2018- 12 - 17   |   بحث في الموقع  
logo بالصورة: انقلاب سيارة على أوتوستراد عمشيت logo جنبلاط: البشير يزور بشار logo تفاؤل بولادة الحكومة قبل الأعياد ... ورسالة روسية الى بيروت logo استبعاد استجابة مجلس الأمن وأميركا لطلب إسرائيل بشأن حزب الله logo كرامي: لم يطلب منا أحد أن نستقيل من كتلنا logo حل وسط يجمع الحريري بالنواب السنة المستقلين في بعبدا logo من يمتلك ″الوصفة السحرية″ لولادة الحكومة؟… غسان ريفي logo سجال كرامي ـ المستقبل.. يُجهض مساعي حلّ العقدة السنّية… عبد الكافي الصمد
خاص tayyar.org: من هو حسن الحكيم: "المزوّر الملك" في مخيم عين الحلوة ؟
2018-10-10 20:00:54



من هو حسن الحكيم: "المزوّر الملك" في مخيم عين الحلوة ؟ - لارا هاشم


لفترة طويلة بقي حسن نوفل المعروف بحسن الحكيم هدفا لمخابرات الجيش. حتى أن المخابرات كانت تحاول جمع معلومات عنه في كلّ مرة كانت تحقق فيها مع مطلوبين تمّ توقيفهم في مخيم عين الحلوة. إلى أن اكتملت الظروف الأمنية وتم توقيفه مع أحد مرافقيه في الشارع الفوقاني في عين الحلوة في عملية وصفتها مصادر عسكرية ل tayyar.org بالدقيقة بخاصة أنها حصلت في عمق المخيم.


الحكيم فلسطيني الجنسية من مواليد ال 1955 والده يوسف ووالدته خيرية، وهو من سكان الشارع الفوقاني في المخيم، المقابل للمستشفى الحكومي في عين الحلوة. تم توقيفه بنتيجة عملية استدراج أمنية استغرق التحضير لها أشهرا، منذ تجنيد المخبرين وصولا إلى إعتقال المشتبه به كما تشير المصادر العسكرية لtayyar.org . أما عن كيفية توقيفه، فتشير المعلومات إلى أن الحكيم كان قد ركن سيارته في موقف للسيارات في الشارع الفوقاني ولما همّ ليستقلّها أطبقت عليه دورية من مخابرات الجيش.


الموقوف هو من أبرز المشتبه بهم بارتكاب عمليات تزوير على مستوى عالٍ وبارتباطه بأشخاص مشتبه بتورّطهم بعمليات أمنية. هو بالنسبة للأمنيين من أبرز و أكبر المزوّرين لجوازات السفر والهويات الشخصية والعملات الأجنبية والمحليّة. كما يشتبه في أن يكون هو من أقدم على تزوير جواز سفر أحمد الأسير كما غالبية المطلوبين الفارّين من مخيّم عين الحلوة.


بعض الصّور التي انتشرت له أوحى بأنه عنصر في الجبهة الشعبية – القيادة العامّة وقد تردّدت معلومات عن أن الحكيم هو برتبة ضابط فيها. لكن معلومات tayyar.org  تشير إلى أن الأخير انخرط في صفوف الجبهة سابقاً إلا أنه فُصِل منها منذ سنوات طويلة.


في مقلب عين الحلوة ، تتكتّم مصادر إسلامية من داخل المخيم عن إعطاء أي معلومات عن الحكيم، معتبرة أن الأجهزة الأمنية تمتلك ما يكفيها من معطيات لتوقيفه. لكن المصادر عينها تروي ل tayyar.org أن الأخير لم يمكن مثيرا للشبهات. فهو لم يمتلك يوما مكتبا داخل المخيّم لتخليص معاملات أو للطباعة ولم يكن يزاول أي مهنة، بل إن سكان المخيم عرفوه من خلال تردّده إلى منزله في الشارع الفوقاني. فيما تشير مصادر أخرى إلى أن الحكيم كان قليل الظهور وكان يعمل في الظّل حتى أن اسمه نادرا ما كان يتردّد داخل مخيم عين الحلوة.


على أيّ حال، فان التحقيق الذي تجريه مخابرات الجيش مع الموقوف بناءً على إشارة القضاء المختص لا يزال في ساعاته الأولى. لكن إن ثبُتت الشبهات في الأيام القادمة، فقد يحمل معه التحقيق الكثير من الخفايا والأسماء الكبيرة.



التيار الوطني الحر



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2018
top