2019- 02 - 22   |   بحث في الموقع  
logo أستوديو سجن "رومية" والأسير logo إبراهيم إدعى على أشخاص في الضمان الاجتماعي logo عون التقى لانكفورد: لتحسين الاقتصاد والنهوض بقطاعات الانتاج logo الوطني الحر: إذا ابتليتم بالمعاصي فاستتروا logo توضيح زعيتر حول اختفاء اسلحة حربية اشتراها من سويسرا logo خريس: لمواجهة ملفات الهدر والفساد logo من عمال "سعوديه أوجيه" إلى العلولا logo دريان استقبل الشامسي: وثيقة الأخوة الإنسانية صفحة مشرقة
أزمة حكم طويلة إذا...!
2018-09-15 00:08:14

يتزامن حبس الأنفاس الذي يُسجّل على المستوى السوري عشية معركة إدلب، مع عملية تجاذب و"عضّ أصابع" محلية في بيروت، تحت عنوان تشكيل "حكومة العهد الأولى". وفي الوقت الذي لا تزال فيه المشاورات لتشكيل الحكومة العتيدة، مفتوحة على كل الإحتمالات الإيجابية منها والسلبية في آن، تتراكم أجواء تشاؤمية يوماً بعد يوم في المعادلات الإقليمية الحالية في سوريا واليمن، وصولاً إلى إيران وتركيا، بحيث كشفت معلومات ديبلوماسية، عن أن الرهان لدى الإدارة الأميركية على إبقاء طهران أبواب الحوار مفتوحة معها، رغم القرار السياسي الرافض لأي نقاش مباشر مع الأميركيين، يؤشّر إلى أن قنوات التواصل غير المباشرة ليست مقفلة، سواء من الجانب الأميركي، أو من جهة إيران، وذلك في ضوء الحراك الروسي على هذا الصعيد، وبصرف النظر عن انشغال موسكو اليوم بوقف انزلاق الوضع الميداني في سوريا إلى مواجهة عسكرية مفتوحة، خاصة إذا ما قرّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب تنفيذ تهديده بتوجيه ضربة عسكرية إلى سوريا.ويطرح هذا الواقع، بحسب المعلومات الديبلوماسية، تساؤلات عدة حول الواقع السياسي اللبناني، كما الأمني، في ظل هذه الإنفجارات الإقليمية الوشيكة، ويلحظ فتوراً في المقاربات الداخلية للمرحلة الصعبة الآتية إلى المنطقة، والتي لن توفّر أي ساحة من ساحات الصراع الذي يتراوح ما بين الصراع العسكري والإقتصادي، مروراً بالصراع السياسي، من خلال تعقيدات خطيرة تحول دون استمرار التفاهمات السياسية التي نشأت منذ عامين، وتمنع بالتالي، أي تسويات جديدة تؤدي إلى تشكيل الحكومة. وتضيف المعلومات، أن المواقف الأخيرة للقيادات الداخلية، والتي استعادت فيها مفردات مرحلة اصطفاف 8 و 14 آذار، تظهر أن التسوية قد تعرّضت للإهتزاز، الأمر الذي رفع وتيرة المخاوف من أزمة حكم طويلة الأمد وانهيارات للإتفاقات السياسية وأزمات إقتصادية، قد تكون كارثية، نتيجة فشل جهود تأليف الحكومة.


فادي عيد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top