2019- 10 - 22   |   بحث في الموقع  
logo تحليق إسرائيلي في أجواء صيدا logo توتر في عين الرمانة logo خلاف في مرجعيون - النبطية...وإصابة شخص في الرأس logo نصيحة "ملغومة" من السيد الى الحريري..."إيّاك ومصادقة الجبان" logo "الداخلية" تُعلن تأجيل الانتخابات البلدية والاختيارية الفرعية logo جنبلاط يحسم الأمر بشأن الإستقالة من الحكومة logo الأسد: أردوغان لص سرق المعامل والقمح logo رويترز عن مستشار حكومي: لبنان جاد في التعامل مع عجز الميزانية
الغريب: في مثل هذا اليوم غاب طيف مجيد الوطن
2019-09-19 00:11:06

في ذكرى وفاة الأمير مجيد أرسلان، غرد وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب على حسابه عبر "تويتر"، قائلاً :"في مثل هذا اليوم غاب طيف مجيد الوطنِ والأستقلال لتعيدنا الذاكرة إلى ذاك الزمن المجيد حيث كانت روح البلاد تنبضُ بالوطنية".واضاف، "ان ذكراك لم تهجر أذهان الناس على مدى 36 عاما، نستذكرك بارثك الثقيلِ وتاريخك المجيد الذي سطر أعظم الملاحم والانتصارات، فكنت للدولة اميرها المؤسسِ وكنت للدروز حافظا لحقوقهم وإمتيازاتهم في الدولة عندما حكموا بهيبتهم ووقارهِِم وليس بعددهم كما كنت تردد دائما".في مثل هذا اليوم غابَ طيفُ مجيدِ الوطنِ والإستقلال لتُعيدنا الذاكرة إلى ذاك الزّمنِ المجيد، حيث كانت روحُ البلاد تنبِضُ بالوطنية. إنّ ذِكراك لم تهجُر أذهُن النّاسِ على مدى ٣٦ عاماً. نستذكِرُكَ بإرثك الثّقيل وتاريخك المجيد الّذي سطَّرَ أعظمَ الملاحِمِ والإنتصارات. pic.twitter.com/vcXNn7DK3c— Saleh Al Gharib (@salehalgharib) September 18, 2019 فكنت للدَّولةِ أميرُها ورَجُلُها المؤسسّ، وكنت للدّروز حافظاً لحقوقهم وإمتيازاتهم في الدولة عندما حكموا بهيبتهِم ووقارِهِم وليس بعدَدِهم كما كنت تردّد دائماً.— Saleh Al Gharib (@salehalgharib) September 18, 2019 وختم بالقول : " تاريخنا مجيد ومستقبلنا مجيد ومن مجيد إلى مجيد هناك طلال مثل حاضرا ذا أعين ساهرة على بناء الدولة وحماية وطن نحن صناع الإستقلال فيه".تاريخنا مجيد ومستقبلنا مجيد، ومِن مجيدٍ إلى مجيد هناكَ طلالٌ مثَّلَ حاضِراً ذو أعيُنٍ ساهرة على بناءِ الدّولة وحمايةِ وطنٍ نحن صنّاعُ الإستقلال فيه. pic.twitter.com/SPUEggGVlJ— Saleh Al Gharib (@salehalgharib) September 18, 2019


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك الألكتروني لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INNLEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2019
top