2019- 08 - 22   |   بحث في الموقع  
logo الشيرينغيتو: برشلونة خارج سباق نيمار logo 12 لاعبًا سيغيبون عن إفتتاحية الدوري الإيطالي للإيقاف logo نكودو يودع توتنهام وينضم الى بشكتاش logo غرامة مالية على سان جيرمان بسبب نيمار logo يمق عرض مع لجنة البيئة في حركة التنمية والتجدد مشروع الفرز من المصدر logo اصابة 4 اشخاص بتصادم شاحنتين و 3 سيارات logo مجلس الوزراء التأم في بيت الدين برئاسة الرئيس عون logo العريضي بعد لقائه بري في عين التينة: آن الاوان أن نحفظ لأنفسنا تصنيفا يستحقه هذا البلد
لبنان على شفا الافلاس.. “وضعنا أسوأ من اليونان بأضعاف”!
2019-04-22 16:56:40

تحت عنوان ” لبنان على شفا.. الإفلاس” كتبت صحيفة “القبس”: “يواجه لبنان أزمة مالية غير مسبوقة، وما كان يتردد همسا بات اليوم محور كل الهواجس السياسية والاقتصادية. مصادر مالية ونقدية ومصرفية واسعة الاطلاع اكدت لـ “القبس” ان الدولة على شفا الافلاس، وهي الآن في فترة “الريبة”، وتعريفها قانونيا “الفترة الواقعة بين تاريخ التوقف عن الدفع وتاريخ صدور حكم الإفلاس”. فالدين العام 86 مليار دولار، ونسبته إلى الناتج %150، وهي ثاني أعلى نسبة في العالم، ونسبة خدمة الدين %52 وهي الأعلى في العالم. يقول الخبير الاقتصادي د. حسن خليل لـ “القبس” ان الدين العام “المستشري كالسرطان” خرج عن السيطرة، وما تعلنه الحكومة ليس صحيحا، جازما بان الدين يفوق المئة مليار ونسبته الى الناتج %200، مستغربا تحذير رئيس الحكومة من سيناريو يوناني. لأن الوضع المالي اللبناني، برأي خليل، اسوأ باضعاف مما كانت عليه اليونان عندما انهارت. ومصادر أخرى اكدت ان مصرف لبنان يجمل الارقام احيانا، لكنه بدأ “يتعب” من الهندسات المالية غير المجدية. بالاضافة الى خدمة الدين فان رواتب 300 الف موظف في القطاع العام تساوي 110 الى %120 من جميع جبايات الدولة وإيراداتها. ويضاف الى ذلك عبء 38 مليار دولار اهدرت على مؤسسة كهرباء لبنانمن دون الحصول على تغذية متواصلة. وفيما الحديث يدور عن خفض الرواتب يرى خبراء اقتصاديون ان هذا المقترح له تأثير سلبي على الاقتصاد والشارع، كما ان سيناريو خفض قيمة العملة مطروح الان على نطاق ضيق لكنه ايضا سيئ للغاية بالنسبة لعموم الشعب اللبناني، علما بأن هناك الآن سوقاً سوداء لصرف الدولار تعتبر في بداياتها والمصارف تتشدد في السحوبات والتحويلات على نحو غير مسبوق. ومن مؤشرات ما قبل الانهيار الارتفاع المطرد للفوائد ما يزيد عبء الميزانية ويفاقم عجزها في ظل فساد بالمليارات بدأ يتحدث عنه من هم في السلطة بعدما كان حديث الخبراء والناس فقط. لا صوت يعلو فوق صوت خفض العجز المالي ومكافحة الهدر والفساد في لبنان، الذي يواجه أزمة مالية لا سابق لها. وما كان يتردد همساً عن خشية من انزلاق البلاد إلى ازمة اقتصادية خطيرة – يتجنب البعض استخدام مصطلح افلاس- بات اليوم محور التحرك السياسي والاقتصادي”.




f.fatfat



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top