2018- 11 - 15   |   بحث في الموقع  
logo هذا ما قاله الرئيس عون أمام زوّاره عن "المصالحة التاريخيّة" logo أسامة سعد يستقبل وفدا من حركة فلسطين الحرة logo خوري بعد لقائه الحريري: عرضنا الخطوات لتشجيع الصناعات الوطنية logo البعريني: ما يجري من حولنا من نزاعات يدعونا للتوحد اكثر logo هاشم: من حق اللقاء التشاوري أن يكون شريكا في الحكومة logo الصين ونيوزيلندا تعتزمان الارتقاء بجهود تحديث اتفاقية التجارة الحرة logo غرفة تجارة وصناعة ابوظبي تحتفل بيوم التسامح العالمي logo العيد الـ75 لاستقلال لبنان: نشاطات ضخمة للجيش واطلاق هاشتاغ #يوبيل_لبنان! (رولان خاطر)
داليدا تعود الى مسرح "مركز الصفدي الثقافي" للتوعية على مرض الاكتئاب وتأمين الحماية للمصابين به
2017-11-13 15:12:00

نظّمت جمعية "إدراك" بالتعاون مع جمعية "أكيد فينا سوا" وبهدف التوعية على مرض الاكتئاب والعمل على تأمين الحماية والعلاج لكلّ المصابين به، حفلاً ريعيًا تخليدًا لذكرى الفنانة العالمية "داليدا" التي عانت من هذا المرض، ما أدى بها الى انهائها حياتها. الحفل الذي استضافه "مركز الصفدي الثقافي" احيته الفنانة البرازيلية العالمية ساندي سيمز المعروفة بالتشابه الكبير بينها وبين الفنانة الراحلة داليدا.

استُهل الحفل بالنشيد الوطني، تبعه كلمة للسيد جورج كرم المتحدث بإسم  جمعية "ادراك" التي تعنى بالصحة النفسية، فعدّد نشاطاتها وأهدافها، شاكرًا رئيسة جمعية "اكيد فينا سوا" السيدة فيولات الصفدي،على جهودها من اجل تحقيق هذا الحفل ودعمها المتواصل.

وبفقرة صغيرة أدّى الفنان الإسباني "فرناندو" أغاني لخوليو اغليسياس، ليتابع بعدها الحضور المغنية البرازيلية ساندي سيمز التي لم تؤدِّ لداليدا فقط انما كانت متقمصة لدورها شكلا وصوتا وقواما. وعلى المسرح بُعثت داليدا من جديد فرقصت مع فرقتها وغّذت وأطربت الجمهور الذي تفاعل معها بحماس لأكثر من ساعتين من الوقت وشاركها الغناء في كل أغنية. 






ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


NERO
2018-02-22
داليدا تعود الى مسرح
داليدا تعود الى مسرح "مركز الصفدي الثقافي" للتوعية على مرض الاكتئاب وتأمين الحماية للمصابين به , فى المجلس الثقافى البريطانى بالمعايشه يكون مثل البريطانيه فى اخلاقه فى كلامه حركاته بالضبط و يكون عمل مستوى اجتماعى راقى بدايه شرائط فيديو قبل الاسطوانات لكن كان فيه كمبيوترات فى المجلس الثقافى البريطانى و بعضها له انظمه خاصه غير معروفه للعامه و في بالمعايشه حياه جميله و الفقير الشعبى كان يطلب بسرعه تنقل للدرس الثانى رغم ان كانت شركات يعملوا بها تدفع لهم لم يكن احد منهم يدفع من جيبه و هم شاهدوا كيف هم صحفى فى مجله مشهوره سياسيه و كاتبه اغانى و منتج اعلانات و اعمال فنيه و دكتوراه فى تربيه رياضيه و كلهم لايعرف الانكليزيه اذا نظام المدرسه لم ينجح فى ان يجعلهم يتكلموا انكليزيه رغم هذا يصروا تغير شكل بالمعايشه و ترفض البريطانيه طلبهم و منهم من اعتقد انه عرف السر و عمل امتحان مره ثانيه امتحان تحديد مستوى و كتب لهم لافته انه سوف يرفض طلب الامتحان هذا ممنوع فـ بالمعايشه سوف يحدث تنويم مغناطيسى لـ حياه قديمه تخنقه و لن يقع فى اكتئاب لكن سوف يكون سعيد بـ شكله الجديد البريطاني اهم شئ الانزواء عن الغرباء الانطواء عن الغرباء لكى ينجح عمل المجلس الثقافى البريطانى يعنى لا ينفع يعيش مع البريطانيه لغه بريطانيه ثم يعيش طول اليوم على المقهي او فى الكافيه مع اللغه العربيه الشعبيه او الاحياء الشعبيه فـ ينطوى لكى يعمل شخصيه لـ نفسه بريطانيه و سوف يكون حلو مثل الحلوى التى يقترب منها الذباب يعنى كثير يقترب منه لكى يقول له كيف انت لكى نعمل مثلك و ان اختلط بهم ضاعت الحلاوه هذه و اصبح مثلهم شعبى من الحاره
Greece (0)   (0)

تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2018
top