2019- 09 - 18   |   بحث في الموقع  
logo دورية مشاة اسرائيلية اجتازت السياج التقني logo مصلحة الابحاث تنصح المزارعين... وتنبِّه! logo عائلة حاوي تعلّق على قرار المحكمة الدولية logo "الكتائب": المؤسسات الاعلامية في خطر logo تهديد حوثي للامارات: "عملية واحدة فقط ستكلفكم كثيرًا" logo وزارة الدفاع السعودية تتهم إيران بهجمات "أرامكو" logo تشديد أميركي "كبير" للعقوبات على إيران logo مخزومي: لإطلاق مشاريع تنموية تعيد التوازن إلى الاقتصاد وتنهض بالعاصمة
قصة "إنسانية" من نوع آخر .. بطلاها شُرطيا سير!
2019-08-19 17:14:24

روت صفحة "Perpetual Animal Watch"، عبر منشور لها على حسابها الخاص "فيسبوك" ، قصة "إنسانية" بطلاها عنصرين من شرطة السير قرروا أن يذهبا بعيدا في خدمتهم ذاك اليوم، فقاموا بحماية ورعاية جرو صغير كان سيموت لولا إنسانيتهم".
وجاء في المنشور:
"لم اتوقع يوماً ان يكون بطل هذه القصة كلباً صغيراً احتل قلوب عناصر من شرطة السير على تقاطعين مختلفين في بيروت.
فبينما كنت متوقفاً على الإشارة الحمراء على إحدى التقاطعات في منطقة الحمرا، فإذ بي اسمع كلباً صغيراً يصرخ، وحين بدأت استدير بمحاولة مني لأصل إلى مصدر الصوت، رأيت شرطيا وهو يحمل علبة من الكرتون وفيها كائن صغير. فأخبرني أنه رأى الجرو يقطع الطريق، فخاف عليه من السيارات وحمله في العلبة وقد قرر أن يسأل زوجته اذا كانت تقبل بالاحتفاظ به.
اضطرّيت للمضي لأعود بعد ساعة مع بعض الطعام والمياه، وكان الشرطي قد قرر منح الجرو لزميل آخر لأن زوجته غير معتادة على الكلاب في المنزل.
وفي نفس اليوم، وعلى تقاطع آخر، رأيت شرطيي سير مع نفس الجرو وقد وضعاه في مكان آمن مع طعام ومياه بعيدا عن لهيب الشمس في مدخل أحد المباني.
لم نتمكن من تركه في الشارع ونحن بصدد إيجاد مكان له"، قال لي أحدهما مبتسماً.
قصة هذا الجرو انتهت بسلام حين قرر أحد الأصدقاء تبنّيه".
وختمت "الصفحة"، " أسرد عليكم هذه الحادثة لأتوجه بالشكر الكبير لعناصر قوى الأمن الداخلي ولهذه المؤسسة التي أخذت على عاتقها ترسيخ منهج الرأفة والرحمة لكل المخلوقات وتطبيقاً لقانون الرفق بالحيوان"، أخبركم قصة قلوب عناصر من شرطة السير قرروا أن يذهبوا بعيدا في خدمتهم ذاك اليوم، فقاموا بحماية ورعاية جرو صغير كان سيموت لولا إنسانيتهم".


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top