2019- 09 - 22   |   بحث في الموقع  
logo "الكتائب حاجة للبنان" logo خريس: لا يمكن المساواة بين عملاء إسرائيل ومن تعامل مع الأشقاء logo البستاني: مجزرة الدامور جريمة حرب ضد الإنسانية logo الشامسي: عكار تعتبر صمام الأمان logo سعد: لن نستكين قبل ان نحقق مشروعنا logo علي خريس: العدو الإسرائيلي سيبقى العدو الأول والأساسي logo فريد البستاني: مجزرة الدامور نكبة وجريمة حرب ضد الانسانية logo جريح نتيجة حادث تصادم بين سيارة ودراجة كهربائية في الحدث
نبيه بري… “الإستيذ” / ديفيد عيسى
2019-03-11 20:55:45

عرف لبنان منذ ثلاثين عاماً، أي في مرحلة ما بعد اتفاق الطائف، الكثير من رؤساء الجمهورية والحكومات ولكنه لم يعرف إلا رئيس مجلس نواب واحد هو نبيه بري… وأن يستمر مسؤول في مركزه ومهامه كل هذه الفترة وعلى امتداد عقود من دون أن يفقد قوته وجاذبيته الوطنية وبريقه الشعبي، فهذا انجاز في حد ذاته غير مسبوق…


ليس المهم أن يدخل نبيه بري موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية كصاحب أطول رئاسة متواصلة لبرلمان في العالم، وإنما المهم أن “ابو مصطفى” وباعتراف أصدقائه الكثر وخصومه القلائل، كان كل هذه الفترة رئيس المجلس الأكثر شعبية والأكثر نسجاً للعلاقات الخارجية على المستويين العربي والدولي، ويضاف إلى ذلك أنه الأكثر حذاقة وحنكة سياسية وكان على الدوام قارئاً سياسياً جيداً للأحداث، وصاحب موقف وقرار كل مرة اقتضى الأمر أن يكون كذلك، وأثبتت التجارب أن هذا الرجل كان دائماً “ضابط إيقاع” التناقضات والتوازنات اللبنانية و”صمام أمان” الوحدة الوطنية وأكثر من أتقن قواعد اللعبة وإدارتها بهدوء ورباطة جأش…

أمور كثيرة تغيرت، وتغيرات جذرية دخلت على المشهد السياسي في لبنان، وظل نبيه بري ثابتاً وسط متغيرات، هو هو في سياسته ومواقفه وقدرته على التأقلم والتكيف مع كل الظروف والأوضاع من دون التخلي عن الثوابت والمبادئ والأساسيات.

نبيه بري منذ الثمانينات كان وما زال يرفع لواء القضية الفلسطينية ويفاخر بانتماء لبنان العربي ودوره في المنطقة، ويكفي أن نورد ونسرد ما فعله الرئيس بري في الأيام والأسابيع الأخيرة ونضيء على مواقفه وسلوكياته ليتبين لنا أنه هو هو لا يتغير:

* لم يذهب الرئيس بري إلى اجتماعات الاتحاد البرلماني العربي في عمّان إلا بعدما تأكد من مشاركة سوريا عبر رئيس مجلس الشعب تلبية لدعوة من رئاسة البرلمان الأردني، فكان له ما أراد عندما اشترط لمشاركته في هذا الاجتماع العربي دعوة سوريا وكسر الحظر العربي المفروض عليها منذ سنوات… الرئيس بري لم يشارك فقط في مؤتمر عمّان وإنما كان الصوت الصارخ في

“برية العرب” والمدافع عن القضية الفلسطينية المنسية وعن الدولة الفلسطينية الموعودة وعاصمتها القدس، والداعي إلى وقف كل أشكال التطبيع العربي مع إسرائيل طالما لم يتم التوصل إلى الحل الشامل والعادل للقضية الفلسطينية…

والنتيجة ان الموقف اللبناني الحازم هو الذي ساهم مساهمة أكيدة في ذهاب توصيات الاتحاد البرلماني العربي ونتائجه في الاتجاه الصحيح، وفي أن يكون لبنان هو صاحب الفضل والدور الأساسي في حفظ الموقف العربي ومنع انزلاقه باتجاه التفريط بالحقوق الفلسطينية لأن أي تفريط سيدفع ثمنه لبنان وسيكون الحل الجزئي على حسابه…

* في الوقت الذي غرقت كل القوى والأحزاب والقيادات السياسية في السجالات والمناكفات السياسية الداخلية وفي إثارة عصبيات ونعرات طائفية، كان الرئيس بري يوجه الأنظار والاهتمام نحو الجنوب ويطرح قضية وحقوق لبنان في نفطه وغازه ومائه وحدوده البحرية والبرية المتنازع عليها، وحسناً يفعل رئيس المجلس وابن الجنوب عندما يسلط الضوء على قضية وطنية وملف استراتيجي تعلق عليه الآمال والآفاق المستقبلية وحيث سيكون للثروة النفطية البحرية الدور الحاسم في إنقاذ لبنان وإطفاء دينه العام وتأمين مستقبل أبنائه والجيل الطالع.

ولا نذيع سراً إذا قلنا إن الموفدين الدوليين الذين يأتون إلى لبنان بكثافة هذه الأيام يسمعون من نبيه بري ما لا يسمعونه من أي مسؤول آخر ويتفاجأون بأنه يضع جانباً ملفات الاشتباك السياسي الداخلي ويطرح بإلحاح ملف ترسيم الحدود البحرية وحفظ حق لبنان في بحره وثرواته وفي كل نقطة ماء وحبة تراب…

* عندما طرح موضوع الفساد وصار مالئ الدنيا وشاغل الناس وحدث خلل في مقاربة هذا الموضوع الدقيق والمهم وفي كيفية الخوض فيه ومعالجته ما أدى إلى إرباك انطلاقة الحكومة وجعلها متعثرة ومهددة بتوترات وانقسامات سياسية، ومعها الوضع الاقتصادي والمالي مهدد بمزيد من التدهور… جاء موقف هذا الرجل الحكيم والعاقل ليضع النقاط على الحروف وموضوع الفساد على سكة المعالجة الصحيحة، نبيه بري الذي يعرف لبنان جيداً اكد ان التصدي للفساد ومحاربته لا يكون سبباً لاستنباط توترات وعصبيات سياسية وطائفية، ولا تكون مكافحة الفساد إلا عن طريق القوانين والقضاء وبدءاً من تشكيل المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء فكان الاسراع بانتحاب هذا المجلس دون تسرع، حيث اعيد النظر بأسماء القضاة المطروحين، ودعا الى تفعيل أجهزة الرقابة

والمحاسبة وتحقيق استقلالية القضاء وإبقائه بعيداً عن التدخلات والمؤثرات السياسية.

* وفي كل مرة أثير فيها ملف النازحين السوريين كان الرئيس بري واضحاً وحازماً في موقفه الداعي إلى تحقيق العودة الآمنة للنازحين من دون انتظار الحل السياسي وللحد من التداعيات السلبية لهذا الملف على الوضع الاقتصادي والاستقرار الاجتماعي والتوازن الوطني، وهذا الموقف ينسجم ويتطابق مع موقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ويشكل دعماً أساسياً له.

الرئيس نبيه بري لم تنل منه السنوات والأزمات، وما زال يضج بحيوية الشباب، متقد الذهن، مكتمل التجربة والنضج، متمرساً في الصعوبات والقرارات الكبيرة…

نبيه بري ظاهرة وطنية وسياسية، سابقة مجلسية، نموذج مختلف،… إنه نبيه بري “الإستيذ” والمايسترو والمعلم … وهذا يكفي.





بقلم: دافيد عيسى



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top