2018- 10 - 17   |   بحث في الموقع  
logo "كوارث السّير" مستمرّة... والمسؤولون غائبون logo الرئيس عون أمل أن تتشكل الحكومة سريعاً logo الحريري بحث وسلامة الاوضاع الاقتصادية والنقدية logo دريان: التفاؤل أصبح واقعا بولادة حكومة وحدة وطنية logo نجم: الإنتحار... اذا لم تشكل الحكومة خلال أسبوعين logo السيسي يغرد بعد لقاء بوتين في سوتشي logo الخارجية الأردنية: 279 من "الخوذ البيضاء" غادروا البلاد logo لطفي لبيب يرد على شائعة وفاته
تحرّكات مكوكيّة تعيد أيّام العزّ للبنان!
2018-05-16 00:01:25

الجولات الانتخابية انتهت "بأقلّ الأضرار". صور المرشّحين استبدلت بإعلانات الفنانين والمهرجانات الصيفيّة. الإنفاق الانتخابي "السلبيّ" لملء صناديق الاقتراع وتأمين رحلات للناخبين المغتربين الى الأراضي اللبنانيّة، قابله سفرات نقابيّين واقتصاديّين ورأسماليّين تهدف الى جلب السيّاح والمُستثمرين والمشاريع بصورة مستمرّة ومستدامة لتشجيع الإنفاق المالي في السّوق المحليّ وإعادة إحياء القطاعات كافةً.في الأيّام القليلة الماضية، شهدت السّاحتين الاقتصادية والسياحيّة حركة وفود ناشطة، تأتي استكمالاً لسلسلة برامج ومشاريع وخطط ذات اوجه مُتعدّدة تهدف الى استرجاع أيّام العزّ والزحمة الى مطار رفيق الحريري الدوليّ، والحجوزات الى الفنادق والمطاعم والمقاهي والمهرجانات العالميّة... ولعلّ زيارة رئيس الهيئات الاقتصاديّة اللبنانيّة محمد شقير على رأس وفد اقتصادي الى الامارات، ساهمت في تجهيز الأرضيّة المُلائمة لاستقبال موسم الصيف الواعد. زيارة الوفد اللبنانيّ التي التقى خلالها كبار المسؤولين في القطاعين العام والخاص في امارتي أبو ظبي ودبي، تؤسّس بحسب شقير لمرحلة جديدة من التعاون الايجابي سواء الاقتصادي أو الإنمائي أو السياحيّ، وسط تمنيّات بعودة العلاقات مع دول الخليج العربي التي تعدّ بمثابة صمام الأمان الاقتصادي والاجتماعي الى لبنان لسابق عهدها على أن تكون من أولى أولويّات الحكومة المُقبلة.هذا المشهد التفاؤليّ الذي يعزّزه المناخ الأمني المستقرّ ويُكمّله ذاك السياسيّ والعمل المؤسّساتي المنتظم القائم على تعاون مشترك يُشكّل حافزاً أمام الطامحين الى التغيير والتحسين لتنفيذ أجندتهم الإصلاحيّة، كحال رئيس لجنة السياحة في المجلس الاقتصادي والاجتماعي الأمين العام لنقابة أصحاب الفنادق وديع كنعان الذي يُتابع مع الأعضاء أدقّ التفاصيل السياحيّة. ويعمل على تحقيق سياسة سياحيّة مُتكاملة بالتعاون ما بين القطاعين العامّ والخاصّ، بالتزامن مع انطلاق ملتقى "Visit Lebanon" الذي ينعقد للسنة الثانية على التواليّ.كنعان أشار في حديث لـ"" الى أنّ "ملتقى Visit Lebanon امتدّ على يومي الخميس والجمعة الماضيين في فندق لو رويال ضبيه، بتنظيم من قبل وزارة السياحة وبمشاركة 150 شركة عالميّة متخصّصة بالعمل السياحيّ وتنظيم الرحلات والسياحة والسفر والمؤتمرات وبوجود حوالي مئة شركة لبنانيّة لها الخبرات نفسها، وعقد حوالى 2580 لقاء عمل لتنظيم رحلات الى لبنان او خلق فرص عمل فيه".ولفت الى أنّ "شركات المؤتمرات التي حضرت المؤتمر تنتمي الى 36 دولة، كما ان شركات السياحة والسفر العالميّة المشاركة هي من كبريات الشركات المنظمة اقليميّاً وعالميّاً التي تتعامل مع الدول العربيّة والاقليميّة والتي ستُنظّم حركة سياحيّة مميّزة جداً الى لبنان العام المقبل". وشدد على أنّ "للسياحة المُستدامة، اي سياحة الأربعة فصول، عنوان واحد، وهو السياحة الدينيّة".وأكّد أنّ "البلدان المجاورة والعالم يستفيدون من أكثر من ثمانين مليون سائح هدف وجهتهم السياحة الدينيّة. وفي لبنان نملك كلّ شيء ليكون بلدنا مقصداً للسياحة الدينيّة. علماً أنّ عدد المواقع والمزارات والمقامات الدينيّة يتخطّى الالاف فيه". ويشير الى أنّ "الهدف من الاهتمام بالسياحة الدينيّة في لبنان هو الخير العام لجميع اللبنانييّن من مختلف الطوائف والمذاهب والانتماءات، لأنه سيُسلّط الضوء على الأماكن التاريخيّة التي يجهل معظم الناس رمزيّتها الحقيقيّة وقيمتها التاريخيّة والثقافيّة والدينيّة في لبنان".وفي حين أوضح كنعان أنّه "لم يكن في لبنان سياسة سياحيّة، وهدفنا أن نصل الى هذه السياسة بالتعاون ما بين القطاعين العام والخاص، وبمشاركة وزارة السياحة والمجالس والنقابات"، اعتبر أنّ "الوضع الاقليميّ أثّر ويؤثّر على لبنان، لا سيّما لناحية اقفال الطريق البريّة مع سوريا التي تسجّل خسارة 500 ألف سائح سنوياً، من بينهم 220 ألف سائح أردني".في السّياق نفسه، أكّدت أوساط مُتابعة أنّ "لبنان مقبل على صيف مزدحم بالسيّاح والمهرجانات، خصوصاً في شهري تمّوز وآب، والاستقرار الذي يشهده البلد يجب ان يُستكمل على صعيد الاستحقاقات المقبلة لإعطاء الصورة الجميلة والمشجعة، لا سيّما لناحية رفع الحظر الخليجيّ عن الأراضي اللبنانيّة".


ريتا الجمّال



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2018
top