2019- 01 - 20   |   بحث في الموقع  
logo التوصل إلى السبب الخفي وراء كثرة إنجاب التوائم في أفريقيا logo أحمد الملا يؤكّد أن الأورام الليفية يمكن أن تتواجد مكان الجنين logo خروج بريطانيا من الاتّحاد الأوروبي قد يتسبب في خسارة ملياري جنية إسترليني سنويًا logo التخلص من" البيع على المكشوف" يُنعش الأسواق العالمية logo ارتفاع سعر الريال السعودي مقابل الدولار الأميركي الأحد logo ترامب يكشفت عن تقدُّم في المفاوضات التجارية مع بكين logo مطربة مصابة بمرض نادر تنجو من الموت بالغناء logo الدكتور سالم يُحذر مَرضى "الحساسية" من الخروج في الطقس السيئ
كارثة لأمريكا... تحذير من "فخ خطير" يهدد السعودية
2019-01-12 23:05:34

سرت المملكة العربية السعودية بشراكتها المتجددة مع الولايات المتحدة في عهد دونالد ترمب، لكن القيادة السعودية وضعت نفسها في الوقت ذاته، في خطر.

وبحسب مقال على موقع وكالة "بلومبرغ" الأميركية، فإن العلاقة التي تربط العائلة الحاكمة في السعودية، والرئيس الأميركي دونالد ترمب، تعد "فخا خطيرا" للجانبين، على الرغم من أن الجانبين مسروران بهذه العلاقة.

والخطر الذي يتحدث عنه المقال —الذي يحمل عنوان "احذروا أيها السعوديون، فحليفكم هو أميركا وليس ترامب"- هو أن تصبح المملكة بؤرة خلاف حزبي بواشنطن؛ وهو ما قد تكون له توابع كارثية على كلا البلدين.

وأضاف كاتب المقال: "يبدو أن الديمقراطيين الذين يسيطرون على مجلس النواب الأميركي باتوا يستخدمون العديد من الخلافات التي تورطت فيها الرياض لمهاجمة سياسة ترمب الخارجية".

ويشير المقال إلى أن الأشهر القليلة المقبلة قد تشهد تحولا ملحوظا في عدد من الملفات مثل: مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، والدمار الذي حل في اليمن بسبب الحرب، ما قد يثير موجة انتقادات لاذعة من قِبَل الديمقراطيين.

وأما الجمهوريون، فقد اعترض كثير منهم على سياسات ترامب، ومنهم حلفاء سابقون للرئيس، مثل السيناتور ليندزي غراهام من ولاية كارولينا الجنوبية، وماركو روبيو من فلوريدا، في محاولة منهم على ما يبدو لدفع ترامب لتبني سياسة خارجية "تقليدية" مخالفة لنهجه الحالي.

ويرى الكاتب أن التحالف القوي بين السعودية وأميركا، والقائم على المصالح المتبادلة، تحول إلى سلاح بيد الحزبين اللذين يحاربان لانتزاع مزايا سياسية، وهنا يكمن الخطر، لأن تغير الظروف السياسية في أي من البلدين قد يُضعف هذا التحالف الذي يحتاجانه.




وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top