2018- 08 - 16   |   بحث في الموقع  
logo سماع اطلاق رصاص في مخيم عين الحلوة logo مناصرو "المستقبل" في الطرقات.. والتيار يدعو للامتناع عن اللجوء لأي تحرّك logo الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد" logo واشنطن تتوعد أنقرة: إطلاق القس أو عقوبات أخرى logo لقاء سري بين وزير الدفاع الإسرائيلي ومسؤول قطري logo افتتاح معرض عكار أحلى لإدارة النفايات logo ريبيري : من المبكر الحديث عن الاعتزال فانا ما زلت طفلا logo فيدال : سأقدم افضل ما لدي مع البرشا
دائنو اليونان يعودون إلى أثينا مع قرب انتهاء خطة الانقاذ
2018-05-16 16:59:13

عاد دائنو اليونان الأربعاء إلى اثينا لعقد اجتماعات مع المسؤولين اليونانيين للانتهاء من الأمور العالقة في برنامج الإصلاحات مع قرب انتهاء خطة الإنقاذ الثالثة والأخيرة.

ومع اقتراب عقد اجتماع لوزراء مالية مجموعة اليورو في 21 حزيران/يونيو المقبل لاتخاذ قرار بخصوص انهاء البرنامج، من المقرر أن تجتمع فرق خبراء من الاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي مع الحكومة اليونانية لمناقشة نهج الخصخصة، وإصلاح جهاز الخدمة المدنية وقطاع الطاقة الذي تهيمن عليه الحكومة.

وستقرر مجموعة اليورو في 21 حزيران/يونيو بشأن جميع العناصر التي قد تساعد في خروج اليونان من البرنامج بحلول آب/اغسطس.

ويستمر البرنامج الحالي الذي تبلغ قيمته الإجمالية 86 مليار يورو وتم الاتفاق عليه في 2015، حتى آب/اغسطس هذا العام وهو تاريخ تأمل الدولة الأوروبية بالعودة بعده إلى تمويل السوق بشكل كامل والعودة الى وضعها الطبيعي.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليونانية ديميتريس تزاناكوبولوس “نود أن نتوصل لاتفاق في حزيران/يونيو لخروج نظيف من البرنامج، خروج لا تصاحبه تسهيلات ائتمانية احترازية”.

وسينصب تركيز الدائنين على الاشراف على الالتزام المالي لليونان، والذي وصفه وزير المالية اليوناني اوكليدس تساكالوتوس بي “المراقبة المعززة”.

وفيما تجرى زيارات التقييم كل ستة أشهر في الدول الأخرى الخاضعة لخطط انقاذ، من المرجح أن تكون زيارات المراقبة أكثر تواترا في حالة اليونان، على ما قال تساكالوتوس الشهر الفائت.

وفي خطة للنمو المتوقع قدمتها اثينا لوزراء مالية مجموعة اليورو الشهر الفائت، تعهدت اليونان بالمحافظة على فائض ميزانيتها الأساسي، الفارق بعد استبعاد اقساط الدين، عند 3.5 من الناتج حتى العام 2022.

وفي المقابل، تريد اليونان خفض الضرائب، زيادة الانفاق الاجتماعي، وزيادة الحد الأدنى للأجور بشكل تدريجي.

وقال تساكالوتوس “فيما نتجاوز (هدف) الفائض الأساسي، في وقت ما يجب مناقشة تخفيف إجراءات التقشف”. وقال إن “تجاوز الأهداف كل عام بنسب 1. و1.5 و2 بالمئة سيعمل في غير مصلحة النمو”.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية



s.khanafer



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2018
top