2019- 04 - 22   |   بحث في الموقع  
logo الحجار: طروحاتنا هي دائما لمصلحة الوطن logo سليمان:لردع كل المظاهر التي تقود الاجيال الى الارهاب الاعمى logo ابو الحسن حول السلسلة: موقفنا واضح! logo قطر تتصدر قائمة أغنى الدول في العالم لعام 2019 logo ترمب يهنئ زيلينسكي هاتفيا logo الحرس الثوري الإيراني يبعد قوة من البحرية الإماراتية logo واشنطن تحذر من هجمات "إرهابية" أخرى محتملة في سريلانكا logo تعرف على القائد الجديد للحرس الثوري الإيراني
في موضوع الصلاحيات الرئاسية: لا شك أن رئاسة الجمهورية اليوم ليست نفسها رئاسة الأمس (المحامي د. وسام صعب)
2019-02-27 14:04:26



لا شك أن رئاسة الجمهورية اليوم ليست نفسها رئاسة الأمس إذ أن الأمر تغير وفقاً لمعايير دستورية وقانونية وواقعية فرضت نفسها تبعاً لواقع المجتمع اللبناني وتعقيداته،
 
لكن ذلك لا يعني أن رئيس الجمهورية أصبح بموجب التعديلات الدستورية لعام 1990 رئيساً بروتوكولياً أو غير قادر على ممارسة الحكم من موقعه الرئاسي، بل على العكس من ذلك فإنه لا يزال شريكاً أساسياً وفاعلاً على مستوى الحكم إذ أن التعديل نفسه أعطى رئيس الجمهورية مواصفات دستورية مهمة جداً، ويفترض تفسيرها بالشكل الذي يعطيها مفعولاَ، بحيث تضفي على مهام رئيس الجمهورية الذي وحده يقسم اليمين الدستورية صفة المرجعية، بالإضافة إلى كونه رئيساً للدولة وحامياً للدستور،
 
هذا فضلاً عن أن الدستور نفسه قد أعطاه الحق بترأس جلسات مجلس الوزراء ساعة يشاء، وبالتالي فإن عدم تحديد الحالات للحضور وإبقائها خاضعة لمشيئة رئيس الجمهورية تعني إبقاء شراكته كاملة في السلطة التنفيذية، 
 
هذا عدا عن صلاحياته الدستورية بعرض أي أمر من الأمور الطارئة على مجلس الوزراء من خارج جدول الأعمال، الأمر الذي يجعله مشاركاً أساسياً في ترتيب الأولويات المطروحة للمناقشة والبت بها داخل مجلس الوزراء، بالإضافة إلى إمكانية الطرح من خارج جدول الأعمال، وكونه يرأس إجتماعات مجلس الوزراء متى يشاء فهو بهذه الصفة يمكنه التحكم بإدارة الجلسات، ويملك بالتالي القدرة على الأخذ والرد في المواضيع المطروحة. كذلك الحق في دعوة مجلس الوزراء للإنعقاد إستثنائياً كلما رأى ضرورة لذلك وهذا ما يعطي رئيس الجمهورية هامشاً كبيراً وخيارات واسعة وإستنسابية في تحديد الضرورات التي توجب الدعوى لإنعقاد الحكومة.
 
وفي هذا الإطار، يرى الأستاذ حسن الرفاعي بأن صلاحيات رئيس الجمهورية بقيت كما هي، ولم يحد منها بإستثناء أمر واحد يتعلق بتسمية رئيس الحكومة. وإن رئيس الدولة يحكم البلاد إنطلاقاً من تمتعه بحق الفيتو.
 
ويضيف إذا إستخدم رئيس الجمهورية كامل صلاحياته فإنه يتحول إلى ديكتاتور حقيقي يحكم البلاد من دون أن يكون مسؤولاً.
 
أضف أن موقع رئاسة الجمهورية لا يقوى فقط في النصوص، بل وأيضاً في مدى الهالة المعنوية والشخصية للرئيس الحاكم، والتي قد يكون لها مفعول أقوى من أي تعديل دستوري لتعزيز دوره. فأضعف رئيس في النصوص، يمكنه أن يكون الأقوى في الممارسة الدستورية والوطنية.
 
وعلى هذا، وبعيداً عن النصوص، فإن رئيس الجمهورية يمكنه أن يلعب دوراً أساسياً وفاعلاً على صعيد الحكم، ودون حاجة إلى أي تعديلات دستورية. ففي عهد الرئيس الياس الهراوي، بدا واضحاً معه مدى حاجة هذا الأخير إلى إجراء تعديلات دستورية جديدة، نظراً لعدم قدرته على التفاعل مع اللعبة السياسية القائمة، وعجزه عن إتخاذ أي قرار قد لا توافق عليه الحكومة أو رئيسها.
 
أما ما نراه اليوم، فإن في الأمر إختلافاً من حيث الدور الذي يلعبه رئيس الجمهورية على صعيد الممارسة السياسية، والتي من شأنها أن تقوي وتدعم دور رئاسة الجمهورية. مع العلم أن النصوص الدستورية لم تتعدل وبقيت على حالها.
 
إذاً، فالأمر يعود إلى شخصية الرئيس والدعم الذي يلقاه. بالإضافة أيضاً إلى الظروف السياسية والإقليمية التي تلعب دوراً هاماً على صعيد تقوية وتفعيل رئاسة الجمهورية على مستوى سلطاتها وممارسة الحكم.
 
ومن هذا المنظار، يمكننا التأكيد أن رئيس الجمهورية في لبنان لم يفقد دوره كشريك أساسي في اللعبة السياسية، لاسيما تحديداً على مستوى السلطة التنفيذية، بل على العكس من ذلك فقد أبقى التعديل الدستوري على المكانة الرفيعة لرئاسة الجمهورية ودورها الفعال على الصعيد الوطني والسياسي. 


التيار الوطني الحر



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top