2019- 01 - 20   |   بحث في الموقع  
logo مرق العظام يُساعد على تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية logo وفاة فيكتوريا وديع نخله logo عكار: بعد اقدامه على اغتصاب بناته.. عائلته تطالب باعدامه logo هل تعود تيا ديب إلى منزل والدتها نوال الزغبي؟ logo شحاتة يؤكد أن التقشير الكيميائي للبشرة خطر جدًا logo أدوية المستقبل.. روبوتات صغيرة نبتلعها logo نيمار يستعرض مهاراته مع “حبيب الملح” logo الاعلامية ميّ منسى.. فارقت الحياة
حداد: التعرض للمؤسسات الأرثوذكسية مرفوض
2017-10-14 18:01:00

رداً على ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية عن منع إدارة مدرسة زهرة الإحسان الأرثوذكسية في الأشرفية التلاميذ والأساتذة من إرتداء كل ما يشكل رموزاً دينية وإجبارهم على عدم إظهارها، إعتبر المحامي راغب جورج حداد عضو مجلس بلدية بيروت، أن مدرسة زهرة الاحسان في الأشرفية هي صرح تربوي عريق خرّج اجيالاً من أبناء بيروت. وهو ينهل من عمق الإيمان المستقيم الرأي مبادئ الحق والمساواة وحب الوطن

وشدد على أن الأرثوذكس هم أصحاب هذه الأرض ووجودهم متجذر في عمق التاريخ ويعيشون منذ قرون بأخاء مستمر مع سائر مكوناتها الدينية ولا يخافون ممارسة شعائرهم الدينية ومن حمل الصليب ورسم إشارته أينما كانوا، وهم لم ولن يتخلوا يوماً عن هذه الممارسات الإيمانية. ونهجهم في ذلك ما قاله بولس الرسول في رسالته إلى أهل غلاطية:

 "وَأَمَّا مِنْ جِهَتِي، فَحَاشَا لِي أَنْ أَفْتَخِرَ إِلاَّ بِصَلِيبِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي بِهِ قَدْ صُلِبَ الْعَالَمُ لِي وَأَنَا لِلْعَالَمِ."

واستغرب حداد قيام البعض بتضخيم حادثة فردية للتعرض لإحدى أهم المؤسسات الأرثوذكسية التي يحرص القيمون عليها من آباء وراهبات وإدارة على تربية الأجيال على القيم والمبادئ المسيحية ومنها الصليب الذي تحول بعد موت السيد المسيح عليه علامة نصر وإفتخار.

وللغيارى على الأرثوذكس والمؤسسات التربوية الأرثوذكسية نؤكد أن دير ومدرسة زهرة الإحسان سوف يبقيان محافظين على طبعهما ونهجهما الايماني القويم ولن يكون هنالك قرار لا في الحاضر ولا في المستقبل بمنع إرتداء الصليب المقدس سواء داخل حرم المدرسة أم خارجها




ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top