2018- 12 - 12   |   بحث في الموقع  
logo الجيش: توقيف 2440 شخصاً خلال شهر تشرين الثاني logo "اللقاء التشاوري": "الحريري هو الذي يسكر الطريق" logo بالفيديو.. الحريري: "هيك نحنا فينا نخلي لبنان يكون دايماً!" logo عوده: كلمات جبران تويني لا تزال ترن logo القضاء الأوروبي يرفض تظلم مبارك logo تراجع الدولار من أعلى مستوي قبيل بيانات التضخم الأميركية logo أسعار النفط ترتفع لليوم الثاني بعد انخفاض المخزونات الأميركية logo الجنيه الإسترليني يواصل خسائره لليوم الرابع على التوالي
بعد قطيعة مع الإعلام..عمرو مصطفى:عمرو دياب أخي..وتركي آل شيخ يستفزني فنياً
2018-11-14 10:01:15

هو من أهم الملحنين في الوطن العربي، وأغنياته مع ان ​عمرو دياب​ هي الأشهر في مشواره ي، ولكنه حقق نجاحا كبيرا مع الكثير من انين الآخرين، منهم حسين الجسمي وآمال ماهر وشيرين عبد الوهاب، ورغم أن كثير من الملحنين يقفلون باب التلحين من أجل موهبتهم الصوتية، إلا أنه إختار أن يلمع إسمه في مجال التلحين على حساب موهبته كفنان.

إنه الملحن وان ​عمرو مصطفى​ الذي يتحدث لـ"" في حوار حصري، بعد قطيعة لسنوات مع الإعلام، ويكشف لنا تفاصيل ألبومه الجديد، وتعاونه مع ان عمرو دياب في ألبومه الجديد وصداقته معه ومع ​تركي آل شيخ​، ويُبدي لنا رأيه في فكرة العالمية ومن وصل إليها من النجوم، ورأيه عن إختفاء نجوم عن الساحة مؤخرا، وتفاصيل أخرى كثيرة في هذا اللقاء.

في البداية.. هل بدأت التحضير لألبومك الجديد، خصوصاً أنك أعلنت منذ فترة طويلة أنك ستعود للغناء؟

بدأت بالفعل في العمل على الألبوم، ولكنني لم أبدأ مرحلة التسجيل ورغم أنني سجلت بعض الأغنيات التي كنت أنوي تقديمها ضمن ألبومي الجديد، إلا أنني تراجعت وأعطيتها لبعض المطربين، ولا أريد ذكر أسماء هذه الأغنيات طالما أنها ذهبت لغيري، ولكنني سأوجه أنظاري خلال الفترة المقبلة نحو الإنتهاء من ألبومي وطرحه للجمهور.

هل ترى أن فترة غيابك عن الغناء تمثل عاملا سلبيا بالنسبة لك؟

لا أعتقد ذلك، وخصوصاً أنني كنت أركز خلال الفترة الماضية على الألحان فقط من دون الإهتمام بالغناء، ولكنني حققت عدة نجاحات بالكثير من الألحان والأعمال التي تعاونت فيها مع نجوم آخرين وحققت نجاحا كبيرا.

وما حقيقة بحثك عن مواهب شابة جديدة لتقديمها للجمهور خلال الفترة المقبلة؟

منذ بدايتي وأنا أبحث عن تقديم المواهب الجديدة ودعمها سواء كانت لديهم موهبة الغناء أو التأليف، وهذا ضروري للغاية لأنه لا يصح الإعتماد على أسماء معينة فقط، ومشواري ي يشهد أنني قدمت الكثير من المواهب، وخلال الفترة المقبلة لدي مشروع جديد للبحث عن الأصوات الجديدة في كل مصر وتقديمها بالشكل الذي يليق بأصحابها.

كيف تُقيم تعاونك الأخير في ألبوم "​كل حياتي​" مع ان عمرو دياب؟

عمرو دياب أخي الذي لم تلده أمي وعلاقتنا طيبة للغاية وأعتز بهذه الصداقة، وأنا وعمرو ديو وثنائي هائل يمكنه تقديم أغنيات متميزة للجمهور، وهذا الأمر تجلى لكل الناس منذ بداية التعاون معا منذ أكثر من عشرين عاما، والحمد لله نجاح هذه الأعمال مازال مستمرا إلى الآن، وأنا سعيد بالتعاون مع دياب في ألبومه، وأعتقد أن نسب المشاهدة العالية التي حققتها هذه الأغنيات على اليوتيوب هي كفيلة بالرد على سؤالك.

تعمل بسياسة نادرة بالنسبة لكثير من الملحنين وتعطي أغنياتك لغيرك، وهناك بعض الملحنين إعتزلوا التلحين لأسباب معاكسة لقناعاتك، فلماذا لم تفكر بهذه الطريقة؟ هل التلحين أهم من الغناء؟

الأمر لا علاقة له بفكرة الأهمية ما بين الغناء والتلحين، ولكنني أرى أن التلحين الوطني يأخذ وقتا كبيرا للغاية مني، والأغنية الواحدة قد تستغرق شهرا وهذا ما يجعلني لا أستطيع تقديم ألبوم لأن الأغنيات الوطنية تحتاج تركيزا مضاعفا، ومن السهل أن أُقدم عشر أغنيات لأي مطرب في اسبوعين، ولكن من الصعب أن تُقدم أغنية وطنية تعمل عليها على مدى شهر لأنها إن لم تكن صادقة فلن يسمعها أحد.

وما الرادار الذي تستشعر به صدق ألحانك سواء بإكتمال اللحن بشكل عام أو الحاجة الى التعديل؟

نظرات من حولي، وأنظر في عيونهم وردة فعلهم وإنفعالاتهم ومدى حبهم وإعجابهم بالأغنية، وهذا يكون من خلال فريق العمل الذي أتعاون معه، وأحب أن أذكر أسماءهم لأنهم من أهم أسباب النجاح سواء تامر حسين وإلهامي دهيمة وأمين نبيل واحمد حسام واحمد الموجي، وهؤلاء من سهروا وتعبوا بجهد لتقديم أربع أغنيات خلال أسبوع واحد فقط، وأتوجه بالشكر للأستاذ محمد ياسين الذي وقف وقفة كبيرة وقدم كل العوامل لإنجاز الأغنيات الأربع في أسبوع.

هناك صداقة نشأت بينك وبين الشاعر تركي آل شيخ سريعا، فكيف تطور الموضوع؟

الموضوع كله أنه صاحب كلمة جديدة ولديه الملكة لتقديم جملة تستفزني كملحن وتُخرج مني أفكارا تلحينية جديدة، وهذا ما حدث في "برج الحوت" و "بحبك أنا" والأغنيات الأخرى التي تعاوننا فيها، كما أنه يتميز بعمق المعاني أكثر من أن تكون غزلا عاديا، وهذا معروف عن العرب في الكتابة والشعر وتميزهم به.

من بين الألبومات التي تم طرحها مؤخرا.. كيف ترى أفضلها كملحن؟

أعتقد أن شهادتي مجروحة في هذا الأمر، ولكن لو سألت الناس في الشارع سيقولون لك عمرو دياب، وهناك أغنيات كثيرة لكثير من الزملاء كانت مميزة ولا أحب الحديث عن زملائي لأنني في مكان مختلف عن الجميع، أعمل في صمت وأرى نفسي منعزلا، وأتمنى أن يكون لي رصيد كبير من الأغنيات الوطنية والأغنيات المميزة التي تترك ذكرى إيجابية وطيبة في نفوس كل الناس.

مسألة العالمية أصبحت صعبة في الوقت الحالي، ورغم ترديد عالمية ان عمرو دياب وان ​محمد منير​ منذ سنوات، إلا أن ان ​وائل جسار​ قال في حديث سابق أنه لا يوجد مطرب عربي وصل الى العالمية حتى الآن ويعتبر الأمر وهماً، فما رأيك؟

ردي على هذا الكلام أنه حينما يكون هناك موزع عالمي مثل ​مارشميلو​ يأخذ لحنا مصريا لـ عمرو مصطفى ويعيد توزيعه ويقدمه لـ عمرو دياب فإذا نحن لسنا بعيدين ولكننا موجودون، وهناك ثقافات يتم تبادلها، ونحن في منطقة مميزة في العالم وخصوصاً أن مارشميلو دي جي عالمي، وأنا كـ عمرو مصطفى لدي أكثر من 96 عملا مترجما إلى لغات أخرى، وأكاد أكون الملحن الوحيد الذي لحنت للأتراك والأسبان، وكل هذا بالوثائق وموجود على يوتيوب، إضافة إلى تعرضي لسرقة ألحاني قبل الثورة، ولكن مع الثورة تغاضيت عن هذه الأمور لأن بلدي كانت في حاجة لي وأوقفت الكثير من القضايا وأنتظر صدور قوانين صارمة عن حقوق الملكية الفكرية لأن ان حينما يأخذ حقوقه تكون هناك مساحة من الإبداع.

وفي النهاية.. هناك نجوم كثيرون إختفوا عن الساحة لظروف تغير أوضاع الغناء، من تراهم مظلومين في هذا الأمر؟

المشكلة كلها في أن صناعة الموسيقى تكلفتها أصبحت عالية للغاية، وهناك الكثير من المنتجين أصبحوا يخافون من فكرة تقديم هذه الصناعة لأنها تخسرهم الكثير من الأموال، ولكننا منتظرون تقنين الأوضاع ووضع قوانين صارمة لحقوق الملكية الفكرية لأن الأغنية يتم طرحها الآن وتجدها في ثانية مع كل الناس، بالإضافة إلى إحتكار بعض شركات المحمول للـ "كول تون" وهو مصدر دخل أساسي الآن للألبومات وعقود مجحفة تأخذ 80% من المبدع مقابل 20% للمنتج، فإذا المنتج يخسر خسارة كبيرة، وإختفاء بعض المطربين والمواهب يعود لعدم وجود إيرادات للصناعة بسبب هذا الإحتكار.

 



النشرة



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2018
top