2019- 06 - 25   |   بحث في الموقع  
logo "كبسة" على الدوائر العقارية في الزلقا logo صفير يولم على شرف طربيه في روما logo خطوة مفاجئة من جنبلاط! logo "نائب شوفي مضيّع" logo خريطة بحريّة بين الرئيس عون وسفير إيطاليا logo جمالي و"بيئة طرابلس"... تابع! logo اللقيس: روما مستعدة لمد يد العون الى لبنان logo ماذا تسلم عون من رئيس المجلس الدستوري؟
غسان حاصباني لـ لا نية لدى الادارة الأميركية بايذاء لبنان كدولة والحريري سيطرح في بروكسل السياسة اللبنانيّة العامة بملفّ النازحين
2019-03-12 09:07:12

اعتبر نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني أن الدعوات التي وُجهت لعدد من الوزراء اللبنانيين للمشاركة في مؤتمر بروكسل الذي يبحث قضية النازحين السوريين انما تمت على الأرجح وفقا لتقدير المجتمع الدولي للحاجة للتعاون مع وزارات معينة دون أخرى، لافتا الى ان رئيس الحكومة سعد الحريري سيمثّل جميع اللبنانيين في المؤتمر وسيطرح السيّاسة اللبنانيّة العامّة في هذا المجال.

وأشار حاصباني في حديث الى أن لا سياسة موحدة للدولة اللبنانية للتعامل مع ملف النزوح، انما هناك أوراق عمل وأفكار ومقاربات متعددة، معتبرا ان هناك فرقاء يعتبرون ان المجتمع الدولي لا يشكل عاملا مساعدا في هذا المجال لأنه وفق وجهة نظرهم لم يساعد لبنان حتى الساعة بوضع آليات تنفيذيّة لتحقيق العودة الآمنة، فيما يتمسك فرقاء آخرون به باعتباره الغطاء الافضل لأيّ حلّ. وقال: كما أن هناك من يتمسّك بالحوار مع النظام السوري كبوابة للحلّ، علما أن معظم من بقي هنا من نازحين يخافون العودة لأنهم يخشون ملاحقتهم من قبل هذا النظام، أضف أنه لو كان مستعدا لإعادتهم، لما كان انتظر منا كدولة لبنانيّة أن نطلب منه ذلك.

ودعا حاصباني لإعادة تفعيل عمل اللجنة الوزاريّة التي تشكلت في الحكومة السابقة ولم تتمكن في الفترة الماضية من التوصل الى توصية معيّنة ترفعها الى مجلس الوزراء، لافتا الى انه آن الأوان للخروج بتوصيات على ان يكون للحكومة الكلمة الفصل في هذا الملف.

وردا على سؤال، أوضح حاصباني أنّ الحركة الأميركية مختصرة بالعقوبات المفروضة على ايران وحزب الله، لافتا الى ان جلّ ما سمعناه من الأميركيين هو التنبيه من جدّية الموضوع وبأنّه يجب أن يؤخذ على محمل الجد. وأضاف: كما تمّ التأكيد أن لا نيّة لدى الادارة الأميركيّة لايذاء لبنان كدولة.

وعبّر حاصباني عن أمله في ألاّ ينعكس الجو السيّاسي العام على عمل الحكومة والمجلس النيّابي والمرتبط بشكل أساسي بموضوع الاصلاحات، لافتا الى انّ المشاريع والاستثمارات التي ينتظرها كل اللبنانيين مرتبطة وبشكل أساسي بمدى التزام الحكومة باصلاحات جدّية وحقيقيّة بالقطاعات الاساسيّة وبالادارة الماليّة العامة. وقال: المطلوب الانصراف الى تحقيق الاصلاحات المرتبطة بتطوير الادارة والنظر باعادة حوكمة القطاعات الكبرى كالكهرباء والاتصالات على ان يعود مردودهما الى خزينة الدولة. وأضاف: كل ذلك يجب أن يترافق مع اصلاحات ماليّة مرتبطة بالانفاق بالقطاع العام وبالتوظيفات ورواتب التقاعد.

ونبّه حاصباني من أنّ حصر موضوع الاصلاحات ومكافحة الفساد بالشعارات وبالنظر الى الوراء، وان كان هناك أمور تستدعي حقيقة النظر بها، سيؤدّي لتضييع كل الفرص السانحة أمامنا، مشدّدا على انّ الخيارات الصعبة المطلوبة منّا لا تكون بحصر الملف بالماضي انما بوضع الخطط المستقبليّة.


النشرة



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top