2019- 01 - 22   |   بحث في الموقع  
logo دولتان عظيمتان تحتاجان لـ 80 مليون امرأة logo الأونروا تدين بشدة الاعتداء على أحد أطبائها في صور logo القبض على المغني كريس براون في فرنسا بتهمة الاغتصاب logo حل ألغاز أثرية ظلت غامضة لآلاف السنين logo وفاة فريد جعجع logo زين العمر ينشر حكماً وعبرا logo طبيب لبناني ينجح في إجراء عملية جراحية بالعمود الفقري لطفل إيطالي logo “جوع الليل”.. كيف تتغلب على إحساسك بالنهم؟
"كارتيل" نواب حزب الله يشارك رجال الاعمال
2019-01-07 03:05:00

يعيش نواب حزب الله في البقاع حالة من "المزايدة" في ورشة العمل الموعودة ، فكلام الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله والذي تحدث فيه عن تقصير كبير لحق في المنطقة بسبب الاداء المتعثر للنواب السابقين تحول اليوم الى حفلة "استعراض" يقودها النواب وكل وفق أجندته.وتتحدث مصادر سياسية في المنطقة عن ولادة "تكتلات" ضمن "التكتل"، فاستفاد بعض التجار ورجال الاعمال من هذا الظرف وعمد كل فريق الى استمالة نائب من الصقور للدفاع عن مشاريعه الخاصة المنتظرة عند البدء بتنفيذ المخطط الموضوع للمنطقة والمدرج كأولوية على جدول الحكومة المقبلة.وتعطي المصادر بعض الامثلة عن بعض رجال الاعمال المحسوبين على أحزاب خارج عباءة حزب الله الذي تمكن واحد منهم باقناع نواب الحزب على المضي في قضية رمي بقايا النفايات السامة في الجرود بين بريتال والطيبة، ليتبين لاحقا أن الشركة التي اتُهمت في هذه المسألة كشفت أمام القضاء عن القرارات التي بحوزتها من قبل الجهات المعنية والتي تسمح لها بهذه الخطوة، حتى أن قيادة الحزب أجرت تحقيقا موسعا مع المعنيين في القضية تزامنا مع تحقيق الدولة اللبنانية، وتبين لها أن الشركة لم تتخذ القرار اعتباطا، بل عبر قرارات مُصَدقة من الجهات الرسمية المعنية في الامر.وتبين أيضا أن احد رجال الاعمال في المنطقة من آل "الخوري" هو من يقف وراء هذه الحملة بعد فشله في مجلس الانماء والاعمار بالفوز في المناقصة المتصلة برمي نفايات المستشفيات في البقاع.والى النفايات، ملفات كثيرة يتقاسمها نواب المنطقة، وفق "كارتيل" ممنهج يعتمد المصالح المشتركة تتوسع مهامه لتطال القطاع الزراعي والصحي والتجاري، بعيدا عن مصالح المنطقة وابنائها الذين يدفعون فاتورة الانقسام السياسي ولم يلمسوا أي تغيير في "النهج" الذي كان معتمدا في السابق، فكل العناوين التي تتصدر الشاشات والاعلام من تلوث المياه الى "افتعال" اغلاق شركات واعادة فتحها واخلاء سبيل أصحابها، ما هي الا "بروباغندا" الغرض منها مصالح شخصية لنواب على حساب المصلحة العامة، والدليل ما حصل مع صاحب معمل ميموزا حين اجتمع نائب حزب الله في صف نواب القوات والتيار لمساندة الرجل، ولو على حساب بيئة وصحة المواطن.ويطالب الجمهور، حزب الله باعادة تقييم اداء النواب الذين استغلوا صرختهم وجيروها لحساباتهم الخاصة ولعبوا دور الوسيط والتاجر لا النائب المؤتمن على منطقتهم، محذرين من مغبة التمادي بهذه السياسة التي تُضر بالحزب وتعطي الخصوم فرصة لاستغلال النقمة الشعبية عليه.


المحرر السياسي



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top