2019- 08 - 23   |   بحث في الموقع  
logo بوتين لا يعلم بأمر جنبلاط! logo المستقيلون من "تيار زحلة": تعرّضنا للقرصنة! logo أوساط الأنباء: الفرص الإنقاذية للوضع تكاد تجهض تحت تأثير المبالغات فريق العهد logo مصادر للجريدة: باسيل يسعى لتأمين أوسع تأييد مسيحي لتفسير المادة 95 logo بدء تاسع جولة من محادثات السلام بين أميركا وطالبان في قطر logo ماكرون: الحرائق في غابات الأمازون تمثّل أزمة دولية logo دورية من مكتب المخدرات تطارد سيارة مدنية في البص logo هشام عبدالله يُؤكِّد أنّ تكميم المعدة المعدَّل جراحة جديدة للسمنة
كوريا الشمالية: آن الأوان لأن تتخلى أميركا عن سياستها العدائية تجاهنا
2019-06-11 15:57:15

دعت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية واشنطن، للتخلي عن “سياستها العدائية” تجاه بيونغ يانغ، محذرة من أن استمرار هذا النهج سيجعل الاتفاقات بين البلدين “حبرا على ورق”.

وقالت وكالة الأنباء الكورية في بيان لها اليوم “إن السياسة الأميركية المتغطرسة والفردية لن تنجح أبدا مع جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية التي تقدّر السيادة”.

وحذرت الوكالة من أن البيان المشترك الذي وقعه الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال قمتهما في سنغافورة، ويتعهد بالعمل على إقامة علاقة جديدة، “معرض لخطر أن يصبح حبرا على ورق لأن الولايات المتحدة تتجاهل تنفيذه”.

وأضافت: “آن الأوان لأن تتخلى الولايات المتحدة عن سياستها العدائية تجاه جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية”.

وتأتي تصريحات بيونغ يانغ هذه على خلفية جمود يسود التسوية في شبه الجزيرة الكورية بعد فشل القمة الثانية بين كيم وترامب في هانوي في شباط الماضي، حيث اصطدمت مطالب ترامب بتخلي كوريا الشمالية عن برنامجها النووي بمطالب كيم تخفيف العقوبات عن بلاده.

وكان الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن قد عبر أمس عن ثقته بأن المحادثات بين الكوريتين والمناقشات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة ستستأنف قريبا.

بدوره، أشار ترامب الأسبوع الماضي إلى أنه يتطلع للقاء كيم في الوقت المناسب، بينما صرحت الخارجية الأميركية أمس بأن ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو سيحضران قمة مجموعة العشرين باليابان هذا الشهر، ثم سيزوران كوريا الجنوبية للقاء مون وتنسيق الجهود لنزع سلاح كوريا الشمالية النووي بشكل يمكن التحقق منه.




f.fatfat



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top