2019- 09 - 16   |   بحث في الموقع  
logo دعوى قضائية ضد الفاخوري... "قتل وتعذيب وعمالة" logo اللجنة الدولية لحقوق الانسان تواكب توقيفات لبنان الأخيرة logo انتهاء العطلة القضائية logo الصين تدافع عن إيران... logo العريضي: اميركا التي تعاقب المقاومة تضغط على لبنان لاطلاق سراح العميل فاخوري logo حمادة: على لبنان أن يفكّ ارتباطه العلني والسري مع جبهة الممانعة logo عسلي: نحتاج الى جرأة لاتخاذ اجراءات غير شعبية تخرجنا من أزمتنا الاقتصادية logo قزي: بشير الجميل غيّر المجتمع بـ21 يوما وكلام نصرالله إعلان سقوط لبنان أمام إيران
أين الأموال المنهوبة من المرحلة الصعبة؟… مرسال الترس
2019-09-12 07:00:19

العديد من الاصوات في السلطة وخارجها تنعق منذ سنوات بأن البلاد أمام مرحلة اقتصادية ومالية صعبة. الامر الذي يُفسر على أن المرحلة المقبلة المشار اليها ستكون صعبة اجتماعياً ومعيشياً على طبقة اصحاب الدخل المحدود وما دون، الذين ستطالهم مباشرة العديد من إجراءات شد الاحزمة التي يركز عليها المعنيون تنفيذاً لرغبات راسمي خطوات مؤتمر سيدر.


والسؤال الذي يطرح نفسه لدى تلك الفئات المغلوب على أمرها من المجتمع، والذين لا تلوح أمامهم سوى الغيوم السوداء: لماذا لا تكون المرحلة صعبة على المتمولين والاثرياء… وصولاً الى ناهبي المال العام؟..


ما لاحظه المراقبون أن ملف خفض رواتب الوزراء والنوّاب الحاليّين والسابقين قد سقط من حسابات أصحاب القرار بعدما طرحوه وهلّلوا له مع بداية المرحلة الاخيرة من إقرار موازنة 2019، فهل سيًسقط اصحاب الحل والربط هذه المسألة من حساباتهم عندما سيدرسون ويقرون موازنة العام 2020 التي يعولون عليها كثيراً. ليكملوا طريقهم الى حيث يجب، وصولاً الى جيوب من عاثوا فساداً في خزائن الدولة لسنوات!


ففي حين صدرت في الاشهر الماضية العديد من المواقف الرسمية وشبه الرسمية التي تقول بعدم الاقتراب من الفئات الشعبية في الاجراءات التي ستتخذها الحكومة إرضاء لمؤتمر سيدر، نُقل عن أحد الوزراء المعنيين بملفات المؤتمر المذكور إنّ المبعوث الفرنسي بيار دوكان متمسك بشروط تتصل بزيادة فورية لتعرفة الكهرباء، ومثلها لسعر صفيحة البنزين، وزيادة الضريبة على القيمة المضافة، واقتطاع نسبة من الرواتب لمدة خمس سنوات، ناهيك عما سيطال المتقاعدين…!


والاسئلة التي تضج في أذهان اللبنانيين هي: أين الاجراءات التي يمكن أن تطال المتمولين وأصحاب الثروات…وصولاً الى الأموال المنهوبة؟


فاللبنانيون ينتظرون إقرار ضريبة تصاعدية مثلاً. كما هو معتمد في العديد من الدول التي تعامل جميع فئات المجتمع بنفس المستوى من المسؤولية!


 واللبنانيون ينتظرون إجراءات عملية لاستعادة الاموال التي تم نهبها بالف اسلوب وطريقة و”ضربة كم”!


واللبنانيون ينتظرون فرض ضرائب “تليق” بالمؤسسات المصنفة “ممتازة” من فقش الموج حتى قمم الجبال، أم إنها تدخل في دائرة المحميات التي لا تستطيع أية محاسبة الاقتراب منها، حتى لا نقول الدخول الى حرمها!


الواضح حتى الساعة أن ما كُتب قد كُتب، وأن دفع الفئات المتوسطة نحو الفقر والعوز هو سياسة مدروسة ومعتمدة منذ بضعة عقود ولا رجوع عنها، وأن من جمعوا ثرواتهم من مشاريع الدولة وسمسراتها سابقاً ولاحقاً بعيدين كل البعد عن المساءلة، ومن لا يصدق فلينتظر التدابير والاجراءات الحكومية الآتية على أحصنة سوداء والتي لن تستطيع كل المواقف والتصريحات أن تحولها الى بيضاء!




safir shamal



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top