2019- 07 - 20   |   بحث في الموقع  
logo الكشف عن مادة كيميائية في "حليب الأم" يمكن أن تحطّم الأورام السرطانية logo استحمت بالعدسات اللاصقة.. ففقدت بصرها! logo اصابة شخص بحادث سير على أوتوستراد بخعون logo حادث مروع.. اصابة شخص باحتراق سيارة logo اللواء عباس: مبادرتي كلّ متكامل ولا تتعلق ببند واحد! logo خليل: هذه الموازنة لا ترضي طموحاتنا ولكن! logo مادورو: مستعدون للحرب الانتخابية في أي مكان وزمان logo بالفيديو: “سراب” يلف دبابات النمر!
«نفضة» في حزب الله
2019-03-22 00:09:51

- عبدالله قمح يَمضي حزب الله في تشدّده داخليّاً من بوّابة مكافحة الفساد، من يرصد خطاب الحزب الآن، يُمكنه العثور سريعاً على الاختلافات التي طبعت هذا الخطاب تحديداً عن الخطابات السابقة.. وإلى جانب الورشة المحليّة، ثمّة أخرى يدور رحاها بهدوء داخل مؤسّسات الحزب، تحمل صفة التشدّد ايضاً، هي أقرب إلى نفضة منها إلى ورشة.حزب الله ببرغماتيته المعهودة وخبرتهِ السابقة بأنواع المواجهات، يُدرك أنّ الحرب التي تُخاض ضدّه اليوم تحت عناوين ماليّة، ما عادت من النوع القابل للتأويل، هي بشهادة الأمين العام السيّد حسن نصرالله، حرباً لا يقل شأنها عن شأن الحرب العسكريّة والأمنيّة.. بهذا المعنى يتخذ الحزب وضعيّات وتدابير خاصة للمواجهة.في داخل غرف الحزب، تُسمع بوضوح أصوات «الشواكيش» و «الكومبريصات» التي فعّلت محرّكاتها إلى الدرجة القصوى، وهي تنشط في نفضة «الضم والفرز» التي تشهد لها الوحدات الإداريّة.تتحدّث المعلومات عن توجّه عام لدى قيادة حزب الله في المرحلة المقبلة لإحداث «نفضة» واسعة، من ضمنها إجراء مناقلات إلى جانب إتمام عمليّات دمج في الوحدات من ضمن مشروع عصر النفقات وهو أحد آليات مواجهة الضغوطات المترتّبة عن الحرب الماليّة ضدّه.********* *********الموضوع لا يتّصل أبداً بحصول تبدّلات طارئة داخل بنية الحزب، بل يتّصل الأمر بالتّحديات التي توجب اتخاذ تدابير محدّدة، أضف إلى ذلك أنّها أتت في توقيت عمليّة الهيكلة التي يتبّعها الحزب دوريّاً، ولكن ما رفَعَ من شأن الإجراءات أنّها تأتي في ظل ظروف استثنائيّة تتقاطع مع أخطر مستوى حرب ماليّة تُخاض ضد المقاومة.خلال الفترة الماضية، تمدّدَ جسد حزب الله على نحوٍ لافت، ما أوجبَ طبعاً زيادة في الموازنة والمصاريف بما يتناسب واتساع الجسد، ومع حضور الحرب في سوريا عاملاً فرضَ نفسه بقوّة، زادت الحاجيّات وزادت معها المطالب، ما أجبرَ حزب الله على استنفار احتياطاته الماليّة استثنائيّاً واستنزاف قسمٍ كبيرٍ منها نتجيةً للظرف الاستثنائي، ومع وضع الحرب السوريّة أوزاها أو تكاد، دخَلَ الحزب في عمليّة إعادة تنظيم وهيكلة إداريّة داخليّة، ليتماهى مع التغييرات التي طرأت، وتراجع الحاجيّات التي جنّدها خلال فترة الحرب.تتحدّث المعلومات عن أنّ حزب الله خفّفَ حضوره العسكري على كثيرٍ من المحاور داخل سوريا، لكنّه ابقى على جسم عسكري ثابت في مناطق محدّدة يعتبرها «نقاط استراتيجّية». هذا الأمر، أرخى بايجابيّة عليه و خفّفَ من الضغوطات. وطبعاً، عمليّة التخفيف من الطبيعي أنّ تنسحب على الجوانب الاداريّة الأخرى المتّصلة بالجسم العسكري، من هنا شرَعَ الحزب في إجراء تعديلات داخليّة محدّدةً، جسديّاً ولوجستيّاً، ما أتى عليه بوفرٍ مالي جيّد جدّاً.وليس سرّاً إن قلنا أنّ مستويات الوفر المالي ارتفعت قيمتها منذ مدّة رغم قساوة العقوبات الماليّة، لا بل زادت مع ادخال السيّد نصرالله تدبير «قجة الدعم» مرّة جديدة إلى قاموس المواجهة، بعد أنّ شعرَ القسم الأكبر من المؤيّدين للحزب منذ فترة طويلة، أنّه باتَ مكتفٍ ذاتيّاً ولا يحتاج إلى مصادر تمويل أخرى.ومن الطبيعي، أنَ ضخ نصرالله الروح إلى تدبير «القجّة»، عادَ على حزب الله بفائدة ملموسة، وادخلَ نوعاً من الموارد الماليّة التي كانت مجّمدة إلى خزينته.. المعلومات الخاصة بـ«» تتحدّث عن جباية ما يقارب الـ 10 مليون دولار من منافذ الدعم وضخها إلى خزائن المقاومة، أتت كموارد ماليّة تراوحت بين «مبالغ نقديّة» (كاش) واخرى موزّعة على سبيل الدعم الذاتي، مصادرها في الأغلب من شخصيّات وأشخاص مؤيّدون للمقاومة.أمّا اللافت بحسب معلومات مصادر مقرّبة من حزب الله، أنّ طبائع الدعم لم تأتِ من جهة طائفيّة محدّدة، أي الشيعة، بل توزّعت على الموزاييك الطائفي في لبنان، ما يثبت مرّة جديدة أنّ للحزب قدرة على جذب أبناء الطوائف الأخرى إليه، خاصة خلال فترات الازمات.وليس سرّاً إن قلنا ايضاً، أنّ الأموال التي اهدقت على حزب الله خلال أسبوعين من كلام السيّد نصرالله، ساهمت كثيراً في اراحته نقديّاً، لكن أبرز ما نتجت عنه هو أنّها أثبتت وجود مقدرة للحزب على «تسكير» الكثير من احتياجاتهِ الماليّة من أموال الدعم التي تأتيه من خارج الآليات المصرفيّة المعتمدة، وهذا ما يعطي تأميناً اضافيّاً للأموال.وثمّة اعتقاد تلهج به أوساط قريبة من الحزب، حول أنّ عنوان المرحلة القادمة زيادة قابليّة الدعم تجاه المقاومة، وسطَ معطيات تؤكّد ارتفاع نسبة التجاوب مع الدعوات، وهذا الإجراء طبعاً، سيكون محل تدقيق أميركي لكن من دون أي قدرة على إيقافه لكونهِ لا يمرّ من ضمن الأطر الماليّة التي تضع الإدارة الاميركيّة يدها عليها.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top