2018- 07 - 23   |   بحث في الموقع  
logo لبنى أحمد تؤكّد أن العقيق اليماني يقي من العديد من الأمراض logo وزراء مجموعة العشرين يدعون لحوار أوسع بخصوص التوترات التجارية logo ميزانية "روسنفت" تفترض سعر النفط عند 63 دولارا للبرميل logo ارتفاع أسعار الريال السعودي مقابل الدولار الأميركي الإثنين logo عمل التوست بالشيكولاتة والفواكه logo السويس رول بصوص الكراميل logo الكشف على الجسم الغريب عند شاطئ عدلون logo رسالة روسية - سورية للحريري في بيروت
رياشي : أنا إلى جانب مارسيل غانم
2017-11-28 00:18:58

نوّه وزير الإعلام ملحم رياشي بالوقفة التضامنية لعدد من المواقع الإلكترونية مع الزميل مارسيل غانم، متمنياً لو أن هذا التضامن يتوسّع ليشمل وسائل الإعلام كافة. مشيراً إلى أن الخوف دائم من تدجين الإعلام، إذا لم نقف في وجه أية عملية للمساس بالحريات. لافتاً إلى أنه بين القمع والحرية شعرة قد تُقطع في أي لحظة. سألنا الوزير الزميل رياشي عن بعض الهواجس في مهنة المتاعب، وكان الحوار الآتي: كوزير إعلام كيف تقرأ الحملة التضامنية لعدد من المواقع الإلكترونية مع الزميل مارسيل غانم؟ـ أقرأها بشكل إيجابي، وأتمنى أن يتوسّع هذا التضامن ليشمل وسائل الإعلام كافة. تحدّث الزميل مارسيل غانم، عن ضغوطات تمارس على الإعلام كما في زمن الإحتلال السوري؟ـ أنا أعتقد أن توحيد صفوف الإعلاميين في نقابة أصبحت اليوم على قاب قوسين أو أدنى من المرور إلى المجلس النواب، هو الحلّ الوحيد لهذه الضغوطات، فلا يعود يحق لأي سلطة استدعاء أي إعلامي من دون إذن نقابته.هناك من يتحدّث عن عملية كمّ للأفواه وتدجين للإعلام، هل هذا صحيح برأيك؟ـ دائماً هناك خوف من تدجين الإعلام إذا لم نقف في وجه أية عملية للمساس بالحرّيات، إنه الصراع الطبيعي الذي علينا خوضه لحراسة هيكل الحرية، لأنه بين القمع والحرية شعرة قد تُقطع في أي لحظة، ومن واجبي كوزير إعلام أن أحمي هذه الحرية وأحرسها بريف العين.ما هو الموقف الذي ستتّخذه كوزير إعلام في حال استمرار الإجراءات بحق الزميل مارسيل غانم؟ـ سأقف إلى جانبه بمختلف الأشكال، لأنني مؤمن ببراءته وبأن لا علاقة له بأي من الإساءات المهنية، فهو صحافي محترف و"معتّق"، وحتى أنني سأرافقه إلى قصر العدل.


فادي عيد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2018
top