2019- 07 - 20   |   بحث في الموقع  
logo مقدمات نشرات الاخبار المسائية logo كيف تمنع “فيس آب” من الاحتفاظ ببياناتك؟ logo مليونير يتبرع بالآلاف عبر “تويتر”.. ومفاجأة من ترامب logo علماء يكشفون عن المشروب الأكثر ضررًا بالأسنان وتيسبب في تآكلها logo توم كروز يعود بالجزء الثاني من Top Gun logo بالصورة: أنجلينا جولي تضم فرداً جديداً للعائلة logo بالفيديو.. التلفزيون الإيراني يبث لقطات تؤكد أن أميركا لم تسقط الطائرة المسيرة logo رسالة من الجيش للمعتصمين في محيط مجلس النواب
اقْتِراح قانون صَحْناوي التَّرْبويّ: حَداثة تشقُّ طَريقها وَحيدَةً
2019-03-09 11:04:19

عَقد عضو تكتُّل لبنان القويّ النَّائب نقولا صحناوي مؤتمرًا صحافيَّا بِدايَة آذار الجاري في مجلس النُّوَّاب، تَناول فيه اقْتِراح القانون الَّذي قدَّمه إِلى المَجْلس النِّيابيِّ، والرَّامي إِلى تَعْديل مَناهج التَّعليم العامّ ما قبل الجامعيِّ، وإِدْخال مادَّة البَرْمجة والرُّوبوتيك والذَّكاء الاصْطِناعيّ.

وكُنَّا نَتمنَّى أَنْ تَصْدر المُلاحَظات والآراء المُتنوِّعة في هذا الشَّأْن عن المَعْنيِّين بالأَمْر التَّرْبويِّ وأَهْل الاخْتِصاص، لا أَنْ يَبْقى اقْتِراحُ القانُون في أَدْراج المَجْلس النِّيابيِّ، أَو في أَحْسن الأَحْوال في طَريقِه إِلى النِّقاشات... فإِنَّنا في جَمعيَّة جائِزة الأَكاديميَّة العربيَّة نَجِد نَفْسنا معنيِّين بمُواكبة مَسار هذا القانون، إِيْمانًا منَّا بِجَدْواه التَّربويِّ التَّكامُليِّ مِن ناحية، ولأنّه يُحاكي ويُجسِّد تَطلُّعاتنا إِلى تَرْبيةٍ حديثةٍ تُماشي العَصْر ولا تُشكَّل انْفِصامًا تجاهَه، مِن ناحيَةٍ أُخرى.

كما وتُؤْمن جائِزة الأَكاديميَّة بما ذكره صَحْناوي في مُؤْتمرِه الصِّحافيّ، عن أَنَّ العالَم يتغيَّر والمُواطِنين يَشْعرون بِذَلك في حياتِهم اليوميَّة، وعدَم مُواكبَة التَّطوُّرات العالميَّة يَعْني أَنَّ القِطار قد فاتَنا، وعَن أَنَّ اقتِصاد الغَد هو اقْتِصاد المَعْرفة.

وكذلك فإِنَّ من النَّوادر في العَصْر الحَديث أَنْ يُرْفع اقْتِراحٌ تَرْبويٌّ على هذا النَّحو مِن الجديَّة والعُمْق والنَّظْرة الشَّامِلة إِلى واقِع التَّرْبية في لُبْنان العالِق بَيْن سماء التَّطوُّر الرَّحب في كلِّ المَجالات، وأَرْض الواقِع المَشْدودة إِلى لَفْت الأَنْظار إِلى الحُقوق المُقدَّسة للعامِلين في الرِّسالة التَّربويَّة، من دون التَّرْكيز في المُقابل على حُقوق أَبْنائِنا المُتعلِّمين عَلَيْنا، وهي مُقدَّسةٌ بِدَوْرها... فماذا يُفيدُ أَنْ تَسْتَثْمر الدُّول المانِحة في التَّعْليم عِنْدَنا، إذا لم نَمْضِ نَحْن في تَطْوير هَذا القِطاع المُسْتَقْبليِّ؟.

لِذا فَمِن واجِب كلِّ معنيٍّ بالتَّرْبية في لبنان وكلُّنا مَعْنيُّون أَنْ نُواكِب مَسيرة هذا الاقْتِراح انْطِلاقًا مِن لَجْنة التِّكنولوجيا، مُرورًا بِلَجْنة التَّرْبية ومِن ثَمَّ اللِّجان المُشْتَركة، على أَمل الوصول السَّليم إِلى النِّهايَة السَّعيدَة عَبْر إِقْرار الاقْتِراح في الهَيْئة العامَّة!.

ولا ضَرَر في التَّظاهر دَعْمًا له، لِنَقول إِنَّنا تَظاهرْنا هَذه المرَّة تَأْمينًا لتَرْبيةٍ حَديثَةٍ يَسْتَحقُّها أَبْناؤُنا المُتفوِّقون في أَكْثر من مجالٍ...

كما ونُثْني على ما قالَه النَّائب نديم الجميِّل في هذا الإِطار، عن أَنَّ صَحْناوي بدَأ المَسار بطريقةٍ صحيحةٍ، لأَنَّ البِداية هي في المَدارس، وكذلك في قَوْل الجميِّل: يَجِب إِيْصال أَكْبر عددٍ مُمْكن من القَوانين لتَطْوير القِطاع، إِذ إِنَّنا في حاجةٍ إِلى بيئةٍ تشريعيَّةٍ حاضِنَةٍ لهذه القَوانين وإِلاَّ فلَن نَتطوَّر.

وكذلك نُثْني على ما جاء في كَلام الوَزيرة عِناية عزِّ الدِّين في المُؤْتمر، لناحيَة تَشْديدِها على تَحْضير المُتَعلِّمين وبِناء ثَقافةٍ مُجْتمعيَّةٍ في هذا الإِطار، وبذلك تَكون المُواكَبةُ العَملانيَّةُ الضَّروريَّة لِهذا الاقْتِراح السَّائر في المَسالِك التَّشريعيَّة!.

ولا بدّ تزامنًا، مِن اتِّخاذ القَرار السِّياسيِّ، بِتَأْمين البُنى التَّحتيَّة الضَّروريَّة، للشُّروع في تَطْبيق القَوانين الَّتي تَخْتَصُّ بالتِّكْنولوجيا، على ما قالَت عزِّ الدِّين.

كما وتَكْمن أَهميَّة الاقْتِراح، في الاسْتِشْهاد بِبراهين وحِجَجٍ، تَدْعم الحاجَة المُلحَّة إِلى تَطْوير النِّظام التَّرْبويّ في لُبْنان، ومِنْها أَنَّ النَّقْلة النَّوْعيَّة الَّتي حقَّقتْها مثلاً دول الشَّرْق الأَدْنى خِلال العُقود الثَلاثة الَّتي خَلَت، ما كانَت لتَحْصل لو لَمْ تُعْطَ العُلوم والتَّكْنولوجيا الأَهميَّة الَّتي تستحقُّ في سياستها الوطنيَّة وفي مناهِج هذه الدُّول التَّربويَّة... كما وبالتَّذكير أَنَّ الأُمَم المُتَّحدة قد وَضَعت أَهْداف التَّنْمية المُسْتدامة لعام 2030 والَّتي تُشجِّع الابْتِكار وتَطْوير نَوْعيَّة التَّعليم... وكذلك في تَشْديد الاقْتراح المَرْفوع من النَّائب صحناوي، على وجوب اسْتِبْدال مادَّة المَعْلوماتيَّة الوارِدة في مَناهِج التَّعْليم العامِّ ما قبل الجامعيِّ، بمادَّة البَرْمَجة الرَّوبوتيك والذَّكاء الاصطناعيِّ، في وقتٍ تُطالِعُنا يوميًّا وسائلُ الإِعْلام النَّاقلة أَخْبار دُوَل الشَّرْق والغَرْب المُتطوِّرَة، بِعَشرات الأَخْبار عَن مُنْجَزات هَذه الدُّوَل في مَجال الذَّكاء الاصْطِناعيِّ...




النشرة



كلمات دلالية:  الم الت الن نا لى الأ راح الق
ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top