2019- 11 - 21   |   بحث في الموقع  
logo حادثة مأساوية.. مقتل طفلة دهسا في صور logo تداعي الفاعليات اللبنانية في غرفة طرابلس لإنقاذ الإقتصاد الوطني logo نقيب أصحاب المستشفيات الخاصة: “أللهمّ إنّي بلّغت” logo زاخاروفا: واشنطن تعمل على الترويج لأسلحتها عبر الترهيب logo “الناتو” يعسكر الفضاء logo بالصورة: توقيف 3 أشخاص بحوزتهم كمية من المتفجرات logo إدانة سلطان منذر لإقدامه على تحقير رئيس الجمهورية logo "بيروت مدينتي" تعتذر وتوضح
"الإتحاد" يندد بزيارة الوفد الإسرائيلي إلى تونس
2019-06-17 11:18:01

اعتبر حزب الاتحاد في بيان "ان زيارة الوفد الصهيوني إلى تونس هي طعن لقدسية القضية الفلسطينية واعتراف بشرعية المحتل واغتصابه لفلسطين، وتقديم اوراق اعتماد مسبقة للموافقة على صفقة القرن، وتنكر لدماء الشهداء التونسيين الذين سقطوا دفاعا عن فلسطين".واكد ان "التطبيع مع الكيان الصهيوني في زمن الردة العربية هو استسلام وخنوع لما يفعله الاحتلال وسياسته التي تعمل جاهدة لتحقيق الأحلام التلمودية المزعومة".واضاف :"عندما يقع الحاكم العربي أسيرا للسياسات الاستعمارية، والتبعية للخارج، ويكون رضوخه لإملاءاتها، خصوصا بما يمس مقدسات الامة، هو امر تفرضه سياسة الاستسلام المتناقضة مع رغبات الشعب العربي وما يحمله من قيم ومبادىء قومية أصيلة تقع في اولوياتها فلسطين وتحريرها من قبضة الاحتلال، المرتكز الأول في إعادة الحياة العربية إلى مسارها في الاستقلال والتقدم، وأن يقوم هذا الوفد بزيارة إلى منزل الشهيد البطل أبو جهاد في تونس فهذا الامر له دلالات تذكرنا بما قام به الجنرال أللنبي إلى ضريح صلاح الدين ليقول له ها قد عدنا، وزيارة هذا الوفد الصهيوني تقول أيضا: "إننا نرسم للعرب واقعهم وأدوارهم التي ترتبط برغبات الكيان الصهيوني بعدما عاث فسادا في المجتمعات العربية وأنهكها في قتال داخلي عبثي ضاعت فيه قضايا العرب الكبرى وفي طليعتها فلسطين.وختم البيان: " إن حزب الاتحاد إذ يدين سياسات التطبيع التي ينتهجها النظام العربي، يدعو كل أحرار الأمة إلى الوقوف في وجه كل محاولة لجعل هذا الكيان الغاصب مكونا طبيعيا من مكونات المنطقة، لأن جريمة العصر الكبرى التي شهدها القرن الماضي باغتصاب فلسطين ويأتي هذا القرن حاملا أيضا جريمة موازية في شرعنة هذا الاحتلال واغتصابه للأرض كما ويوجه حزب الاتحاد التحية للشعب التونسي الحي الذي وجه رسالة واضحة لرفض التطبيع حارقا العلم الصهيوني".


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top