2019- 06 - 20   |   بحث في الموقع  
logo تطوير تقنية جديدة لتدمير الخلايا السرطانية بالليزر logo جنبلاط يقود جبهة معارضة بوجه الحريري - عون؟ logo عادات يومية اتبعيها لعلاقة حميمة سعيدة logo لماذا أشعر بحرقان خلال ممارسة العلاقة الحميمة؟ logo فاجعة على اوتوستراد نهر ابراهيم . . . قتيل بحادث صدم logo وهاب يدافع عن السعودية ومصر logo لولا الإسلام لأكلت تغلب العرب logo قتيل نتيجة حادث صدم على اوتوستراد نهر ابراهيم باتجاه جونية
"كلسينا" تاجر بشر كاد أن يقتل أكثر من عشرين شخصاً
2019-02-12 16:02:28



لارا الهاشم -


ليس مصطفى كلسينا الذي قتل في اشتباك مساء أمس مع مخابرات الجيش في منطقة العبدة في عكار أيّ شخص عادي أو مهرّب مبتدئ. إنما معلومات Tayyar.org الأمنية تؤكد أن الأخير  متمرّسٌ في التهريب والاتجار بالبشر عبر استغلال سوريين ولبنانيين ضاقت بهم الحياة، ففضّلوا خوض غمار موج البحار على البقاء في لبنان.


 


وفقاً لمعلومات Tayyar.org وردت معلومات لمخابرات الجيش أن اللبنانيّين كلسينا وبشار الخير يستعدّان لتهريب مجموعة مؤلفة من 18 سوريّ ولبنانيّين (رجلٌ وزوجته) عبر عبارة في البحر باتجاه قبرص ليل أمس، بعيداً عن أنظار الأجهزة الأمنية. بنتيجة الرصد تعقّبت دورية من مديرية المخابرات المهرّبَين وقامت بمداهتهما أثناء تجمع المهاجرين قرابة التاسعة والنصف من ليل الإثنين. مع وصول دورية المخابرات حاول المهرّبون المواجهة فأقدموا على صدم عناصرها بسيارات رباعية الدفع فعاجلهم عناصر المخابرات على الفور بالرد باطلاق النار.على أثر العملية قُتل كلسينا وجرح معاونه بشار الخير، فيما أُصيب عسكرّيان من مخابرات الجيش بنتيجة الصدم.


 


معلومات Tayyar.org تشير إلى أن كلسينا هو من أصحاب السوابق في التهريب والإتجار بالبشر. إذ سبق أن تمّ توقيفه مرّات عدّة، لكنّه في كل مرّة كان يُنكر كلّ ما يُنسب إليه فيُخلى سبيله إلى أن ضُبط هذه المرّة بالجرم المشهود. وقد علم Tayyar.org أن الأخير كان يتقاضى حوالى ال 1500$ مقابل تهريب الشخص الواحد وأن المهاجرين لم يكونوا هذه المرة فقط من سكان الشمال وإنما  أتوا أيضاً من مناطق بعيدة، منها  بلدات كسروانية.


 


بنتيجة الرصد والمتابعة لنشاط العصابة المذكورة، توفرّت معلومات لدى مديرية المخابرات عن مجموعة أخرى كانت تستعدّ للهروب على متن العبّارة نفسها، فدهمت دورية أخرى في المخابرات مجموعة مؤلفة من تسعة سوريين في شقة في بحنّين صباح اليوم وتم توقيف أعضائها للتحقيق معهم أمام القضاء المختص.


 


رغم قساوة مشهد الموت في البحار، لا يزال البعض يفتقد للرحمة  فيستغلّ يأس و فقر سواه. فهي ليست المرة الأولى التي تضبط فيها الأجهزة الأمنية مهرّبين يجمعون ثروات عبر تسهيل الهجرة غير الشرعية بالتنسيق مع شبكات عابرة للبحار في بلدان الضيافة. وبعدما كانت مراكب الموت تنطلق من طرابلس باتجاه تركيا، بات المهرّبون مؤخراً يحاولون الإلتفاف على الأجهزة الأمنية عبر اعتماد طرق الحريشة – شكا - الهري والعبدة  ظناً منهم أنهم سينفذون بإجرامهم. فعسى العلميات الأمنية الناجحة تشكّل عبرة للمستقبل لردع المتاجرين بمآسي الفقراء.



التيار الوطني الحر



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top