2017- 12 - 18   |   بحث في الموقع  
logo روسيا: بوتين يبحث في امكانية اصدار عفو عام بمناسبة الانتخابات الرئاسية logo شيخ الأزهر خلال لقائه سفير لبنان في القاهرة: القدس ستظل عربية التاريخ والهوية وستعود عربية السيادة logo العمل الاسلامي: لتفعيل دور الانتفاضة والمقاومة في القدس رفضا لقرار ترامب logo تجمع العلماء: على الفلسطينيين منع أي محاولة لتهويد القدس logo لجنة مكافحة الارهاب: مقتل 5 عناصر بايعوا داعش في القوقاز logo فضيحة جديدة تمس إيفانكا ترامب وزوجها logo أوّل رد من شركة "أوبر" على مقتل الدبلوماسية البريطانية logo الخاشقجي يكشف عن وصول شخص جديد إلى الريتز
نادي "ليونز طرابلس فكتور" بالتعاون مع "مركز الصفدي الثقافي" في ندوة عن "الهجرة الللبنانية وسفينة التيتانيك" وافتتاح معرض لوحات فنية
2017-11-23 12:59:00

نظّم نادي "ليونز طرابلس فكتور" بالتعاون مع "مركز الصفدي الثقافي" و"مركز دراسات الانتشار اللبناني" في جامعة سيدة اللويزة، و"اللجنة الدولية اللبنانية للتيتانيك"، ندوة حول "الهجرة اللبنانية وسفينة التيتانيك"، تلاها افتتاح معرض للفن التشكيلي ضمّ لوحات زيتية تجسّد لحظات وقوع فاجعة غرق السفينة.

حضر الندوة الوزيرة السابقة أليس شبطيني ممثلة الرئيس ميشال سليمان، السيدة ندى ميقاتي ممثلة الرئيس نجيب ميقاتي، السيدة فيوليت الصفدي ممثلة الوزير محمد الصفدي، مطران الروم الكاثوليك في طرابلس ادوار ضاهر، السيدة سليمة ريفي ممثلة اللواء اشرف ريفي، الدكتور منذر فتفت كبير مستشاري وزارة الخارجية الاميركية، الدكتور هاني شعراني ممثلا نائب رئيس الجامعة العربية الدكتور خالد بغدادي، النائب الأول لحاكم مصرف لبنان السيد رائد شرف الدين، مديرة مركز دراسات الانتشار اللبناني في جامعة سيدة اللويزة الدكتورة غيتا حوراني، حاكم المنطقة 351 الدكتور نصر الله برجي، حكام حاليون وسابقون من نادي ليونز، مديرة "مركز الصفدي الثقافي" نادين العلي عمران، هيئات دبلوماسية واقتصادية واجتماعية وثقافية، وحشد من المهتمين.

بعد النشيد الوطني، والكلمة الترحيبية لمقدّم الحفل منصور الخوري، تحدثت رئيسة نادي "ليونز طرابلس فكتور" الليون سهى ادهمي منسى، عن "الهجرة اللبنانية التي نمت بصورة سريعة فتحول بعض اللبنانيين الى علامة فارقة من خلال نجاحاتهم في عالم الاغتراب واصبح كثيرون رقما صعبا في عالم المال والاعمال". واعتبرت ان "قصة غرق التيتانيك والتي ذهب ضحيتها عشرات من المهاجرين اللبنانيين، ما تزال واحدة من اشهر قصص القرن العشرين حتى بعد مرور مئة وخمس سنوات على غرقها".

من ناحيتها، واذ رحبت عمران بالحضور شدّدت على "الدور الكبير الذي لعبته مأساة التيتانيك في الهام المبدعين في عالم السينما والفن الروائي" مشيرة الى ان "للبنانيين نصيب في اية كارثة نظرا للانتشار اللبناني الواسع في اجاء المعمورة". وثمنت "هذه الفعالية التي نستقي منها العبر والدروس، لكونها مبادرة ثقافية راقية".

بدوره، رأى برجي في كلمته ان "لبنان نشر الحرف منذ آلاف السنين وعبر ابناؤه الف مدينة وبلد لينشروا رسالة المحبة ولينقلوا أجمل صورة، لكن الحزن لفّ لبنان بغرق سفينة الاحلام فغرق 125 لبنانيا بينما نجا 29 منهم فقط". ووصف الهجرة بـ"السرطان الفتاك الذي يخرجك من ارضك وإرثك وتاريخك ويجعلك رقما يعمل بلا ضمير ولا وجدان".

وقدّم المحاضرين الاديب محسن .أ. يمين الذي نوّه بداية بنادي "الليونز طرابلس فكتور" في "انعاش الحيوية الثقافية في طربلس"، ثم تناول موضوع الهجرة المستمرة التي أدّت الى نشر غالبية ساحقة من اللبنانيين بحثا عن وسائل الحياة. وسرد لوقائع واخبار نجاة بعض اللبنانيين ممن كانوا على متن التيتانيك.

من جهتها، فصّلت حوراني "الهجرة وأهمية المواد الثقافية في الذاكرة الجماعية" معتبرة ان "الانسان عندما ينتقل من مكان الى آخر يحمل معه المواد الثقافية ويعيد إنتاجها في المجتمع الذي يستقر فيه". واشارت الى ان "العائدين من الهجرة ينتجون موادًا ثقافية ايضا، فيحملون معهم اشياء من بلاد هجرتهم". واضافت ان "دراسة المواد الثقافية تعتمد كآليات للذاكرة، وهي شهادات وسرد للسيرة الذاتية والجماعية، وتساعد في استنتاج مستوى التكيّف في الموطن الجديد، الى جانب تأثير هذه المواد في المواطن والمجتمعات على الاصعدة الثقافية، والاقتصادية، والاجتماعية". وتناولت دور مركز دراسات الانتشار اللبناني ومتحف لبنان والهجرة التابع له في جامعة سيدة اللويزة الذي يجمع موادًا ثقافية لها علاقة بالهجرة اللبنانية وبالعائدين اللبنانيين، كما بالهجرة".

من ناحيته، ركّز شرف الدين في مداخلته على "الدروس القيادية المستقاة من أخطاء تاريخية: عِبَر من التيتانيك"، متحدثًا عن تجربة خاصة خاضها من خلال مشاركته وابنتيه برحلة عبرا فيها المحيط الاطلسي بذكرى مئوية التيتانيك في نيسان 2012، لافتًا الى انه "زار خلال الرحلة التي استمرت حوالي اسبوعين المواقع التي أبحرت فیھا التيتانيك انطلاقاً من مرفأ ساوث ھامتون في جنوب لندن مرورا بإيرلندا ثم بموقع الغرق، وصولاً إلى مدينة نيويورك الوجهة الأساسية لرحلة التيتانيك"، واصفاً الدروس التي استقاها انطلاقاً من حدث غرق السفينة الاسطورية وإمكان تطبيقها في الحياة العملية على مستوى الأسرة أو العائلة أو المؤسسة أو حتى الوطن. ثم عرض للظروف التاريخية التي حدت باللبنانيين للهجرة على مشارف القرن الماضي وأهمية الانتشار اللبناني منذ ذاك الحين. واستعرض أهمية "العودة إلى التاريخ لأخذ العبر كي لا تتكرر أخطاء الماضي وكي لا يكرر التاريخ نفسه، وللاستدلال على ما يكون بما كان "فإن الامور أشباه". وفي هذا السياق عرض لخمسة من الدروس الـ 26 التي تعلمها من تاريخ الباخرة والتي من الممكن الاعتبار منها، وهي: فهم البيئة المحيطة وتغيير الأحوال وضرورة الاستجابة تبعاً للتحولات، وفضيلة التواضع اذ كلما تضخمت الثقة تقلصت الدقة على أهمية الاعتداد بالخبرة لكن مع عدم إغفال الكثير من البديهيات حيث أن النجاح يولد الدعة و"القلق هو حارس النوعية". وركز في مداخلته على دور القيادة، معتبرًا ان "القائد يجب أن يكون هو قائدا دوماً وليس بشكل استنسابي أو مزاجي ويحدد الأولويات ويضع الاستراتيجيات والبدائل دون إغفال إمكانية تفويض بعض من مهامه". كما أكد على "أهمية منظومة التواصل الداخلي والخارجي وضرورة إحاطة العاملين في المؤسسة بالمعرفة اللازمة. وأنهى الدروس المختارة آملاً أن تكون التيتانيك اكثر من مجرد ذكرى.

وفي الختام، قُدّمت الدروع التذكارية للمحاضرين قبل أن يتوجه الجميع لافتتاح المعرض وإجراء جولة على اللوحات الفنية الخاصة بغرق التيتانيك.






ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBAANON ALL RIGHTS RESERVED 2017
top