2018- 10 - 15   |   بحث في الموقع  
logo إصابة دراج بحادث سير على طريق البياضة logo جديد قضية الطفلة صوفي مشلب logo مئات النازحين يعودون إلى سوريا logo تطوّرات قرار منع التداول بمنتجات أفران فرحات logo بلاغ من اللواء ابراهيم الى رئيس تجمع المزارعين logo بري يدعو اللجان الى جلسة مشتركة في 18 الحالي logo كنعان: أقرّينا ٥ اتفاقيات بقيمة ٣٠ مليون دولار logo السلطات التركية تفتش القنصلية السعودية في اسطنبول
"شاهدان سريان" يورطان القس الأميركي في تركيا
2018-10-11 19:03:51

تعتزم النيابة التركية تقديم أدلة جديدة من قبل شاهدين سريين إلى القضاة الذين يحاكمون القس الأميركي أندرو برانسون بتهم إرهابية، وفقا لصحيفة حرييت.

وتنعقد جلسة محاكمة برانسون، الجمعة، بعد أن تسببت المحاكمة في خلاف بين أنقرة وواشنطن، أدى لتراجع قيمة الليرة بنحو 40 في المئة مقابل الدولار هذا العام.

وبرانسون متهم بأن له صلات بمسلحين أكراد وأنصار رجل الدين التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن الذي تحمله أنقرة مسؤولية انقلاب فاشل عام 2016. بينما ينفي هو هذا الاتهام، وتطالب واشنطن بالإفراج عنه على الفور.

وكانت لائحة الاتهام الموجهة ضده تستند إلى حد كبير على شاهد سري يتهم برانسون بالتعاون مع حركة غولن وحزب العمال الكردستاني المحظور.

وزعم الشاهد السري أن برانسون كان يحاول تحويل الأكراد الذين يعيشون في إزمير إلى المسيحية.

لكن شاهدين سريين اتهما برانسون ببذل جهود لتحويل العلويين والأكراد إلى المسيحية.

ووفقا لتقرير حرييت، كانت هذه الشهادات بحوزة النيابة منذ يونيو، لكن لم تقدمها إلى المحكمة من قبل.

وأودعت السلطات التركية برانسون السجن، ووضعته قيد الإقامة الجبرية في منزله، منذ أن احتجزته في تشرين الأول 2016.

ويواجه في حالة إدانته حكما حده الأقصى السجن 35 عاما.

وجرى استبدال رئيس الادعاء في محاكمته الشهر الماضي، وهي خطوة رحب بها محاميه ترحيبا حذرا، قائلا إنها ربما تكون علامة على تغير الإرادة السياسية.

وعلى الرغم من ضغوط إدارة الرئيس دونالد ترمب، يشدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أنه لا يملك تأثيرا على القضاء التركي، وأن المحاكم ستحدد مصير برانسون.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال، الأربعاء، إن إطلاق سراح برانسون سيكون خطوة إيجابية والشيء الصحيح الذي ينبغي عمله.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2018
top