2018- 11 - 19   |   بحث في الموقع  
logo مصر تسعى إلى زيادة المساهمة المحلية في صناعات الكهرباء logo أسعارعملات الدول العربية مقابل الدولار الأميركى الإثنين logo المؤسسات السعودية تزيد من عمليات الشراء في سوق الأسهم المحلية logo صندوق النقد يخفض توقعات النمو اللبناني إلى 1 % مع ارتفاع التضخم logo صندوق النقد يخفض توقعات النمو اللبناني إلى 1 % مع ارتفاع التضخم logo من هو الحاكم الفعلي للبنان؟ logo الجيش يعمل على مداهمة منازل مطلقي النار في الحمودية logo المواقع الالكترونية اللبنانية تحت مرمى العقوبات الاميركية
في طهران.. مواجهة العقوبات بدأت!
2018-09-13 02:04:28

تمارس العملة الايرانية لعبت الرقص على الهاوية، فتجعل الاقتصاد يقبض على قلبه كالجمر. وصلت قيمة العملة إلى أدنى مستوياتها. خلال تداولات يوم أمس الأربعاء، سجل سعر صرف ورقة المئة دولار أميركي 130 ألف تومان (العملة الايرانية) لدى مختلف المصارف، علما ان الصرف الذي ساد قبل العقوبات لم يكن يتعدى الـ 4500 تومان، ما يعني ان خسارة العملة لقيمتها بلغ 3 أضعاف، وهو ما جعلها تهبط أمام الدولار إلى مستوى قياسي أثر سلباً على الاقتصاد.ورغم ذلك، لم يصل الاقتصاد الايراني الى مرحلة الخطر او تعرض العملة لخضّات وهزّات قد تشكل مقدمة لانهيارها، وعلى الرغم من خسارة العملة لعدة دراجات، لم يسجل انها فقدت قدراتها الشرائية او قيمتها التسويقية ابداً، ما يعني انها ما زالت ضمن نطاق الاستقرار النقدي يفعل الدعم الذي توفّره سياسات حكومية عبر حُقن كافية. لكن الشارع الايراني وإن يبدي قلقاً من النتائج المترتبة عن العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة الأميركية، إلا أنه لا يتأثر بشكل كامل، والسبب يعود للسياسات التي تتبعها الحكومة الايرانية والتي يمكن وصفها بـ"سياسة الالتفاف على نتائج العقوبات". رغم اشتداد الهجمة، حافظت السلع الايرانية على سعرها الطبيعي مع الاشارة إلى دخول تعديلات طفيفة على بعض السلع. اللافت في القضية ان الاقتصاد الايراني يأن من وطأة الضغوطات لكنه لم يستسلم، ولا يبدو أنه سيكون كذلك في المدى المنظور، وفق رأي أكثر من خبير. قبل أيام، وافقت الحكومة الايرانية على إصدار بطاقة دعم يصلح تسميتها "بطاقة اعاشة"، سيستفيد منها عموم الشعب الإيراني، وهي عبارة عن قسيمة شرائية شهرية بشكل مجاني وبنسبة مئة في المئة. وتمكن البطاقة حاملها من شراء المواد الأساسية التي تحتاجها العائلة بشكل يومي كالخبر والطعام والمعلبات والخضار.. الخ، دون ان يترتب على حاملها أي تكلفة اخرى. ووفقاً لمصدر إيراني، كشف لـ"" ان البطاقة أتت كـ"بادرة من الحكومة الايرانية الى ابناء الشعب من أجل مساعدتهم على مواجهة وتجاوز نتائج العقوبات التي تطال بنسبة كبيرة المواد الاساسية". ويكشف ان الحكومة الايرانية "كان لديها خطة مواجهة اقتصادية، وقد بدأت بتفعيلها تدريجياً، وفي بنود الخطة ما يصلح للتمكين من تجاوز مفاعيل العقوبات وابقاء الاقتصاد في منأى عن النتائج العكسية المرجوة من الاعداء". خطوة الحكومة الايرانية هي الاولى إذاً من قائمة أهداف يبدو أن قرار تفعيلها بشكل تدريجي إتخذ، ولها أن تنعكس بشكل ايجابي على الشارع الذي ما زال يضبط أوقاته وفق الخطط الحكومية التي تثبت نجاحاً بالاستناد إلى النتائج والممارسة. لا شك أن اشتداد الازمة يدل على نجاح الحكومة الايرانية من تجاوز مفاعيل العقوبات، فعلى حد قول المصدر، أنه "كلما زادت نسبة الضغوطات ومورست عملية تطويق للريال الإيراني (تومان) يعني ذلك ان الاعداء يمارسون اقوى ما لديهم، وفي النهاية سيضيق هامش الضغط لديهم وعند بلوغ القمة سيعودون أدراجهم". وبالاضافة الى ذلك، سعت وفق المصدر، الدول المعنية بالعقوبات، الى محاولة زرع "حالة امتعاض وشعور بالهزيمة" لدى المواطنين، ثم جرى تغذيتها عبر اكثر من 200 قناة فارسية وعربية معادية، كلها تؤسس لحالة من توفير الشعور بالخسارة وتحميل الحكومة الإيرانية تبعات ما يحدث، وذلك من اجل توفير اجواء تقود الى تحركات في الشارع تصنع ارباكاً لدى الحكومة والرأي العام معاً، وتنقل البلاد الى حالة من الصراع. لكن يبدو أن عمليات التجييش على أنواعها، إلى غاية الآن، لم تدرك اهدافها بفضل الوعي العام والسياسات الاقتصادية تقوم على توفير عامل حماية بالحد الادنى المتوفر.


عبدالله القمح



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2018
top