2019- 10 - 15   |   بحث في الموقع  
logo في صور: أمن الدولة توقف ارهابياً ينتمي الى "داعش" logo مستشفيات تؤكد أن المستلزمات الطبِّية لا تكفي شهراً logo بالفيديو: حريق أتى على عدد من المحال التجارية logo اصابة نوال بري logo الحرائق تشتد واجتماع طارئ لهيئة الكوارث logo بطلب من سيدة... حاول ابتزازه بصورٍ استحصل عليها من "فيسبوك" logo توقيف 5 أشخاص في مرجعيون logo بالفيديو: مشهد مرعب.. شاهدوا كيف انفجر عمود التوتر العالي بسبب الحريق
عون: اذا استمر المسار الحالي فلا سلام في المنطقة
2019-09-18 16:13:25

اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون انه "اذا استمر المسار الحالي السائد والقائم على ما يسمّى بـ"صفقة القرن"، فلا سلام سيتحقق في الشرق الاوسط، اذا لم يكن سلاما عادلا، وعكس ذلك يصبح فرض أمر واقع على الشعوب العربية التي لا يمكنها أن تنسجم مع شعب غريب استوطن ارضها، وهو لا يتعاطى مع الاخرين الا وفق منطق القوة، مؤكدا على "ان اي سلام بين الشعوب لا يقوم الا على مبدأ العدالة والقبول بالآخر، وهو ما لا يزال مفقودا اليوم."كلام الرئيس عون جاء خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، وفدا من المشاركين في "برنامج زمالة رواد الديمقراطية لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا World learning" في الجامعة الاميركية في بيروت برئاسة السيدة شانتال سعيد مشنتف، وهو برنامج ممول من قبل الشراكة الاميركية الشرق اوسطية التابعة لوزارة الخارجية الاميركية، ويضم شبابا من مختلف الدول العربية. ودار حوار بين اعضاء الوفد المشاركين في البرنامج ورئيس الجمهورية، حيث شدد الرئيس عون على "ان عالم الشباب وعالم المسؤولين متكاملين، وعلى الشباب ان يؤهلوا انفسهم للانخراط في العالم السياسي اكثر فاكثر"، منوها باهمية ان تفسح الجامعات في المجال لهم لكي يتلقوا هذا التأهيل المطلوب، وبأنه طالب بهذا الامر مختلف الجامعات في لبنان عبر رسالة وجهها اليها. ولفت الى "اننا نعمل على ادخال قدرات كبيرة الى دوائر القرار والى مختلف سلطاته"، ملاحظا "ان العمل الاقتصادي منفتح كالسياسي على دخول الطاقات الشابة اليه"، ومؤكدا "على اهمية تعزيز الكفاءات الشابة والاختيار منها في كافة ميادين العمل العام."ورأى رئيس الجمهورية أن للبنان خطة اقتصادية من شأنها إحداث تغييرات جذرية في البنى الاقتصادية اللبناني، وذلك لمواجهة مختلف التحديات العصرية والخروج من الازمة الراهنة.ورداً على سؤال، شدد الرئيس عون على ان موضوع النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين يشكل عبئا كبيرا على لبنان الذي بات غير قادر على تحملّه، سواء لجهة مضاعفة الكثافة السكانية ام لجهة ارتفاع نسبة البطالة لدى الشباب اللبنانيين اضافة الى الشح في الموارد لدى لبنان، معتبرا ان مختلف الخدمات تعاني ايضا نتيجة هذا العبء، "ما يضاعف من نسبة هجرة اللبنانيين الى الخارج، وهذا بحد ذاته يشكل ازمة، من دون ان نغفل ارتفاع نسبة الجرائم، نتيجة الظروف الاقتصادية التي نعاني منها، وزيادة مشاكل التعليم، وضعف البنى التحتية التي لا يمكنها مجتمعة استيعاب نتائج هذا العبء". وفي معرض رده على سؤال من احد اعضاء الوفد، استعاد رئيس الجمهورية الازمة القبرصية التي لا تزال دون حل بعد مرور 45 سنة على بدايتها، والقضية الفلسطينية التي تبقى دون حل بعد 71 سنة على حصولها، معتبراً ان لا حل لها في الافق، اذا ما استمرت السياسة الدولية في التوجه عينه، حيث وهبت الولايات المتحدة مدينة القدس الى اسرائيل، وهي اصلا لا تملكها، كما وهبتها الجولان، وهناك تصاريح تعد بضم غور الاردن والمستعمرات المبنية على اراض عربية الى اسرائيل".وأشار إلى "أن كل ذلك هو ضد مبادىء الشرعية الدولية، لا سيما وان النازحين السوريين الى لبنان اتوا نتيجة تدهور الاوضاع الامنية التي استتبت اليوم في معظم اراضي سوريا، وبات بمقدورهم العودة الى ديارهم، لكن هناك من يمنعهم من العودة، وهذا يشكل بذاته احدى المظالم التي تصيبنا في لبنان من بعض المجتمع الدولي."واستقبل الرئيس عون رئيس المجلس الدستوري القاضي طنوس مشلب، ووفد من جمعية الهلال الاحمر الكويتي.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top