2019- 07 - 18   |   بحث في الموقع  
logo إنزعاج مصري شديد من باسيل logo ميريام فارس تتخطى المرض logo عريس المخرجين logo عودة رلى استعراضية logo الحياة: ميقاتي والسنيورة وسلام يزورون مصر والكويت قريبا واهتمام عربي بأحداث لبنان logo مصادر الحياة: جنبلاط وافق على اقتراح بإحالة حادثة قبرشمون للمحكمة العسكرية وأرسلان رفض logo مصادر الحياة: الحريري أبلغ عون أنه لن يضع ملف المجلس العدلي على جدول أعمال جلسة ببعبدا logo مصادر الحياة: الحريري أبلغ من يلزم أنه لن يسير بأي اقتراح لا يوافق عليه جنبلاط
خيرالله الصفدي: لخلق شبكة تواصل بين الشباب في الإغتراب وفي لبنان من أجل تبادل الخبرات
2019-06-08 16:20:00

في إطار الدورة المحلية السادسة لمؤتمر الطاقات الاغترابية 2019، نظّمت وزارة الدولة لشؤون التمكين الإقتصادي للنساء والشباب ورشة عمل تحت عنوان "النساء والشباب اللبنانيين: قوّة التغيير" جمع نساءً وشبابًا لبنانيين قاطنين في مختلف البلدان من حول العالم ناشطين في مجال عملهم، بالإضافة الى ملحقين اقتصاديين وطلاب من المدارس والجامعات.

وتضمنت ورشة العمل كلمة افتتاحية لكلّ من وزيرة الدولة فيولات خيرالله الصفدي ورئيس الجامعة اللبنانية الأميركية الدكتور جوزف جبرا وزيارة لوزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل الذي عبّر عن حماسه لإنشاء شبكة تواصل للشباب حول العالم بجهود الوزيرة الصفدي.

بدورها، رأت الوزيرة خيرالله الصفدي ان "النساء في لبنان لا تتمتعن بالحقوق نفسها كالرجال بالرغم من أن لبنان تصدّر البلدان في الشرق الأوسط في منح النساء حقوقهن السياسية في العام 1953، الا ان النساء لا تزلن غائبات عن الساحة السياسية".

وأشارت الى ان "لبنان يحتلّ المرتبة 135 في مؤشر التمكين السياسي الذي يصدره المنتدى الإقتصادي العالمي، اذ ان 5 في المئة فقط من النساء في لبنان أعضاء في البرلمان اللبناني". ولفتت الى ان "التفاوت في الدخل بين الجنسين غير متساوِ لأنه مقابل كل دولار يجنيه الرجل، تجني المرأة 25 سنتًا في في مجال العمل ذاته".

وأشارت الى اننا "ندعم الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية التي تعمل على قضية منح المرأة اللبنانية الجنسية لأطفالها  ولا زلنا نتناقش حيال هذا الحق الإنساني الأولي، في حين تطول لائحة التمييز حيال المرأة".

واعتبرت ان "وضع الشباب في لبنان مقلق فالإحصاءات حول نسب البطالة تشير الى 18 في المئة يرافقها هجرة الأدمغة للبحث عن عمل في الخارج"، لافتة الى ان "45 في المئة من الشباب المهاجرين هم من خريجي الجامعات ما يؤكد وجود أزمة استنزاف للأدمغة في البلاد".

واعتبرت ان "وجود الشباب اليوم في ورشة العمل هو للتعبير عن تمنياتهم ومخاوفهم وأحلامهم، لأنهم لا يزالون يأملون بمستقبل أفضل" مشيرة الى ان "الهدف من اللقاء خلق سلسلة تتجاوز الحدود الجغرافية، وخلق خارطة طريق من شأنها أن تعزز تمكين الشباب اللبناني من حول العالم على المدى الطويل من خلال وضع الشباب في لبنان على تواصل مع شبابنا في الخارج وخلق شبكة تواصل تفيد الطرفين".

واختتمت معتبرة ان "لبناء مجتمع أفضل مليء بالفرص المستقبلية لشبابنا يجب علينا العمل جميعًا على التغيير اذ ان سرّ التغيير يكمن في تركيز كلّ طاقاتنا ليس على محاربة ما كان قديمًا، وإنما بناء ما هو جديد. فلنبنِ معًا عالمًا أفضل".

بدوره، أشار رئيس الجامعة اللبنانية الأميركية الدكتور جوزف جبرا الى ان "الهدف من مشاركة الجامعة في ورشة العمل هذه هي المساهمة ايجابًا في بناء مجتمع قيّم للجميع" مستطردًا حول "تاريخ الجامعة الذي انطلق في لبنان عام 1935 من أجل تعليم النساء في لبنان والمنطقة وسعى الى الحافظ على المساواة بين الجنسين من خلال خلق معاهد للنساء ومراكز أبحاث فضلاً عن خلق مركز للتواصل للنساء من حول العالم اللواتي ترغبن بمعرفة عن وضع النساء في لبنان وفي المنطقة". ورأى ان السبب الأبرز للمشاركة "هو مناصرة تغيير القوانين في لبنان من أجل تأمين المساواة بين الجنسين"، لافتًا الى ان "نسبة النساء في كلية الهندسة في الجامعة الأميركية اللبنانية تصل الى 50 في المئة".

وبعد الكلمات الإفتتاحية، تحدث نحو 25 مشاركًا عن تجاربهم المهنية في مجالات عملهم واختصاصاتهم فضلاً عن طموحاتهم المستقبلية للبنان، وكيفية مساهمتهم في ايجاد حلول للشباب في لبنان وفي الهجرة.

وفي الختام، توصل المجتمعون الى التوصيات الختامية التالية:

1- إنشاء منصة تجمع بين المرشدين من رجال أعمال لبنانيين مغتربين والشباب في لبنان. ويمكن تحقيق ذلك وتنفيذه عن طريق الوزارات المعنية.

2- تعديل التشريعات والقوانين اللبنانية التي يمكن أن تساعد في الحدّ من التّمييز بين الجنسين، وعدم المساواة بين الرجل والمرأة، وضمان التنفيذ السليم والفعال لذلك.

3- إعطاء الأولوية للقضايا المتعلقة بالمرأة والمساواة بين الجنسين وحث صناع القرار والمسؤولين المعنيين على الدفاع عنها.

4- تشجيع الشركات الناشئة ومراكز الابتكار، وتشجيع روح الابتكار والإبداع بين الشباب من أجل مواكبة التغيرات السريعة التي تحدث على مستوى العالم.

5- تعزيز التنسيق مع وسائل الإعلام من أجل تغيير الصورة النمطية للنساء، من أجل الحث على تغيير الذهنية السائدة في المجتمع.

6- اجراء دراسة لسوق العمل اللبناني من أجل تحديد متطلباته، والملاءَمة بين مهارات الشباب اللبنانيين وفرص العمل المتاحة.

7- تشجيع المدارس والجامعات والبلديات وكافة الجهات المعنية في لبنان على إنشاء أندية للشباب ونشر التوعية على عدّة قضايا تتعلّق بالعمل الجماعي والقيادة وتعزيز المهارات والإدماج وبناء القدرات.

8- خلق منصتين، الأولى موجهة للنساء والأخرى للشباب للترويج لإجتماعات دورية عبر وسائل التواصل الإجتماعي أو تبادل الخبرات والمعرفة وجهًا للوجه.

9- إشراك مزيد من الشباب في مراكز القرار.

وتلا ورشة عمل الوزارة، مشاركة الوزيرة خيرالله الصفدي في ورشة أخرى حملت عنوان "اسأل الحكومة"، شارك فيها إلى جانبها الوزراء جبران باسيل، منصور بطيش، عادل أفيوني، وأواديس كيدانيان.





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top