2019- 06 - 25   |   بحث في الموقع  
logo مجلس أمناء جامعة البلمند يلتئم برئاسة البطريرك يوحنّا العاشر (يازجي) logo بالصورة: جرافات إسرائيلية تسجّل خرقاً جديداً على الحدود logo جبران باسيل في الميزان السياسي اللبناني... logo روسيا: الولايات المتحدة تطلب تنازلات غير مبررة من إيران logo الدفاع الروسية: هكذا تغسل وسائل الإعلام الغربية الأدمغة logo حفر الطريق تحت جسر خلدة.. إليكم التوجيهات logo بالصور: النيران تندلع بأحراج في الشوف! logo بالشمع الأحمر.. إقفال محل يديره سوريون في سن الفيل
ذيّاك هو المعلّمً.. بقلم: الدكتور مالك خليل
2019-03-09 17:03:53

هو شهاب يَشقُّ الظلاما يضيء العقول والأفهاما.


قد ورث الأنبياء هادياً


يَنْفي الجهل، يبدد الأوهاما..


ذيّاك هو المعلم، رُوحٌ تَبُثُّ في الأرواح إلهاما .


هذي فلذات الأكباد


لك فيها ما لنا؛ يا معلمُ


فهبْها من أنوارك


وأَعِرْها اهتماما


انتصب المعلم متأهباً متنكّبا الرسالة والأمانة


فاشرأبت اليه الأعناقُ


واقتحمته جميع العيون


وتمتمت الشفاه بكلام موزونٍ


وغير موزون


يا بَنِيَّ.. اقرؤوا، انطقوا


لنبدأ الجولة، والجولات


لنبدأ العزف من كل روضٍ


من تراثنا الثمين.


وتناغمت الألحان، والأصوات طربت


من بيان ساحرٍ


وبشغَفٍ دفين .


كم هو الحُبُّ


يبني أنفساً


يُنشئ عقولا


بصحبة معلم حنون .


علّمتُكم.. أيّها الأبناء


الفضائلَ، والكمال


فباريتم الأناما .


ودعوتُكم لتترعوا


من كل علمٍ ولا تهابوا الإقداما .


حرطقاتكم التي تُضني وصيحاتكم .


ما كفَفْتُ عن إعطائها الصبر والأحلاما .


أحْدِبُ على الصغير والكسير


أرأف بالمتمرد


والشقيِّ قبل أن ألقي الملاما .


وأنا المعلمُ


ما زلتُ أُعلِّم


أدْفعُ الوجوهَ تِلْوَ الوجوه


مناديا ..


هيّا الى العلا


حيّا الى الفلاح


اقتحموا إليه الأصقاعا .


وتتلو الصفوفَ صفوفٌ


والجماعاتِ جماعاتٌ


وزرافاتٍ تتلو سراعا .


انبثّت الوجوه في كل مكانٍ


انزرعتْ في كل بُستانٍ


أسهمت في الإثمار


أنتجت إبداعا.


قد عِشتُ ما حيِيتُ معلّما


فإذا المعلم نجم ساطع


يصنع الأجيال للحياة تباعا.


إذا جاءَ يومٌ، ما بعدَهُ يوم.


فاحفظوا الرسالة والأمانة


ثم قوموا حيث قمتُ


و أحْسِنوا الوداعا .





وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top