2020- 01 - 29   |   بحث في الموقع  
logo السعودية تجدد التأكيد على دعمها للجهود الرامية إلى حل القضية الفلسطينية logo البطريرك لحام عن صفقة القرن: إنها فخ القرن وكذبة القرن logo شاهد.. مسلسل كرتوني تنبأ بمقتل كوبي براينت بنفس الطريقة logo مشهدٌ مؤثّر.. أبٌ ينقذ طفلته من الموت أسفل عجلات القطار! logo قبل 50 عاماً: مرض ظهر بالصين وفتك بالملايين logo العاهل السعودي اتصل بعباس مؤكدا موقف المملكة الثابت من القضية الفلسطينية logo تظاهرة في مخيم البداوي رفضا لخطة ترامب logo الهلال الأحمر الفلسطينى: إصابة 13 شخصا فى الضفة بسبب الاحتجاجات على خطة ترامب
الفساد “مش أنا”.. كل عمرك يا زبيبة منذ67 سنة
2019-03-05 06:55:40

كلوفيس الشويفاتي


 


سأسترجع حرفياً ما كتبه المرحوم كامل مروة في جريدة الحياة قبل 67 عاماً والذي يعبر فيه تماماً عما نشهده في هذه الايام. وقد تذكرت غصة وحرقة كبار السن بيننا عندما يقولون “البلد كل عمرة هيك” وتأكدت بعد قراءة نص كامل مروة أن المشكلة في الشعب الذي يفرز هذه الطبقة السياسية التي تعمم الفساد ويتماهى هو معها ومع الفاسدين. وتأكدت أيضاً من مجموعة حكم وأمثال تنطبق فعلاً على واقعنا وواقع معظم شعبنا العظيم. “مين ما أخد أمي بيصير عمي” و”كما أنتم يولى عليكم” و”فالج لا تعالج”و”دود الخل منه وفيه” و”طول عمرك يا زبيبة…”


إقرأوا جيداً ما كتبه كامل مروة يوم الاربعاء 27 آب 1952 في الحياة العدد 1943: “إننا نشهد هذه الايام معركة إسمها معركة “مش أنا”. فبين رجال الحكم، من أركان ووزراء ونواب مسابقة فريدة من نوعها، غايتها منع تحديد التبعات في الفساد الذي تشكو منه البلاد، بالتنصل منها دون تعيين المسؤولين.

كل منهم ينفض يديه ويقول “لست أنا مسؤول”، ثم يشير بأصابعه الى الفضاء، وكأنه يقول: ” فتشوا عن غيري”!. ومنهم من يحاول أن يتكلم، فيتلعثم، ويرتد لسانه إلى فمه مشلولاً، هذا إذا لم يبتلعه!

إذن من هو المسؤول؟ إن الذين اشتركوا في حكم البلاد منذ تسع سنوات (الكلام في العام 1952)، بل قبل ذلك بربع قرن، قد أعلنوا في الاونة الاخيرة، تصريحاً او تلميحاً أنهم ليسوا مسؤولين، هل يريدون أن يقولوا أن البلاد كانت خالية من الحكم والحكومة في عهدهم ووجودهم؟

كلا، ليس من يصدق مزاعمكم، فلا تتهربوا، ولا يحاولن كل منكم إلقاء التبعة على سواه، كلكم سواء في الإثم، وكلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته. فمن لم يساعد الفساد أو يغرق فيه تغاضى عنه أو سكت عليه. ومن لم يكن فاسداً كان جباناً. والجبن لا يقل جرماً عن الفساد نفسه، وليس بينكم من يستطيع إلقاء حجر على سواه!

إن فشلكم في حكم البلاد، ناشىء عن فساد عقليتكم. وإذا كانت الحزبيات تتلاعب هذين الاسبوعين بصفوفكم، وتحاول لمصالح عرضية كان يجب أن يترفع عنها بعض رجال المعارضة لو لم يكن مثلكم أن تجعل الابيض اسود والاسود ابيض. ولكن عبثاً تحاولون ويحاولون صفحاتكم جميعاً سوداء، فاذهبوا جميعاً. وان لم تذهبوا فسيأتي يوم تندمون فيه على هذه الفرصة.”




امل المخزومي



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top