2019- 10 - 16   |   بحث في الموقع  
logo هل تطرح موازنة 2020 على التصويت؟ logo السيد نصرالله: أثبت اللبنانيون انهم فوق الاختلافات الطائفية والمذهبية logo العلاقات الإيرانية مع السعودية والإمارات على جدول أعمال بوتين وعمران خان logo ماذا في جدول اعمال جلسة الخميس؟ logo الجيش السوري يثبت في «منبج» ويرسل تعزيزات إلى «عين العرب» logo حرائق الطبيعة طغت على الحرائق السياسية في لبنان logo بالإعترافات.. الإنتحاري مبسوط لـ"الشيخ ناجي": "دعيلنا" logo "لحم بعجين" بين السيد والبيك
النفايات تهدد لبنان مجددًا.. مناطق منكوبة؟!
0001-12-02 23:55:00

مشهد الـ 2015 البيئي “المقزز” الذي “بلغت نفاياته مرتبة العالمية”، عاد ليهدد لبنان مجدداً مع بروز ملامح أزمة يحاول المسؤولون إخفاءها، وفق المنهج المعتاد، بعيدا من تطبيق خطة مستدامة توفر معالجة جذرية للأزمة. المشهد عينه يدق أبواب بلدات المتن وكسروان بنسخة الـ2019، فمطمر برج حمود بلغ سعته القصوى، في حين أن أياما معدودة تفصل عن انطباق الامر نفسه على مطمر الجديدة، وأطنان النفايات تتكئ على كتف نهر بيروت. من هنا تم تداول فكرة رفع مطمر برج حمّود-الجديدة بعلو متر ونصف المتر، فما موقف المعنيين في المنطقتين؟

رئيس بلدية الجديدة-البوشرية-السد انطوان جبارة اقترح في حديث لـ “المركزية” “إما بفتح مطمر الناعمة مجدداً، لان قدرته الاستيعابية كبيرة جداً، او استخدام مرفأ الصيادين في الدورة، بعد نقل الصيادين الى مرفأ جميل الجميّل كحلّ موقت لا يتخطى العامين، بالتوازي مع ايجاد حلّ نهائي للازمة، ينحصر برأينا ضمن خيارين: المحارق او المطامر”.

واذ اثنى على “جهود وزير البيئة الذي يُبدي حماسةً في معالجة ازمة النفايات التي ورثها من اسلافه”، لفت إلى “اتّفاق سابق مع الحكومة يقضي بإقفال مطمر الجديدة-برج حمّود بعد انتهاء فترة العقد المُحددة باربع سنوات وعدم استقبال النفايات، لكن للاسف لم يتغيّر شيء منذ ذلك الحين والحكومة لم تّتحمّل مسؤوليتها في البحث عن مطمر جديد”.

وحذّر جبارة من “عودة النفايات الى شوارع المتن (مع اننا تحمّلنا لاربع سنوات تدعيات هذا الامر)”، متسائلا “هل المطلوب إقامة جبل نفايات جديد في المنطقة؟، رافضاً “فرض امر واقع علينا في هذا الموضوع تحت ضغط المهل وعودة النفايات الى الشارع”. وختم جبارة “ايجاد حلّ للازمة من مسؤولية الحكومة، واي حلّ افضل من إبقاء النفايات في الشوارع”.

أما عضو حزب الكتائب اللبنانية النائب الياس حنكش، فأوضح لـ “المركزية” بعد انسحابه من جلسة لجنة البيئة النيابية احتجاجا أن “الحديث كان مع رئيس مجلس الإنماء والإعمار، ليس مع وزير البيئة فادي جريصاتي. الأول قلل من احترامنا وهذا أمر غير مقبول، ولسنا مضطرين للبقاء في الاجتماع، فضلا عن أننا نستمع إلى أفراد فشلوا في إدارة أغلب الملفات. كان من المفترض أن يتمحور نقاش اللجنة اليوم حول العقود، ولا يتخذ هذا المنحى، لكنهم لم يتقبلوا آراءنا وانحدر الموضوع نحو قلة الاحترام”. وتابع “يتصرفون وكأنهم جعلوا من لبنان سويسرا، والواقع أن لو كانت من محاسبة في لبنان، لما حافظ المسؤولون عن ملف النفايات على مواقعهم، وهذا أقل ما يقال عن الموضوع”.



وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top