2020- 02 - 18   |   بحث في الموقع  
logo طريقة إعداد جمبري بالبروكلي على الطريقة الآسيوية logo طريقة دجاج بصوص الليمون والكريمة اللبانيطريقة دجاج بصوص الليمون والكريمة اللباني logo خل التفاح مضاد حيوي طبيعي logo زيت السمك أفضل علاج لقرح الفراش logo عارضة الأزياء آشلي غراهام تفاجئ متابعيها بصورة لتشققات بطنها بعد الولادة logo اتفاق الولايات المتحدة وطالبان على خفض العنف سيبدأ خلال خمسة أيام logo أسعار الطوب في مصراليوم الثلاثاء 18 شباط فبراير 2020 logo سعرالملح في الأسواق العالمية اليوم الثلاثاء 18 شباط فبراير 2020
ميتي فريدريكسون أصغر رئيسة وزراء في تاريخ الدنمارك
2019-06-28 10:55:21




أصبحت ميتي فريدريكسون، البالغة من العمر 41 عاما، أصغر رئيسة وزراء في تاريخ الدنمارك وثالث رئيسة وزراء في التيار اليساري في دول شمال أوروبا هذا العام.

وقدمت زعيمة الحزب الديمقراطي الاشتراكي حكومتها للملكة مارغريت الثانية، إثر فوز حزبها في الانتخابات على الحزب الليبرالي، بعدما تبنت صرامة أكثر في سياسة الهجرة.

وكان الحزب الديمقراطي الاشتراكي الفنلندي تولى رئاسة الوزراء مطلع هذا الشهر، أما في السويد فقد عاد الديمقراطي الاشتراكي إلى السلطة في كانون الثاني الماضي.

ولدى خروجها من القصر الملكي، برفقة فريقها الحكومي المشكل من 19 وزيرا، قالت فريدريكسون للمهنئين إن فريقها يعمل بجد وإخلاص لخدمة البلاد بأكملها.

وتفاجأ مراقبون من أن حكومة فريدريكسون لا تضم إلا 7 نساء. وعلى الرغم من أن البرلمان الدنماركي فيه 70 امرأة من أصل 179 نائبا فإن المراقبين يشيرون أيضا إلى أنه البرلمان الوحيد في دول شمال أوروبا الذي ليس فيه نسبة 40 في المئة من النساء.

هل مالت دول شمال أوروبا إلى اليسار؟

أصبحت جميع دول شمال أوروبا الآن تقودها حكومات يسارية، باستثناء النرويج، التي فيها ائتلاف حكومي بقيادة رئيسة الوزراء المحافظة، إيرنا سولبرغ، منذ 2013.

وإذا كانت الأحزاب اليسارية وصلت إلى السلطة لأول مرة في فنلندا والدنمارك، فإنها الحزب الاشتراكي سبق له أن تولى رئاسة الوزراء في السويد خلال الأعوام الأربعة الأخيرة.

وفي أيسلندا وصل تحالف اليسار والبيئة إلى السلطة في عام 2017، بقيادة، كاترين جاكوبستير، على الرغم من أن حزبها حل ثانيا في الانتخابات العامة.

من هي ميتي فريدريكسون؟

ميتي فريدريكسون أم لطفلين. وصلت إلى السلطة بزعامة حزب من يسار الوسط، مركزة حملتها الانتخابية على الرعاية الاجتماعية، ولكنها وعدت أيضا بصرامة أكثر في مجال الهجرة.

وقد أعلنت العام الماضي عن خطة لتحديد عدد المهاجرين “من خارج الدول الغربية”، بما في ذلك اللجوء ولم شمل العائلات. على أن يصوت البرلمان على ذلك كل عام.

واقترحت إرسال طالب اللجوء إلى مراكز خارج الاتحاد الأوروبي، في دول شمال أفريقيا مثلا، لدراسة ملفاتهم.

وانُتخبت ميتي أول مرة وعمرها 24 عاما، وتولت زعامة الحزب خلفا لرئيسة الوزراء السابقة، هيلي ثونينغ شميت، التي خسرت الانتخابات عام 2015.

وينتمي والدها أيضا إلى الحزب الديمقراطي الاشتراكي، وقال إنها بدأت تهتم بالسياسة وعمرها 6 أو 7 سنوات.

وبعد 19 يوما من المحادثات قررت تشكيل حكومة أقلية مع أحزاب يسارية أخرى.




Saada Nehme



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top