2019- 06 - 15   |   بحث في الموقع  
logo مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 15/6/2019 logo أكثر من 180 استاذاً في الجامعة اللبنانية: لن نعود إلى التدريس إلا بشرط! logo برقية من جنبلاط الى بومبيو logo الرئيس الفلسطيني يلتقي سرا رئيس المخابرات الإسرائيلية logo إيران تستدعي سفير بريطانيا logo باسيل: حريصون على الوحدة والتنوع ولا أحد له الحق أن يقمع رأيا أو يحبط مشروعا وطنيا logo جنبلاط أبرق إلى بومبيو معزيا بجون غونتر دين: فهم الواقع المعقد في لبنان logo خفر السواحل التركي ضبط 69 مهاجرا غير شرعي بينهم 24 طفلا في بحر إيجه
هل ينتهي العهد وينتهي معه سعد؟
2018-12-12 01:08:41

نهاية هذا الأسبوع سوف تشهد بداية ولادة الحكومة "الأولى" لعهد الرئيس ميشال عون، كما يريد أن يصفها هو. لكن هذه الحكومة لم ترَ النور إلا بعملية إجتراحية جديدة تُعَدّ لها العدّة لكي يتنازل رئيس الجمهورية عن المقعد السنّي الذي حصل عليه لصالح "حزب الله" وسنّته، مما يؤدي إلى سيطرة الأخير بشكل كامل على مفاتيح السلطة.في المقابل، وفي حين يسعى البعض لإيجاد الإخراج المسرحي المناسب لهذا التنازل ـ الخضوع، تسأل أوساط آذارية بارزة، عن أي لبنان قوي نتحدّث بعد ذلك: أولاً كيف يتم الدفاع عن الدستور، ولماذا يتم إسقاط المعايير السياسية والوطنية لحساب تركيبات هشّة (كتركيبة سنّة 8 آذار) ولصالح فائض القوة؟. وثانياً لماذا يقبل رئيس الجمهورية الرضوخ لهذا الضغط؟. وثالثاً لماذا لا يحتمي الرئيس بالدستور والمواثيق.وتضيف الأوساط، ها هي المعايير التي وضعها الوزير جبران باسيل لأكثر من مرة، ومارسها سابقاً مع "القوات اللبنانية"، وحاول أن يعدّ حصّته مرتين هو ورئيس الجمهورية، بدأت تنقلب عليه، كما ينقلب السحر على الساحر، فلم يعد مهماً عدد الوزراء بقدر ما هو مهم قدرة هؤلاء الوزراء.إذاً، أضافت الأوساط ذاتها، نهاية الأسبوع يبدأ الخضوع القوي، فهل يلحق به خضوع آخر لرئيس الحكومة المكلّف، الذي يعمل الوزير باسيل في هذه الساعات على إقناعه لأخذ مقعد وزاري من "القوات" لصالحه، مما يحرج الدكتور سمير جعجع، وقد يخرجه ويجعل باسيل يحصل على الثلث المعطّل، ولكن هذه المرة على حساب "القوات"، وليس على حساب "حزب الله" و8 آذار؟وخلصت الأوساط الآذارية نفسها، نحن على أبواب ولادة حكومة يفعل فيها الرئيس عون ما لم يفعله الرئيس ميشال سليمان، وقد يفعل فيها الحريري ما لم يفعله الرئيس الراحل عمر كرامي، ويتحوّل العهد القوي لصالح السيادة، إلى الخضوع القوي بلا سيادة، ولا دستور، لينتهي العهد، وقد ينتهي سعد.


المحرر السياسي



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top