2017- 12 - 18   |   بحث في الموقع  
logo روسيا: بوتين يبحث في امكانية اصدار عفو عام بمناسبة الانتخابات الرئاسية logo شيخ الأزهر خلال لقائه سفير لبنان في القاهرة: القدس ستظل عربية التاريخ والهوية وستعود عربية السيادة logo العمل الاسلامي: لتفعيل دور الانتفاضة والمقاومة في القدس رفضا لقرار ترامب logo تجمع العلماء: على الفلسطينيين منع أي محاولة لتهويد القدس logo لجنة مكافحة الارهاب: مقتل 5 عناصر بايعوا داعش في القوقاز logo فضيحة جديدة تمس إيفانكا ترامب وزوجها logo أوّل رد من شركة "أوبر" على مقتل الدبلوماسية البريطانية logo الخاشقجي يكشف عن وصول شخص جديد إلى الريتز
نادي "ليونز طرابلس فكتور" يكرّم كوكبة من أدباء طرابلس والشمال
2017-12-04 14:30:00

نظّم نادي "ليونز طرابلس فكتور" بالتعاون مع "مركز الصفدي الثقافي" ومؤسسة "شاعر الفيحاء سابا زريق الثقافية"، مؤتمر "أدباء طرابلس والشمال" بنسخته السابعة، كرّم خلاله  كلّ من الدكتورة كلوديا ابي نادر، الشاعر جرمانوس جرمانوس، الدكتور فضل زيادة والدكتور مصطفى الحلوة.

المؤتمر الذي حضره الوزير السابق النقيب رشيد درباس، ممثل الوزير محمد كبارة الاستاذ سامي رضا، ممثل اللواء اشرف ريفي الاستاذ محمد كمال زيادة، نائب رئيس المجلس الدستوري القاضي طارق زيادة، العميد بسام الايوبي، نقيب طب الاسنان السابق في الشمال الدكتور منذر كبارة، الامينة العامة للجنة الوطنية للاونيسكو الدكتورة زهيدة درويش، المدير السابق لكيلة الآداب الدكتور جان جبور، حاكم المنطقة 351 الدكتور نصر الله برجي، الليون رندة جروس، مديرة "مركز الصفدي الثقافي" نادين العلي عمران، حكام حاليون وسابقون من نادي ليونز، هيئات اجتماعية وثقافية، وحشد من المهتمين، تخلله عزف منفرد على العود وغناء تراثي للاب جان جبور واختتم بحفل كوكتيل.

 

استهل حفل الافتتاح بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد الفيحاء، ثم عبّر منسق المؤتمر الدكتور اميل يعقوب عن فخره بهذه الفعالية التي تتمّ عامها السابع على التوالي، مستعرضا اسماء كل المكرمين الذين مروا في الفترات السابقة والذين يكرمهم النادي اليوم.

واعتبرت رئيسة نادي "ليونز طرابلس فكتور" السيدة سهى ادهمي منسى ان "طرابلس لطالما حملت مشعل العلم والثقافة والفكر" مشددة على "حرص "ليونز طرابلس فكتور" على تكريم نخبة من المثقفين الذين يتربعون على عرش الثقافة والابداع " مشيرة الى ان "هذا التكريم واجب في ظلّ الظروف الصعبة التي يمرّ بها الوطن".

من جهتها، أضاءت عمران على الشعار الذي اطلقته "مؤسسة الصفدي" منذ عقدين من الزمن "ثروتنا عقلنا" معتبرة اننا اليوم "بحاجة الى العقل لغة ليحكم رؤانا ويوقع خطواتنا فيشكل ردا حاسما على الفكر الغيبي والظلامي الذي يمعن تخريبا وفسادا في سائر الميادين".

من ناحيته، نوّه برجي بـ"نجاح المؤتمر الذي يعيد المعاني الحقيقة للثقافة"، متأسفا على "تبدل  اساساتها واندثار امجادها" مشيرا الى اننا "اليوم نركب موجة التكنولوجيا التي بدل ان تنشر الثقافة بألف طريقة جديدة، تضربها في صميمها لتظهر القشور بدل اللب الجوهري الناصع". واشاد بـ"جمعية اندية "ليونز" التي تؤمن بأن التواصل والشراكة هما اساس العلاقات الانسانية، وبالتالي ان اي تفاعل حقيقي يصب في خدمة العلم والثقافة".

 

ثم نوّه رئيس الجلسة الدكتور جان توما بالمكرمين فردا فردا معتبرا انهم "قامات اعطت الاوراق البيض سوادها المذهل نورا واحيت القماش بالالوان بعد ان كان ضالا فوجد وميتا فعاش" مضيفا ان "كبارنا الليلة تسابقهم الكلمة فيما يحاولون تهجئتها وتنفلت الالوان من ريشة الرسم متساقطة كالندى". ثم قدم للمتكلمين عن المحتفى بهم.

ووصف الدكتور الاب نجيب بعقليني المكرمة الدكتورة كلوديا ابي نادر بـ"المرأة التي يليق بها التكريم لما تملك من مقومات مميزة ومواهب ومؤهلات غنيّة تكلّلها صفات وأخلاق حميدة وقد فاض حبرها على المنابر وطغى صيتها فكرا في المجالس فأدهش"، معتبرا ان "الانسان المميز الناجح لا ينتظر الفرص والمناخات لتحقيق ذاته بل هو الذي يصيغ الظروف فيكون هو الحدث المستمر والفرصة السانحة والحالة المتجددة".

اما في حديثه عن الشاعر المكرم جرمانوس جرمانوس فاعتبر الدكتور فوزي يمين ان "الشعر لا يحتاج إلى مناسبة، فهو المناسبة والاحتفال والوليمة والضيوف معاً"، مشيدا بـ"الشاعر الصديق الشاعر المهجوس بالشّعر"، مشيرا الى انه "مُصرّ على تغميس صوته بالحزن الدافىء الذي يلمع كالفرح، لأنّ الحُزن إذا ما رَقَّ حناناً شَفّ". واشار الى ان ما يُؤخذ على شعراء المحكيّة أحياناً أن"ثقافة قصائدهم محدودة لا تتعدّى إطار الريف فيكون إجحاف بحقّهم وتهمة باطلة".

وفيما خصّ المكرم الدكتور فضل زيادة فقد اعتبره الدكتور هاشم الايوبي من "قلّة من الناس الذين تتمحور حياتهم حول جانب اكثر سطوعا من غيره فتطبع حياته كلها حتى في أدقّ تفاصيلها"، مضيفا ان "الفن شكل محور حياته وعليه بنيت مسيرته الطويلة الحافلة"، عارضا لأهم محطاتها ولأعماله.

 اما الدكتور سابا زريق فأشاد بـ"المكرم الدكتور مصطفى الحلوة الذي غاص في شتّى الميادين المعرفية" معتبرا انه "لولب فكري لا يهدأ ولا يستكين وله اسهامات عديدة في المؤتمرات الفلسفية والفكرية التي شارك فيها"، واصفا اياه بـ"الاديب المنهجي والمقتدر الذي يعبر ببلاغة ووضوح وشفافية عن آرائه ومنظوراته وتطلعاته ورؤياه"، ومعتبرا ان "الحلوة يرمي من خلال كتاباته الى افادة القارئ قبل ارضاء ذاته".





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBAANON ALL RIGHTS RESERVED 2017
top