2018- 08 - 15   |   بحث في الموقع  
logo قطع طريق بلدة بوداي logo قاووق: مايحدث أكبر من خطيئة بحق الوطن logo أفغانستان.. "لهو" بقذيفة يتحول إلى مأساة logo السودان.. وفاة 22 تلميذا وامرأة غرقا في النيل logo فيديو: جمهور النجمة يستقبل اللاعبين في المطار بعد العودة من مصر logo ألونسو يبقي الباب مفتوحاً أمامه للعودة إلى الفورمولا وان logo الرئيس المصري يؤكّد أن مجمع الرخام في بني سويف سيوفّر 3 آلاف فرصة عمل logo وزير المعادن يقف على أوضاع المعدنين بالمثلث
ارتفاع أسعار النفط إلى أعلى مستوى في ثلاث سنوات ونصف
2018-05-16 16:57:33


ارتفاع أسعار النفط إلى أعلى مستوى في ثلاث سنوات ونصف


رفع شح المعروض من النفط والعقوبات الأميركية المقرر فرضها على إيران، التي يُتوقع أن تعطل صادرات نفط من أحد أكبر المنتجين في الشرق الأوسط، أسعاره الثلاثاء إلى أعلى مستوى في ثلاث سنوات ونصف سنة.



وبلغ سعر خام القياس العالمي "برنت" 79.02 دولار للبرميل مرتفعاً 79 سنتاً، وهو أعلى مستوى منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2014، ليعود ويستقر عند 78.93 دولار للبرميل، مرتفعاً 70 سنتاً، وكسب الخام الأميركي الخفيف 40 سنتاً مسجلاً 71.36 دولار للبرميل، وهو أيضاً قرب أعلى مستوياته منذ تشرين الثاني 2014، لكن الفارق اتسع بين النفطين.



وصعدت أسعار النفط العالمية أكثر من 70 في المئة على مدى العام الماضي، بسبب الزيادة الحادة في الطلب وخفض الإنتاج الذي تعتمده منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بقيادة السعودية مع منتجين رئيسيين آخرين، من بينهم روسيا.



وعزّز إعلان الولايات المتحدة فرض عقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي، المخاوف من مواجهة نقص في الأسواق في وقت لاحق من هذه السنة، عندما تدخل القيود التجارية حيز التنفيذ.



وقال المحلل الاستثماري لدى "ريفكين" للأوراق المالية وليام أولوخلين، إن "التزام السعودية والأعضاء الآخرين في "أوبك" بخفض الإنتاج، يشكل عاملًا أساسيًا في دعم السعر حاليًا"، من دون أن يغفل "احتمال انخفاض الواردات من إيران بسبب العقوبات".



وأظهرت بيانات، "زيادة في معدلات تشغيل مصافي التكرير في الصين وهي أكبر مستورد للنفط في العالم، بنسبة 12 في المئة في نيسان (أبريل) الماضي مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي، ليبلغ 12.06 مليون برميل يومياً، في ثاني أعلى مستوى مسجل على أساس يومي".



وأنهى شح المعروض في الأسواق تراكم الإمدادات العالمية، التي خفضت أسعار النفط بين نهاية 2014 وبداية 2017. وأفادت بيانات "أوبك" بأن "مخزون النفط في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، تراجع في آذار (مارس) الماضي إلى تسعة ملايين برميل يومياً فوق متوسط خمس سنوات، انخفاضًا من 340 مليون فوق ذلك المتوسط في كانون الثاني (يناير) 2017".



وتكون أسعار الخام الأميركي منخفضة في شكل حاد عن برنت، بسبب الارتفاع الكبير في إنتاج النفط في الولايات المتحدة إلى 10.7 مليون برميل يومياً، ما يجعل السوق الأميركية تتلقى إمدادات جيدة.



وتوقعت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، أن "يزيد انتاج النفط الصخري الأميركي 145 ألف برميل يوميًا، إلى 7.18 مليون برميل في حزيران (يونيو) المقبل". ويُرجح ازدياد إنتاج حوض برميان أكبر رقعة نفط أميركية، بمقدار 78 ألف برميل يوميًا إلى مستوى قياسي جديد يبلغ 3.28 مليون برميل يوميًا.



وأشارت مذكرة أصدرها البيت الأبيض، إلى أن "إمدادات النفط العالمية وفيرة بما يكفي لتحمل نقص كبير" في الصادرات من إيران.



ويُنتظر سريان العقوبات على صادرات إيران النفطية، بعد الرابع من تشرين الثاني المقبل، ما يتيح للشركات خفض وارداتها.



وأظهرت دراسة لإدارة معلومات الطاقة، أن الإنتاج العالمي من النفط خارج إيران "بلغ 92.4 مليون برميل يومياً في المتوسط من شباط إلى آذار، مقارنة بـ91 مليون برميل يوميًا بين 2015 و2017. وعلى رغم ذلك، كان الاستهلاك خارج إيران مرتفعاً، بالغاً 96.4 مليون برميل يومياً، مقارنة بـ93 مليون برميل يومياً من 2015 إلى 2017.



و دعت شركة "قطر للبترول" الشركات العالمية إلى "المنافسة على إنشاء مجمع جديد للبتروكيماويات في مدينة راس لفان الصناعية وتشغيلها". ولفتت في بيان إلى أن المجمع "سيضم وحدة تكسير إيثان طاقتها أكثر من 1.6 مليون طن سنوياً من الإيثيلين، ما يجعلها الأكبر في الشرق الأوسط". ورجحت "بدء تشغيل المجمع، الذي سيضم مصانع مشتقات أيضاً عام 2025".



ويتوسع منتجو النفط في منطقة الشرق الأوسط في شكل متزايد في قطاع البتروكيماويات، سعياً إلى دخول أسواق نمو جديدة وإيجاد مصادر جديدة للدخل، بخلاف تصدير النفط الخام.



وفي العراق، أعلنت وزارة النفط في بيان أمس، أن لدى المستثمرين المهتمين بتقديم العروض لبناء مصفاة تكرير نفط بطاقة 70 ألف برميل يومياً في الديوانية (جنوب بغداد)، مهلة تصل إلى 31 تموز (يوليو) لتقديم عروضهم.



وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2018
top