2019- 09 - 20   |   بحث في الموقع  
logo "الريجي" تداهم وتفرض غرامات بعشرات الملايين! logo نصرالله يُسقط مصطلح "المبعدين"... "العملاء يجب أن يعاقبوا" logo نداء من جعجع الى "الحسن" و"بوصعب"... "لا يجوز" logo العريضي من عين التينة: لا استبعد العودة الى البواخر! logo جعجع لوزيري الداخلية والدفاع: أي رسالة نوجهها للعالم إذا كنا عاجزين عن استرداد مواطن مخطوف بلبنان؟ logo جهاد طه: التصدي لصفقة القرن يكون بتعزيز صمود الشعب الفلسطيني ورفع الظلم والتضييق عنه logo خضر: لتشجيع استهلاك المنتوجات اللبنانية والاتجاه نحو الزراعات التي تستهلك كميات أقل من المياه logo طبارة: ترامب يستميت من أجل إنجاز في السياسة الخارجية
مهرجان «كابريوليه» في نسخته الـ 11: محاولة لكسر«التابوهات»
2019-06-11 23:58:38

بيروت - جويل رياشي

تخطى مهرجان كابريوليه للأفلام القصيرة سنته العاشرة، وها هو في نسخته الـ11 التي افتتحت على درج مار نقولا في الاشرفية، يخرج من عمر الطفولة الى مرحلة النضوج الفني بكامل ثقته من دون ان يعبر في مطبات عمر المراهقة.

المهرجان رسخ حضوره عبر السنوات ولم يعد بحاجة الى إثبات هويته المكرسة في سينما الهواء الطلق. «كابريوليه» أخرج السينما من جوها التقليدي في الصالات المبردة ليقدمها للناس حيث هم في الشارع.

شاشات عملاقة تتوزع على درج مار نقولا او «درج الفن» الذي يربط شارعي الجميزة وسرسق، وجموع من المهتمين تفترش السلالم. مع السنوات، أصبح لهذا المهرجان جمهوره: جامعيون، أكاديميون، ممثلون محترفون، فضوليون، محبو الفن السابع، سياح، أولاد، مراهقون، وبالغون من كل الاعمار... هو مهرجان للجميع، الدخول اليه مجاني والتنقل فيه او الخروج منه يتم بكل حرية. لا مكان للبهرجة والخطابات الافتتاحية الرنانة وتسويق الأشخاص. فريق العمل منتشر بين الناس، يوزع الملصقات، يستقبل ويودع ويسهر على راحة المشاهدين.
نسأل مؤسس المهرجان ابراهيم سماحة عن ثيمة هذه النسخة «Untold» أو «غير محكي» فيقول: «نحن نعيش في مجتمع يعرف كيف يحصن التابوهات. نخفي الكثير. ولكن هل فكرنا يوما ماذا خلف القصص التي لم ترو؟ مشاعر. اعتقادات. مخاوف. أحلام. وعود. أسرار. مخططات. آراء. حقائق. أناوات. اللائحة تطول ويبقى جوهر القصص غير المروية واحد: الحقيقة، او أقله انطباع عنها. كما الكذبة، القصص غير المروية تخفي الحقيقة. غالبا ما لا نخبر حقيقة ما خشية أذية الآخرين أو خوفا من أحكامهم. هكذا يخيل إلينا أننا نحمي أنفسنا».
47 فيلما قصيرا عرضت على مدى ثلاث ليال متتالية، امتدت من الدقيقتين حتى الـ 21 دقيقة، تحكي كلها قصصا غير مروية من قبل. هكذا تحول «كابريوليه» الى منصة لأشخاص أرادوا رفع الصوت أو على العكس تعزيز صمتهم.

حتى ان ملصق المهرجان وفي إطار الترحيب برواده يعترف ان «بيروت مدينة تخفي الكثير من حقيقة كيانها».

وتجدر الإشارة الى فيلم «قصف ذهبي» لباتريك الياس الذي يحكي قصة ثنائي أصر على الزواج تحت القصف وعلى هامش جنازة رجل أصيب في الاشتباكات. كل هذا لإخفاء حمل الفتاة و«ستر فعلتها». فيلم أبطاله ممثلون معروفون على الشاشة اللبنانية الصغيرة ويحكي قصة حقيقية حصلت ابان الحرب اللبنانية.



Reine Nakad



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top