2019- 09 - 22   |   بحث في الموقع  
logo "صنداي تايمز": "رعب في السعودية" logo عرض مبالغ مالية ضخمة خلال محاكمة البشير logo مظاهرات في السويس مناهضة للسيسي logo قبيسي: من تعامل مع الصهاينة لا مكان له في ارض الشرفاء logo عبدالله: كيف تعطى تأشيرة دخول لظريف إلى نيويورك وتحجب عن جبق؟ logo هاشم أكد الحاجة للدولة المدنية: لتنفيذ توجهات لقاء بعبدا الاقتصادي logo صنداي تايمز: للمرة الأولى منذ عقود تشعر السعودية بالضعف ولم ينجح تصريح إسبر بتهدئة مخاوفها logo وزير الدفاع الكويتي: من المهم أن يحافظ الجيش على جاهزيته بظل أوضاع المنطقة
كم ستدفع أميركا في حال اشترى ترمب "غرينلاند"؟
2019-08-21 00:12:04

أثار الرئيس الأميركي دونالد ترمب، عاصفة من الجدل بإعرابه عن رغبته في شراء أكبر جزر العالم "غرينلاند" التابعة للدنمارك، وبالرغم من أن الأمر لا يتعد حتى الآن أكثر من مجرد تغريدة للرئيس، فإن التكهنات بدأت بشان قيمة تلك الجزيرة والسعر الذي قد تباع مقابله.
وتمتد غرينلاند على مساحة 536 ألف ميل مربع، وحوالي 80 في المئة منها عبارة عن مياه، ويبلغ تعداد سكان الجزيرة حوالي 55 ألف شخص.
كذلك فإن لغرينلاند حقول نفط واسعة، لكن لم يتم اكتشافها، إذ لديها شركة نفط صغيرة خاصة بها تعرف باسم "Nunaoil".
وفي تقرير عن موارد غرينلاند، كتب معهد "بروكينغز": "بالنظر إلى أنه تم استكشاف جزء صغير فقط من هذه الجزيرة الضخمة بشكل صحيح، فإنه في السنوات المقبلة سيكون من المفيد جمع المزيد من البيانات وتحليلها لتقييم الإمكانات الكاملة لغرينلاند".
وأجرت صحيفة "يو إس إيه توداي" مقارنة بين غرينلاند وقيمة بعض الولايات الأميركية، لتحاول تحديد السعر المناسب لأكبر جزر العالم.
وقالت الصحيفة الأميركية إن أراضي ولاية وايومنغ تبلغ قيمتها 97 مليار دولار، لافتة إلى أن قيمة غرينلاند تزيد بنحو 6 أضعاف عن ذلك الرقم، معتبرة أن قيمة الجزيرة لن تقل عن 533 مليار دولار.
وتقع غرينلاند بين شمال المحيط الأطلسي والمحيط القطبي الشمالي وتعتمد على الاقتصاد الدنماركي، وسلطات الجزيرة معنية بشؤونها المحلية في حين تتحمل كوبنهاغن مسؤولية الدفاع والسياسة الخارجية.
وتقول تقارير إن الولايات المتحدة حاولت مرات عدة منذ نحو 150 عاما شراء الجزيرة، وذلك لأهداف اقتصادية وأمنية، لكن الدنمارك رفضت ذلك.
وعادت الدنمارك الآن لتجدد رفضها، إذ أكدت رئيسة الوزراء أن غرينلاند ليست للبيع، معتبرة أن فكرة بيعها للولايات المتحدة "سخيفة".


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top