لقيامة "السّتين" من بين الأموات متسلحاً بأنَّ دروب الحلّ مازالت مُقفلة.. هذا يتقاطع نحو جوّ عام بدأ التّلميح إليه داخل دوائر سياسيّة عدّة مفاده أن انسدادَ أفق إقرار قانونٍ والدّخول في جلسة 15 أيّار دون وجود اقتراح مُتوَافَقٍ عليه سيُنْتَج عنه سيناريو من اثنين:إمّا:تمديد المجلس النيابيّ بمقاطعةِ الأكثريّة المسيحيّة (القوات - التيار - الكتائب) ومشاركة (حزب الله - أمل - المستقبل - الاشتراكي - مستقليّ 14 آذار المسيحيين) وسيكون على الشكل الآتي.. إقراره بالنصفِ زائد واحد فيُرَدُّ لرئيس الجمهوريّة لتوقيعهِ ضمنَ مُهلةِ خمسة ايّام، وفي حال رُفِضَ يُرَدُّ إلى المجلس الذي يلتئِم بعد 12 يوماً ويُعَاد التّصويت على نفس الاقتراح الذي يتطلّب مروره عند إذن 65 صوتاً وبعدها يُصبح قانون التمديدِ نافذاً دون العودة إلى الرئيس الّذي لديه صلاحيّة إحالته إلى المجلس الدستوري طاعناً به.. وحكماً، ستتكرّر مشاهد الطعن في التّمديد الثّاني إذ لم يلتئم المجلس بسبب فقدان النصاب الطائفيّ فيطير الطعن ويبقى التّمديد.وإمّا:الجنوح نحو خيار السّتين مجدداً بنسخةِ الدوحة 28/2008 وربّما بنسخةٍ مُعدّلةٍ تحمل رقم ../2017 يُجرى اعتمادها حِرصاً على السّلمِ العامّ وعدم الدّخول في قُطوع شبيهٍ بالجوّ الذي سبق الخميس 13 نيسان الجاري، فيحصل التّمديد على أساسه تقنيّاً لمدّة عام فتكون المخرج. وهنا حديث عن سقفِ اتّفاقٍ على إنتاج قانونٍ انتخابيٍّ ضمن المدّةِ المُمدّدة وفق نفس وتيرة البحثِ الحاليّة يخلف السّتين وتُجرَى الانتخابات على أساسه في 20 حزيران 2018.العامل الأخير يتقاطعُ حاليّاً مع دفعٍ غربيٍّ مُعزَّز برسائلَ وصلت إلى بيروت، ودفعٍ محليٍّ لم يُخفيهِ البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الّذي نطقَ بما يختلجُ صدور بعض السّياسيين، ما يجعل من إمكانيّة تعميدهِ مَخرجاً أقرب إلى الواقع.


وكالات



كلمات دلالية:  الس الت فاق تين الات الم قانون لكن
ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top