2020- 01 - 24   |   بحث في الموقع  
logo كيف تحمي الأكواخ الجليدية الإسكيمو من البرد؟ logo انخساف للطريق في بيروت logo أسعار الدولار والعملات الأجنبية في العرب اليوم الجمعة 24 كانون الثاني يناير 2020 logo التوصّل إلى اتفاق بشأن الضريبة الرقمية بين باريس وواشنطن في أروقة دافوس logo بالصور: ضربٌ وتكسيرٌ أمام مجلس الجنوب.. وسقوط جرحى logo بالصور.. ″الجنرال الأبيض″ يغطي الضنّية ويشلّ الحركة في الجرد logo بالصورة: “بوستر” الجزء الجديد  لمسلسل “ما فيي” logo أردوغان: الحرب في ليبيا ستنعكس فوضى على حوض المتوسط بأكمله
روكز يدق ناقوس الخطر: بئس الزمن الذي بلغناه
2019-09-12 12:12:19

شدد النائب شامل روكز في سلسلة تغريدات على حسابه عبر "تويتر" على أن "بئس الزمن الذي بلغناه، زمن تضرب فيه المؤسسة العسكرية من خلال عدم الاتزام بتأمين غذاء الجيش".ولفت الى أن "من المعيب والمخزي والمخجل أن نبلغ هذا الحد، بل إن العيب والخجل لا يصفان حجم الجريمة التي يرتكبها كل مسؤول تورط بتأخير صرف الاموال اللازمة من مخصصات الجيش الغذائية". بئس الزمن الذي بلغناه، زمن تضرب فيه #المؤسسة_العسكرية من خلال عدم الاتزام بتأمين غذاء #الجيش.من المعيب والمخزي والمخجل أن نبلغ هذا الحد، بل إن العيب والخجل لا يصفان حجم الجريمة التي يرتكبها كل مسؤول تورط بتأخير صرف الاموال اللازمة من مخصصات الجيش الغذائية.— Chamel Roukoz (@General_Roukoz) September 12, 2019*********واعتبر أن "فعلاً تعدى الأمر حدود المنطق: بدأ المخطط بضرب المتقاعدين بلقمة عيشهم، واليوم يستكمل باستهداف لقمة غذاء من هم في الخدمة".فعلاً تعدى الأمر حدود المنطق: بدأ المخطط بضرب المتقاعدين بلقمة عيشهم، واليوم يستكمل باستهداف لقمة غذاء من هم في الخدمة.— Chamel Roukoz (@General_Roukoz) September 12, 2019*********وأشار الى ان "تقاذف المسؤوليات في هذا الموضوع غير مجدي، فاذا كانت الموازنة المتقشفة من جهة وضغوطات الخارج من جهة أخرى ادت الى حرمان الجيش السلاح النوعي، فلا حجة ولا مبرر للوصول الى حرمانه من الغذاء المصان ببنود الموازنة، ولا مبرر لتأخير دفع المستحقات المتعلقة به".إن تقاذف المسؤوليات في هذا الموضوع غير مجدي، فاذا كانت الموازنة المتقشفة من جهة وضغوطات الخارج من جهة أخرى ادت الى حرمان الجيش السلاح النوعي، فلا حجة ولا مبرر للوصول الى حرمانه من الغذاء المصان ببنود الموازنة، ولا مبرر لتأخير دفع المستحقات المتعلقة به.— Chamel Roukoz (@General_Roukoz) September 12, 2019*********وأضاف:"حقاً الحقارة والندالة تتبرآن من هؤلاء المسؤولين الذين نستذكرهم بالقول الشهير: "الذي خان وطنه وباع بلاده مثل الذي يسرق من مال ابيه ليطعم اللصوص، فلا ابوه يسامحه ولا اللص يكافئه".حقاً الحقارة والندالة تتبرآن من هؤلاء المسؤولين الذين نستذكرهم بالقول الشهير: "الذي خان وطنه وباع بلاده مثل الذي يسرق من مال ابيه ليطعم اللصوص، فلا ابوه يسامحه ولا اللص يكافئه".— Chamel Roukoz (@General_Roukoz) September 12, 2019*********وقال:"أن يضحّي الجيش فهذا من صلب العقيدة، أمّا أن يُضحّى به فهذه ذروة الفساد ومساسٌ بخطّ الدفاع الأخير عن الدولة والمؤسّسات".وشدد على أنه " ناقوس الخطر لمن لم يَبِع ضميره بَعْد من أهل السلطة: أنقذوا لبنان الذي سيسقط حتمًا مع سقوط جيشه، وهذا ما لن نسمح به مع الشرفاء من أهل هذا الوطن".أن يضحّي #الجيش فهذا من صلب العقيدة، أمّا أن يُضحّى به فهذه ذروة الفساد ومساسٌ بخطّ الدفاع الأخير عن الدولة والمؤسّسات. إنّه ناقوس الخطر لمن لم يَبِع ضميره بَعْد من أهل السلطة: أنقذوا لبنان الذي سيسقط حتمًا مع سقوط جيشه، وهذا ما لن نسمح به مع الشرفاء من أهل هذا الوطن..— Chamel Roukoz (@General_Roukoz) September 12, 2019*********


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2020
top