2019- 05 - 25   |   بحث في الموقع  
logo الرئيس ميقاتي في عيد المقاومة والتحرير​: تضامننا ووحدتنا كفيلان بحفظ حقوقنا في مياهنا وأرضنا وثرواتنا البحرية logo بدء أعمال ازالة العوائق وتنظيف شاطئ الرملة البيضاء logo انفجار ألغام أرضية على الحدود logo حبيش: مشروع الموازنة اصلاحي logo ضربة لـ"جدار ترمب" logo حاصباني: تفاجأنا بتخفيض 170 مليون ليرة من إيرادات الاتصالات الأمر الذي سينعكس سلبا logo انفجار الغام ارضية في ميس الجبل بسبب حريق logo ميقاتي: تضامننا ووحدتنا كفيلان بحفظ حقوقنا في مياهنا وأرضنا
فادي عبود لـ موظفو القطاع العام يجب ان يساهموا بخفض العجز وبعض التقديمات لا توفّرها ايّ دولة في العالم
2019-05-14 08:13:37

نبّه الوزير السابق فادي عبود من مخاطر خروج بعض التحركات في الشارع من حدود العقل والمنطق، داعيا من يصعّدون لرفض بعض الاجراءات التي سوف تتخذها الحكومة للتنبّه اين أوصلت لعبة الشارع اليونان وغيرها من الدول. وقال: انا بالمبدأ ضد تخفيض الرواتب لكن هناك واقع يتوجب التعامل معه باعتبار انه يجوز ألا تغطي المحسومات التقاعديّة إلا 25% من الكلفة الحقيقيّة للتعويضات والراتب التقاعدي.

واستغرب عبود في حديث كيف يتمّ إعفاء المتقاعدين من ضريبة الدخل، مشددا على ان لا دولة في العالم تعتمد هذا النوع من الضرائب تعفي المتقاعدين منها، لافتا الى وجود الكثير من التقديمات الواجب اعادة النظر فيها، باعتبار ان كل الارقام والمعطيات تثبت اننا اكرم دولة عالميًّا حين يتعلق الامر ببعض التقديمات لموظفي القطاع العام لان اي دولة اخرى لا توفرها. وقال: هل يجب ان تبقى زوجة او ابنة الموظف المتقاعد بعد وفاته تتقاضى راتبه التقاعدي كاملا ام يتوجّب خفضه مثلا الى النصف؟.

وحثّ عبود على التوصّل الى حلول لخفض العجز على قاعدة لا يموت الديب ولا يفنى الغنم، لأنه اذا لم تسر الحكومة بالاصلاحات التي تتضمنها الموازنة فان الخطر سيطال أساس الراتب وليس جزءا منه. وقال: لا شك ان المسّ بالرواتب يجب ان تكون الخطوة الاخيرة التي يتم اللجوء اليها، لكن المشكلة انّ الدولة ليست مكسورة على بضعة آلاف من الدولارات بل على مبالغ ضخمة تجعلها تبحث عن كل قرش يمكنها الاستفادة منه، مشددا على انّ الاولوية طبعا هي لمعالجة الهدر والفساد في المرفأ والاملاك البحريّة كما السرقة في الـTVA، حيث ان ما بين 40 الى 50% من عائداتها لا تصبّ في خزينة الدولة، ليأتي عندها البحث بتخفيض الرواتب في آخر سلم الاولويات.

ورأى عبود وجود أمل بالنهوض بالدولة والاقتصاد مجددا، لكن ذلك يتطلب تغييرا كاملا بالذهنية، وان نكون جديين في خفض العجز، فلا نتحدّث عن نسب معيّنة وعندما نطبّق نتوصل الى نسب أخرى كما حصل في العام 2018.

ونبّه عبود من أي زيادة ضريبيّة لوجود مبدأ عام بالاقتصاد يمنع زيادة الضرائب في حال كان النمو صفر، لكن بالمقابل نسمع عن توجّه لفرض ضريبة ما بين 2 3% على السلع المستوردة، وهذا اجراء من شأنه أنْ يطال المصدّرين لا ان يخدمهم، واضاف: بدل البحث عن اعفاءات للمصدّر الذي هو مقاوم اقتصادي يبحثون بكيفيّة زيادة الاكلاف عليه.

ورأى عبود انّ الحل الوحيد لبناء اقتصاد سليم هو التحوّل من الاقتصاد الرَيْعي الى الاقتصاد الانتاجي، والوصول الى مرحلة يصبح فيها الاستثمار في لبنان مربحا ولا يؤدّي الى خسارات كما هو الوضع اليوم.


النشرة



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top